الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

الكنفدرالية : المقاولون يخسر أمام النجم الساحلي ( ١ / ٢ ) وسط تدهور تحكيمي

- Advertisement -

كتب / رضا سعيد .

مدير مكتب المملكة العربية السعودية للصحافة والإعلام

خسر فريق المقاولون والملقب بذئاب الجبل أمام نظيره النجم الساحلي التونسي بهدف لهدفين ، وكانت نتيجة الذهاب بالقاهرة هي التعادل السلبي بين الفريقين ، وبمجموع المباراتين يخرج المقاولون مبكرا من بطولة الكنفدرالية الأفريقية خروجا يشوبه تحفظات كثيرة على أخطاء تحكيمية كنّا نعتقد نهايتها مع زمن الڤار والذي تم استبعاده من هذا الدور في مساعدة الحكام .

خرج الفريقان من الشوط الأول بتقدم الفريق التونسي بهدف مقابل لا شيء للمقاولون العرب بالرغم من الفرص الكثيرة التي أتيحت للفريق الأصفر المقاولون .
هذا وقد أحرز الهدف التونسي اللاعب سليماني كوليبالي – لاعب الأهلي المصري السابق – من ضربة رأس قوية في الدقيقة ٢٢ من زمن المباراة والشوط الأول .

وفِي الشوط الثاني استطاع فريق المقاولون العرب التعادل عن طريق التونسي لاعب المقاولون سيف الدين الجزيري تحقيق التعادل بهدف رائع في شباك النجم الساحلي .

ثم ضغط النجم الساحلي بكل خطوطه ولكن دون جدوي ، بالرغم من احتساب الحكم لضربات حرة متعددة على المقاولون من أماكن خطيرة لصالح النجم الساحلي ، حتى أثمرت إحداها عن هدف بطريق غير مباشر حيث احتسب الحكم ضربة حرة على حدود منطقة جزاء المقاولون نُفذت بصورة عادية ومنها احتسب الحكم ضربة جزاء ، نفذها كوليبالي واحرز الهدف الثاني في الدقيقة ٨٦ من زمن المباراة والشوط الثاني .

لينتهي اللقاء بنتيجة ٢ / ١ لصالح النجم الساحلي على حساب المقاولون العرب وسط ذهول اللاعبين والجهاز الفني للمقاولون العرب ، ويودع الفريق المصري البطولة مبكرا مع تحفظات شديدة على التحكيم .

ومن كبسولات المباراة :
* خسر المقاولون بشرف وآداء جيد خارج الديار .
* المباراة مليئة بلقطات تدهور تحكيمي وكلها ضد الأصفر والأسود المقاولون .
* سليماني كوليبالي ظهر في المباراة وكأنه صاحب ثأر مع كل ما هو مصري ، رغم أنه هو الهارب .
* سيف الدين الجزيري كان بارعا لدرجة أنه أزعج أقرانه التوانسة . ( لعب بشرف لا لثأر ) .
* المقاولون رغم الغيابات إلا أنه أثبت أنه فريق كبير يخشاه أبطال أفريقيا وحكام الشمال .
* قمة التدهور التحكيمي كانت في لقطة الضربة الحرة المباشرة والتي كانت قبل الهدف بقليل حيث أنها لا تمثل أي خطأ على الفريق الضيف ( المقاولون ) وكانت من داخل منطقة الجزاء ، وأشار الحكم على نقطة الجزاء لاحتسابها ، ولكننا فوجئنا بأنها ضربة حرة مباشرة خارج المنطقة …. لقطة تدهور تحكيمي .
* شفى الله كل المصابين وأعادهم سالمين .

دمتم بخير وسعادة … وأيام كلها سلامة !!!

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق