الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

احتفال“جوجل” بذكرى الفلسطينية “كريمة عبود” من هي؟ وسبب احتفال جوجل بها

- Advertisement -

احتفل “جوجل” اليوم الجمعة، بالذكرى الـ123 لميلاد الفلسطينية كريمة عبود، ولهذا تسأل العديد من الناس عن من هي الفلسطينية كريمة عبود، وما هو سبب احتفال جوجل بالفلسطينية كريمة عبود؟ وما هو مشوار حياتها؟، وهذا ما نفدمه لكم في هذا التقرير الكامل حول الفلسطينية كريمة عبود.

من هي الفلسطينية كريمة عبود ؟

  • كريمة عبود هي أول مصورة فلسطينية، ولدت يوم 18 نوفمبر 1896 في الناصرة، ولكنها من أصول لبنانية ترجع إلي بلدة تسمي الخيام الجنوبية، وتوجهت عائلتها إلي الناصرة في وسط القرن التاسع عشر، والدها هو القس سعيد عبود .
  • تلقت كريمة عبود حرفة التصوير في مدينة القدس على يد أحد المصورين الأرمن وبدأت بعدها في ممارسة حرفة التصوير.
  • درست كريمة عبود حتي المرحلة الأولي من تعليمها في مدينه الناصرة، ثم درست المرحلة الثانوية في  مدينة القدس، ثم بعدها درست الأكاديمية في بيت لحم.
  • توفت كريمة عبود عن عمر يناهز الـ44 عام، عام 1940، وتم دفنها في بيت لحم.

- Advertisement -

سبب احتفال جوجل بالفلسطينية كريمة عبود؟

تعد كريمة عبود من أهم المصورين الذين كان لهم دور مميز في فن التصوير وبصمات رائعة، التي كان يعتبرها العديد من العائلات المحافظة أنه اختراع غير لائق، ومهنه دخيلة علي المجتمع العر بي الشرقي، وأهم خطوات مشوار الفلسطينية كريمة عبود في مجال التصوير :

  • مارست مهنة التصوير منذ عام 1913، أعطاها والدها آلة تصوير، وبدأت التصوير من خلال تصوير أفراد عائلتها وأصدقائها وأيضا للمعالم التاريخية والمدن والأماكن الطبيعية.
  • فتحت استوديو خاصاً لتصوير النساء في بيت لحم، من أجل تصوير السيدات اللاتي ينتموا إلي عائلات كبيرة وعريقة دون حرج.
  • قامت بتصوير  صور مميزة لمدن الفلسطينية المختلفة كالناصرة وبيت لحم وقيسارية وطبرية وحيفا.
  • في صيف 2006، تم الإعلان عن البومات من تصوير كريمة عبود لدى جامع مقتنيات قديمة، إسرائيلي من مدينة
  • فتحت مشغل خاص لتلوين الصور، وسعت إلي تنفيذ هذه الفكرة من أجل إعطاء الصور بريقا ولمعانا.
  • القدس، التي تضمنت العديد من الصور التي جسدت أهم مرحلة في تاريخ فلسطين الحديث.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق