الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

الهجرة النبوية وآفاق استشراف المستقبل

- Advertisement -

بقلم د. محمد عرفه

- Advertisement -

إمام وخطيب بوزارة الاوقاف

فما بين إطلالة عام جديد ، وتوديع عام مضى نقف عند ذكرى الهجرة النبوية الشريفة التي تحبس أنفاس التاريخ وتُسطر أروع الأمثلة في التضحية نستلهم العظات والعبر وترسم افاقا لاستشراف المستقبل وكيف لا؟
و قد بعث الله محمدا صلى الله عليه وسلم هادياً ومبشراً ونذيرا، والذي جاء بدعوة تملأ القلوب نوراً ، وتشرق العقول رشداً ، فتسابق إلى قبولها رجال عقلاء، ونساء فاضلات، وصبيان في مقتبل العمر،وبقيت تلك الدعوة علي شي من السرية ،وكفار قريش لا يأبهون بها ؛ فلما صدع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم أغاظ المشركين ، وأخذوا يعادون الدعوة ويصدون عن سبيلها ، وأخذوا يكيلون للمسلمين صنوف العقاب ، ويسومونهم سوء العذاب ، فلما رأى الرسول صلى الله عليه وسلم ما يتعرض له أصحابه من الابتلاء وليس في استطاعته حينئذ حمايتهم أذِنَ لهم في الهجرة إلى الحبشة ثم إلى المدينة ثم لحق بهم المدينة .
والناظر في الهجرة النبوية يجد فيها فوائد جسيمة ، ودروساً عظيمة ، وما أحوجنا في هذه الظروف التي يمر بها العالم لاستخلاص الدروس والعبر من هذه المناسبة العظيمة فمن ذلك على سبيل المثال :-
1- الأخذ بالأسباب
ويتجلى ذلك في استبقاء علي بن أبي طالب للمبيت في فراش النبي صلى الله عليه وسلم ، ومصاحبة أبي بكر رضي الله عنه في رحلته.
ونستفيد فقهيا من ذلك أنه يجوز الاستعانة بالكافر المأمون إذا كان هناك مصلحة للإسلام والمسلمين إذ استعان النبي صلى الله عليه وسلم بعبدالله بن أريقط حيث كان خبيراً ماهراً بالطريق .
2- التواضع والاعتدال حال السراء والضراء :
فقد خرج الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة مكرهاً فلم يخنع ولم يذل ، ولما عاد منتصراً لم يطش زهواً ولم يتعاظم تيهاً ، فعيشته يوم أخرج من مكة كارهاً كعيشته يوم دخلها فاتحاً منتصراً.
3- اليقين بأن المستقبل بيد الله
فالناظر للهجرة من البداية يظن أن الدعوة منتهية ومصيرها الزوال والاضمحلال، ولكن الدعوة تعطي درساً في الثقة بنصر الله.
4- معية الله مع الرسول ( ص ) وأتباعه : –
ويتجسد ذلك في جواب النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر لما كان في الغار ( ما ظنك بإثنين الله ثالثهما ) ، جواب يحمل في طياته الثقة بنصر الله في أحلك المواقف والتوكل على الله في أصعب المواقف .
5- الابتلاء والصبر ضريبة الظفر و النصر:-
الابتلاء من سنن الله ليستبين صبر المسلم ويعظم أجره عند الله ، وليعلم دعاة الإصلاح كيف يقتحمون الشدائد ويصبرون على ما يلاقون من الأذى صغيراً كان أم كبيراً.
6- الحاجة إلى روح التصالح والتسامح :-
تعرض الرسول صلى الله عليه وسلم في مكة قبل الهجرة لأصناف من الأذى والسب والاحتقار والاستهانة والرمي بالحجارة فيضرب عنه صفحاً وعفواً ؛ ولما عاد إلى مكة منتصراً لم ينتقم وهو قادر بل سامح من أذاه .
7- بناء المسجد والاتصال بالله :
فبناء المسجد أول عمل قام به النبي صلى الله عليه وسلم فور وصوله إلى المدينة لربط الناس بربهم وليكون المسجد منطلقاً للعبادة ولجيوش العلم والدعوة.
٨- الأخوة وذوبان العصبيات والتحزبات :-
فالمؤاخاة ثاني عمل قام به النبي صلى الله عليه وسلم بعد بناء المسجد لربط المجتمع بعضه ببعض.
فالإسلام يربط المسلم بربه ومجتمعه وإخوانه ويذيب فوارق العصبية والقبلية والحزبية.
قال تعالى:( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ).
٩ – أهمية دور المرأة :-
ويتجلى ذلك من خلال الدور الذي قامت به عائشة وأختها أسماء رضي الله عنهما .
١٠- أهمية دور الشباب في نصرة الحق :-
ويتجلى ذلك في الموقف البطولي الذي قام به علي بن أبي طالب رضي الله عنه حين عرّض نفسه للخطر ونام على فراش النبي صلى الله عليه وسلم ليلة الهجرة.
ودور عبد الله بن أبي بكر رضي الله عنه حيث كان ينقل أخبار قريش للنبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر رضي الله عنه .
وأخيراً:-
فان الهجرة النبوية نقطة تحول في تاريخ الحياة ، وأعظم حدث غيَّر مجرى التاريخ ما احوجنا الى تطبيق دروسها في واقعنا المعاصر.
حيث أكَّد النبي صلى الله عليه وسلم عند هجرته من مكة إلى المدينة على قيمة الوطن وأن الانتماء إليه والعمل على دعمه واستقراره من القيم التي ينبغي التمسك بها والحرص عليها.
كما حرص النبي صلى الله عليه وسلم على ترسيخ عدد من القيم الإنسانية ومن أهمها: قيمة احترام الآخر والتعايش السلمي واحترام إنسانية الإنسان وإقرار العيش المشترك، والوفاء بالعهود والمواثيق وهو ما أقرته وثيقة المدينة.
نسأل الله العظيم أن يوفقنا وان يديم علينا نعمه، ونسأله عز وجل أن يحفظ مصر وأهلها من الوباء والبلاء ودائماً نلتقي على الخير

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق