الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

أساسيات صحة الأسنان: 4 أغذية مهمة للغاية يجب ألا يخلو طعامك منها

- Advertisement -

 

النظام الغذائي المتوازن ضروري للحفاظ على الصحة العامة لجسمك، وذلك يتضمن بالطبع الحفاظ على صحة أسنانك. في الواقع، أساسيات العناية بالأسنان تشمل الحرص على أن تتضمن وجباتك أنواع معينة من الأطعمة لتحافظ على أسنانك قوية وصحية.

سنوضح لك في هذا المقال الآثار السلبية للأنظمة الغذائية السيئة على الأسنان، بالإضافة إلى أربع أنواع من الأطعمة المفيدة للأسنان التي يجب أن تحرص على تناولها.

 

كيف يؤثر النظام الغذائي غير الصحي على أسنانك

النظام الغذائي غير الصحي يؤدي غالبًا إلى تسوس الأسنان وأمراض اللثة، لأن الأطعمة التي يتضمنها غالبًا ما تحتوي على نسب كبيرة من السكريات، والنشويات، والكربوهيدرات، مما يزيد من إفراز أحماض اللويحة السنية المكونة لجير الأسنان. وحين تتزايد الأحماض، يتسبب ذلك في ضعف طبقة المينا المحيطة بالأسنان.

أحماض اللويحة السنية تهاجم الأسنان بعد تناول الطعام بحوالي 20 دقيقة، وهذه الهجمات المتكررة تضعف طبقة المينا الصلبة المحيطة بالأسنان، مما يؤدي إلى تسوسها.

جميع الأطعمة تقريبًا تحتوي على نسبة من أحد أنواع السكريات، لكن ليس جميعها تحتوي على العناصر الغذائية اللازمة من أجل نظام غذائي صحي. إذا كنت تريد تقليل نسبة السكريات أو النشويات في نظامك الغذائي، فإن عليك الانتباه لما تتناوله واختيار طعامك بدقة. احرص دائمًا على قراءة المعلومات الغذائية على عبوات طعامك، ولا تشتري سوى أنواع الطعام التي لم يتم إضافة السكر لها أو التي تحتوي على نسبة سكر ضئيلة.

تجنب جميع الأطعمة التي تحتوي على السكريات أو النشويات قد لا يكون ممكنًا أبدًا، لأنهما موجودان في جميع أنواع الطعام تقريبًا. لكن المهم هو أن تحاول الحفاظ على التوازن بين العناصر الضارة والمفيدة للصحة، لتساعد أسنانك على البقاء في أفضل حالة ممكنة.

 

أفضل 4 أطعمة للحفاظ على صحة أسنانك

بما أن الطعام هو الوسيلة الأساسية للحصول على العناصر الغذائية، فإن أي شيء يمر عبر فمك يؤثر بشكل بالغ على صحتك، وذلك يتضمن صحة أسنانك ولثتيك.

هذ يعني أن عليك تناول أحد أنواع الطعام الآتية على الأقل للحفاظ على صحة أسنانك ولثتيك:

 

  1. منتجات الألبان

منتجات الألبان كالجبن والزبادي والحليب تعد من أفضل الأطعمة فيما يتعلق بصحة الفم والأسنان. يعود ذلك لاحتوائها على نسبة كبيرة من الكالسيوم الضروري لاستمتاع بأسنان قوية.

وإضافة إلى الكالسيوم، يحتوي الحليب وغيره من منتجات الألبان على عنصر الفوسفات الذي يساعد أيضًا على إمداد الأسنان بالمعادن التي تحتاجها والتي يمكن أن تكون قد فقدتها بسبب أطعمة ضارة أخرى. وتساعد منتجات الألبان في إعادة بناء طبقة المينا بعد تضررها من أحماض جير الأسنان.

وبالنسبة إلى الأجبان، فإن هناك أدلة كثيرة على مساعدتها في معادلة حمضية اللوحية السنية التي تجعل الأسنان عرضة للتسوس. وبحسب دراسة تم نشرها في مجلة طب الأسنان العام، وجد الخبراء أن المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عامًا، الذين واظبوا على تناول جبن الشيدر، كان لديهم نسب أقل من الحمض في أفواههم مقارنة بمن تناولوا كوب من الحليب أو زبادي خالي من السكر.

كان جميع المشاركين في التجربة يغسلون أفواههم بالماء بعد الانتهاء من تناول الأطعمة أو المشروبات التي يجري دراسة تأثيرها. ثم تم قياس الأس الهيدروجيني (PH)، الذي يحدد مستوى الحمضية، ثلاث مرات، بعد 10 و20 و30 دقيقة من غسل الفم.

وبينما لم يتغير قياس الأس الهيدروجيني بالنسبة لمن تناولوا الحليب أو الزبادي، فإنه قد انخفض بشكل ملحوظ لدى الأشخاص الذين تناولوا الجبن في كل مرة للقياس.

هذا لا يتعارض مع فوائد الزبادي العديدة بالطبع. فبالإضافة إلى احتوائه على الكالسيوم كالجبن والحليب، يحتوي الزبادي على نسبة كبيرة من البروتين الذي يساعد على تعزيز قوة الأسنان.

ويعتبر الزبادي من المعززات الحيوية التي يمكن تناولها لعلاج الإسهال والحفاظ على صحة الأمعاء، بالإضافة إلى فائدته لصحة الفم والأسنان، لأن البكتيريا النافعة فيه تتغلب على البكتيريا الضارة التي تسبب التسوس. كل ما عليك هو الحرص على تناول أنواع الزبادي الخالية من السكر والإضافات غير الصحية.

 

الشاي

تحتوي أنواع الشاي المختلفة على مركبات متعدد الفينول التي تتفاعل مع بكتيريا جير الأسنان على نحو يعزز صحة أسنانك. فوفقًا لدراسات عديدة، مركبات متعدد الفينول الموجودة في الشاي الأخضر والشاي الأحمر تقتل البكتيريا بالكامل أو تمنع آثارها الضارة على الأقل.

وبناء على بحث أجراء الخبراء في جامعة إلينوي بولاية شيكاغو الأمريكية، فإن مضمضة الفم بالشاي الأحمر لمدة دقيقة حوالي 10 مرات يوميًا يمكن أن تحد من تراكم الجير على الأسنان، مقارنة بالمضمضمة بالماء العادي. كما أن الشاي أثبت فعاليته في تقليل حجم ولزوجة حبيبات الجير على الأسنان.

وفقًا للباحثين، يمكن للشاي إضعاف قدرة البكتيريا على التكتل. هذا يعني أن شرب الشاي يمكن أن يساعد في منع تكون الحمض المسبب لتراكم جير الأسنان، وكبح البكتيريا لكيلا تهاجم أسنانك.

وقد وجدوا أيضًا أن الشاي، خاصة الشاي الأحمر، يساعد في التخلص من رائحة الفم الكريهة.

تقول كريستين د. وو، باحثة طب أسنان الأطفال في جامعة إلينوي: “مركبات متعدد الفينول تكبح أنواع البكتيريا التي تتحكم في إفراز المركبات التي تسبب رائحة الفم الكريهة.”

 

الخضروات الورقية

لا يوجد تقريبًا أي نظام غذائي صحي لا يتضمن بعض أنواع الخضروات الورقية. هذا لأن هذه الخضروات تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن، كما أن نسبة السعرات الحرارية فيها منخفضة للغاية.

لكن هل تعلم أن هناك أنواع محددة من الخضروات الورقية التي يمكن أن تساعدك في الحفاظ على صحة أسنانك؟ على سبيل المثال، تحتوي السبانخ والكرنب الأجعد على نسب عالية من الكالسيوم، الذي يعتبر العنصر الأساسي للاستمتاع بأسنان قوية كما ذكرنا آنفًا. وبالإضافة لذلك، فإنهما يحتويان على حمض الفوليك، أحد أنواع فيتامين ب، والذي يعد أحد أهم العناصر الغذائية للسيدات الحوامل، كما أنه يساعد في علاج أمراض اللثة.

 

الأطعمة الصلبة

رغم أن الخبراء ينصحون بتجنب معظم الأطعمة السكرية، فإن بعض الفواكه، كالتفاح، تعد من أهم الاستثناءات.

بالرغم من حلاوة مذاق التفاح، تحتوي هذه الفاكهة المميزة على نسب عالية من الألياف والماء. يحفز التفاح إفراز اللعاب في الفم أيضًا، مما يتيح إزاحة البكتيريا وبقايا الطعام عن الأسنان بشكل طبيعي. كما أن طبيعته الصلبة الغنية بالألياف تعمل على تفحيز اللثة.

هناك أيضًا أنواع أخرى من الأطعمة الصلبة الغنية بالألياف التي تساعد في الحفاظ على صحة الأسنان، مثل الجزر والكرفس.

يتميز الجزر بقوام صب وجامد، مما يعني أنه هو الآخر يحتاج للكثير من اللعاب لسهولة مضغة وبلعه. كما أنه مصدر رائع لتغذية جسمك بفيتامين أ الذي يساعد في الحفاظ على صحة بصرك.

أما الكرفس، فإنه يحتوي على نسبة كبيرة من الماء والألياف، مما يجعله أشبه بفرشاة أسنان طبيعية. ومثل التفاح والجزر، يحفز الكرفس إفراز اللعاب ويساعد في التخلص من بقايا الطعام العالقة بين الأسنان. كما يحتوي على فيتامين أ وفيتامين سي، وكلاهما مهم لصحة اللثة.

الأطعمة الصلبة، كالثلاث أمثلة المذكورة سابقًا، تتطلب مجهود أكبر في المضغ قبل أن تتمن من تفتيتها لبلعها بسهولة، لكن كل هذا المضغ والسحق لن يضيع هباء، حيث أن حركة المضغ تعد آلية شديدة الفعالية لتنظيف الأسنان والتخلص من البكتيريا الضارة المسببة للتسوس.

 

تناول ما يفيد أسنانك

الأسنان ضرورية لتناول الطعام بالطبع، لكن يجب أن تتذكر أن تناول الأنواع الصحيحة من الأطعمة يعد عاملًا رئيسيًا للحفاظ على صحة أسنانك. اختر أنواع الأطعمة والمشروبات التي تتناولها بعناية، واحرص على الالتزام بالأطعمة المفيدة لصحة الفم والأسنان.

 

 

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق