الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

دعم الصحة العقلية للطلاب أثناء العودة إلى المدرسة

- Advertisement -

كتب :أحمد عبد الحميد

تسببت جائحة فيروس كورونا الفترة السابقة في قلب الحياة الأسرية رأساً على عقب بسبب الإغلاقات واضطرار الكثيرين للعمل عن بعد من المنازل. وبالنسبة للعديد من الأسر، استوجبت الجائحة قضاء أفراد الأسرة الواحدة الكثير من الوقت سوياً في المنزل في محاولة لعبور هذا الوضع المُجهد الذي يكتنفه عدم اليقين وصعوبة التنبؤ بما هو آت. وقد اعتاد العديد من الأطفال على وجود والديهم أو القائمين على رعايتهم إلى جانبهم في جميع ساعات اليوم.

وعلى الرغم من أن الوضع يختلف اختلافا كبيرا تبعا للمكان الذي تعيش فيه، فإنه إن كانت أسرتك ستشهد تحولات في الروتين اليومي مع إعادة فتح الحضانات والمدارس ، فإليك بعض النصائح التي من شأنها مساعدة طفلك على التكيف.

قد تظهر أعراض قلق الفِراق في البكاء وزيادة تمسك الطفل بوالديه عند تركهما إياه حتى ولو لفترة قصيرة من الوقت أو عندما يواجه أوضاعا جديدة غير مألوفة لديه. وهو يحدث في الغالب بين رياض الأطفال والصفوف الأولية ، حيث إنه جزء شائع في مرحلة نمو الطفل. وتعني ضغوط جائحة كورونا وحالة عدم اليقين التي تكتنفها أن مثل هذه السلوكيات قد تظهر أحيانا لدى الأطفال الأكبر سنا أيضاً.

إن وقت إيصال الأطفال إلى الحضانة أو المدرسة هو الوقت المعتاد لديهم للبدء في إظهار علامات قلق الفِراق على وجوههم. وبسبب الأحداث التي شهدها العام المنصرم، قد يواجه الأطفال الأكبر سناً وقتاً أكثر صعوبة أثناء إيصالهم إلى المدرسة، حيث يخشون أيضاً من أنهم قد لا يكونوا آمنين بسبب جائحة كورونا.
إن مساعدة طفلك على العودة إلى الانتظام في المدرسة ومساعدتك على العودة إلى عملك ربما تعد عملية تحتاج إلى الوقت والتخطيط. ولجعل الفراق أقل صعوبة على نفسية طفلك، يتعين تجربة بعض النصائح التالية:
يجب الإنصات إلى طفلك
يتعين أخذ دواعي القلق لدى الطفل على محمل الجد ومن ثم التحدث إليه بشأن مخاوفه. مع الأطفال الأصغر سناً، يمكنك محاولة تمثيل الشكل الذي ستكون عليه العودة أو مطالبتهم برسم صورة للخطوات المعنية، بما في ذلك عودة أحد الوالدين لاصطحاب الطفل.
يتعين مساعدة الأطفال على الاستعداد
ينبغي تعلم القواعد الجديدة للعودة إلى المدرسة ومراجعتها مع طفلك الصغير. يجب سؤال طفلك عما يجول في خاطره بشأن العودة إلى المدرسة والتأكد من إحاطة معلمه علماً إذا كان لديه أي مخاوف كبيرة. وعلى المعلم دور كبير في زرع الثقة والحفاظ على العلاقة الطيبة مع الأطفال تربويا وتعليمية وصحيا ويجب وضع خطة للمغادرة
لتجنب صعوبة لحظات الوداع على الأطفال الأكبر سناً، يتعين تجربة ما يلي:
يجب أن تكون لحظات الوداع لحظات إيجابية.
يجب الإعلان عن حلول أوان المغادرة.
يجب جعل تفسيرك للمغادرة واضحاً وموجزاً.
يجب تذكير الطفل بأنكما ستعودان إليه ثانيةً.
يجب عدم التردد عند المغادرة.
ينبغي ألا تتم العودة إلى طفلك إلا بعد أن يحين الوقت المقرر.ويجب اتباع نفس الروتين في كل مرة يتم فيها ترك طفلك أو عند إيصاله للمدرسة
عندما يشعر طفلي بالخوف من العودة إلى المدرسة. كيف يمكنني مساعدته على الشعور بالطمأنينة؟
ربما يشعر بعض الأطفال بالتوتر أو التردد في العودة إلى المدرسة، ولا سيما إذا كانوا يتلقون تعليمهم في المنازل منذ شهور. يتعين التحلي بالأمانة – على سبيل المثال يمكنك محاكاة التغييرات التي قد يواجهونها في المدرسة. يجب بث روح الطمأنينة لديهم فيما يتعلق بتدابير السلامة المعمول بها للمساعدة في المحافظة على سلامتهم وسلامة الأطفال

يجب السماح لطفلك بمعرفة أن بإمكانه التعود على الأمر ، وأنه لا توجد ضرورة ملحة لمواكبة الروتين المدرسي اليومي في الحال. قد يستغرق الشعور بالراحة في اللعب مع الأصدقاء مرة أخرى بعض الوقت، ولا بأس بذلك مطلقاً.

يجب التحلي بروح المبادرة والاستباقية في التعامل مع الطفل مع الحفاظ على الهدوء في الوقت ذاته. غالباً ما يستقي الأطفال إشاراتهم العاطفية من الأشخاص البالغين المحوريين في حياتهم، لذلك من المهم أن يتم الإنصات إلى مخاوف طفلك والتحدث إليه بلطف كي يكون ولي الأمر مصدراً لبث الطمأنينة في نفسه. يجب الاستعداد لأي تغيير قد يطرأ على مشاعر الطفل والتنبيه دوما على اتخاذ الإجراءات الاحترازية.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق