الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

العثور علي جثتي زوج وخدامه داخل جراج بالدقهلية

- Advertisement -

جمال البرنس
عثرت ربة منزل بمحافظة الدقهلية، اليوم، على جثتي زوجها وخادمتها في ظروف غامضة، وهما ملقيان داخل جراج منزلهما في مدينة مبارك بمدينة المنصورة، ووجدت جثة زوجها بجوار سيارته ملقاة على أرض الجراج، وهو يرتدي ملابسه الداخلية فقط، إضافة إلى جثة خادمتها داخل السيارة وهي ترتدي «بيجامة».

وعثرت الزوجة على جثتي الزوج والخادمة أثناء البحث عنهما بعد تغيبهما، فيما أمرت النيابة العامة بنقل الجثتين إلى مشرحة مستشفى المنصورة الدولي وانتداب الطب الشرعي لتشريحهما.

تلقى مأمور قسم شرطة أول المنصورة، بلاغا من ربة منزل، يفيد العثور على جثتي زوجها والخادمة داخل جراج أسفل منزلها بمنطقة مدينة مبارك.

وانتقل على الفور ضباط مباحث قسم اول المنصورة إلى مكان البلاغ، وتبين أن الجراج بالطابق الأرضي على مساحة 10 أمتار تقريبا بعقار مكون من 5 طوابق، ووجود جثتي «أحمد ش. ع.»، 31 سنة، مندوب أدوية، ومقيم في مدينة مبارك، مسجى على جانبه الأيمن بأرضية الجراج بجوار سيارته، ويرتدي ملابسه الداخلية، و«هبة م. ع.»، 38 سنة، حاصلة على معهد فنى تجارى، ومقيمة في مدينة طلخا جالسة بالكنبة الخلفية للسيارة، ترتدى بيجامة منزلية، ولا يوجد بهما أي إصابات ظاهرية، كما تبين وجود كل متعلقاتهما الشخصية.

وبسؤال زوجة المتوفى المدعوة «آية م. ح.»، 32 سنة، ربة منزل، ومقيمة بذات العنوان، قررت في محضر الشرطة، بغياب زوجها عن الشقة، وأثناء تفقدها سيارته المتوقفة بالجراج، فوجئت بالواقعة، ووجود جثة زوجها علي أرض الجراج وجثة الخادمة داخل السيارة، وأضافت أن المتوفاة، تعمل خادمة لديها بالمنزل، ولم تتهم أحدًا بالتسبب في ذلك.

وبسؤال شقيق المتوفاة «محمد م. ع.»، 42 سنة، فني كهرباء بشركة الدلتا للأسمدة بطلخا، ومقيم بمدينة طلخا، قرر في محضر الشرطة، أنه وردت إليه مكالمة هاتفية مـن أحد الاشخاص يفيد بوفاة شقيقته، وأضاف بأنها متغيبة عن المنزل مساء أمس، ولم يتهم أحدا بالتسبب في ذلك.

وحُرر عن ذلك المحضر اللازم، وأخطرت النيابة العامة بالواقعة، والتي انتقلت وناظرت الجثامين وقررت نقل الجثمانين إلى مستشفى المنصورة الدولي، وأمرت بانتداب مصلحة الطب الشرعي لبيان وجود شبهة جنائية من عدمه وبيان أسباب الوفاة وطلب تحريات ادارة البحث الجنائي حول الواقعة وملابساتها.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق