الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

عاجل.. وفاة الدكتورة عبلة الكحلاوي عن عمر ناهز الـ 72 عاما

- Advertisement -

عاجل.. وفاة الدكتورة عبلة الكحلاوي عن عمر ناهز الـ 72 عاما

 

توفت منذ قليل الدكتورة عبلة الكحلاوي عن عمر يناهز 72 عاما، إثر تأثرها بفيروس كورونا، بحسب ما أعلنه شقيقها محمد الكحلاوي في تصريحات للجمهورية

 

وكانت أسرة الداعية الإسلامية الشهيرة عبلة الكحلاوي، قد كشفت التفاصيل الخاصة بالحالة الصحية لها، حيث تتواجد بإحدى مستشفيات الحجز منذ أكثر من أسبوع، حيث ترقد في العناية المركزة، وهناك متابعة مستمرة لوضعها الصحي.

 

والدكتورة عبلة الكحلاوي من مواليد 15 ديسمبر 1948، وحصلت على الدكتوراه عام 1978 في الفقه المقارن وتولت رئاسة قسم الشريعة في كلية التربية بمكة المكرمة، كما شغلت منصب عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بجامعة الأزهر، وهي مؤسس جمعية الباقيات الصالحات، ومقدم العديد من البرامج الدينية في القنوات الفضائية، وكلفت بإلقاء دروس دينية في الجامع الأزهر ولها درس أسبوعي في بيت الحمد بمسجد المقطم أيضا.

 

وأسست الدكتورة عبلة الكحلاوي جمعية الباقيات الصالحات، وهي أحد أكبر الجمعيات الخيرية الموجودة في مصر وتقدم العديد من الخدمات الاجتماعية بكافة المحافظات.

 

شقيق عبلة الكحلاوي بعد إصابتها بكورونا: عايزين حبايبها يدعولها

وتعرضت الدكتورة عبلة الكحلاوي، الداعية الدينية، لوعكة صحية خلال الأيام الماضية، بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد، نقلت على إثرها للمستشفى.

 

وقال الدكتور محمد الكحلاوي، شقيق الدكتورة عبلة الكحلاوي، إن الأطباء يتابعون حالتها الصحية بشكل مستمر.

 

وأضاف الكحلاوي للجمهورية »، أن حالة الدكتورة عبلة بدأت تستقر إلى حد كبير وتحسنت خلال الساعات الماضية، مطالبا الجميع بالدعاء قائلًا: «عايزين كل حبايبها وجمهورها الكبير يدعولها تبقى بخير، معانا ربنا إن شاء الله ونسأله الشفاء التام وتعود لعملها ودعوتها».

 

وتزخر السيرة الذاتية للدكتورة عبلة الكحلاوي بالعديد من الدرجات العلمية؛ إذ تخصصت في الشريعة الإسلامية، حتى حصلت على الماجستير في الفقه المقارن عام 1974، وحصلت على الدكتوراه بعدها بـ4 سنوات، في التخصص ذاته، كما تولت رئاسة قسم الشريعة في كلية التربية بمكة المكرمة.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق