الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

سيدعبد القوي / يكتب.. في فضل الشهاده في سبيل الله…..

- Advertisement -

الشهيد من اصطفاه الله للشهداء فضلا لا تحتويه العبارات ولا تحدده الإشارات ولهم منازل من النعيم الخاص الممدود من الله تعالي واهب الخيرات للمحسنين ذلك لانهم ضحوا بأرواحهم فداء لدينهم ووطنهم وقدموا لله كل شي ولم يأخذوا من دنيا الناس شيء فهم المثل الباقيه والقدوات الماثله للاجيال كلها وهي تخطو لبناء اوطانهم. لقد طارد الإسلام الإرهاب صباحآ و مسآء ويأبي كل الإباء أن يفرض نفسه و فسقه علي المجتمع الإسلامي وإذا نجح في إغواء فرد واحد أو ان يعبث في فكره و عقيدته فلا يجوز له أن ينجح في إفساد مجتمع بأكمله او يسمح لذلك الإرهاب الأسود بتوسيع نطاق جريمته وسفك دماء الأبرياء من شهداء الوطن وهذه الطبيعه الإسلاميه فرضت نفسها علي العالم كله فيستحيل علي الإسلام ان يترك جماعه إرهابيه رذيله ان تستوطن شبرآ واحدآ من ارض هذا الوطن او تتركه يفتخر يومآ بقتل المجندين المكلفين بحمايه هذا الوطن إن صون العرض و الدم و الأرض من أهم معالم الإسلام . فالإسلام دين العدل و الرحمه دين السلم و المسالمه كان حريصآ علي توجيه سلوك الإنسان واخلاقه وحماية حياته من القهر والقتل بغير حق وجعل للإنسانيه مكانه عظيمه يجهلها هؤلاء المعتدين القتله وقطاع الطرق من الإرهابيين ولقد حدثنا المولي في كثير من الآيات عن حرمه قتل النفس. فقال تعالي : ((من قتل نفسآ بغير نفس او فسادآ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعآ ومن احياها فكأنما احيا الناس جميعآ)) فكان التعبير واضحآ في زم من يسعي في الارض فسادآ ومن يجعل الحياه هي إحياء للناس جميعآ. ولقد ارشد نبينا المصطفى صلى الله عليه وسلم في كثير من احاديثه الشريفه عن حق الشهيد وحرمة قتل النفس. لقد صان الله تعالي حرمة الدماء و الاموال و الاعراض و الحقوق فلا استهانه بها ” تلك حدود الله ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون”. وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم حجه الوداع (( ألا إن الله حرم عليكم دماؤكم و اموالكم كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا. ألا قد بلغت قالوا نعم. قال اللهم فاشهد اللهم فاشهد اللهم فاشهد. ايها الناس اسمعوا لي ولا ترجعوا بعدي كفارآ أبدآ يضرب بعضكم رقاب بعض ” إننا نظلم الإسلام عندما يتحدث بأسمه جماعات تتاريه طاغيه لا تعرف شيئآ عن الدين تقتل و تسفك دماء الأبرياء من أبناء هذا الوطن إنهم غزاه اتخذوا من الدين سلم ليصعدوا به إلي مرادهم و أهوائهم و الدين منهم براء. فعن سعيد بن زين قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ((من قتل دون ماله فهو شهيد ومن قتل دون دمه فهو شهيد ومن قتل دون دينه فهو شهيد ومن قتل دون اهله فهو شهيد)) فالحديث الشريف يعلمنا انه من مات دفاعآ عن ماله او دمه او دينه او اهله فهو شهيد . ان نيل الشهاده في سبيل الله دفاعآ عن الوطن لمكرمه جليله و منحه كبيره يمن الله تعالي بها علي من يشاء من عباده ويختار لها من يشاء من عباده. قال تعالي : (( إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس و ليعلم الله اللذين امنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين)). إن التعبير الجميل في هذه الأيه يدل علي معني عميق بأن هؤلاء الشهداء قد اختارهم الله تعالي من بين الناس واتخذهم لنفسه شهداء فليست خساره او هزيمه ان يستشهد الإنسان في سبيل الله تبارك و تعالي فإنما ذلك اختيار له وانتقاء من بين الناس وتكريم واختصاص ليستخلصهم الله تعالي لنفسه ويخصهم بقربه. ولقد نهانا المولي ان نوصفهم بأنهم اموات لانهم احياء عند ربهم يعيشون ويرزقون من انعم الجنه يمتعون بأعلي واسمي مراتب النعيم. قال تعالي : (( ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله اموات بل احياء ولكن لا تشعرون)) فهؤلاء الشهداء احياء بأمر ربهم يرزقون ويمتعون فرحين بما اتاهم الله من فضله وحسن ثوابه. فعن انس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال ((ما يدخل احد الجنه يحب أن يرجع إلي الدنيا وله ما علي الارض من أي شيء إلا الشهيد يتمني ان يرجع إلي الدنيا فيقتل عشر مرات لما يري من الكرامه التي منحها الله للشهيد)) وإذا تأملنا المعني اللغوي لكلمه شهيد فهي مأخوذه من الفعل الثلاثي شهد بمعني حضر وعاين ورأي بعينه وسمع بأذنه فهو يري ملائكه الرحمه الكرام وهم يزفونه إلي الفردوس الأعلى في الجنة ويري ما اعد الله له من الكرامات ويكون بصحبه الانبياء والصديقين وحسن أولئك رفيقا. فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال ((لما قتل ابي عبد الله بن عمرو يوم آحد لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا جابر مالي اراك منكسرآ!؟ قلت يا رسول الله استشهد ابي وترك عيالآ ودينآ. قال صلي الله عليه وسلم افلا ابشرك بما لقي الله به أباك. قلت بلي يا رسول الله قال : ما كلم الله احدآ قط إلا من وراء حجاب وكلم الله آباك كفاحآ. فقال يا عبدي تمني علي أعطك: قال يارب تحييني فأقتل فيك ثانيه فيقول المولي سبحانه وتعالى : انه سبق مني القول إنهم إليها لا يرجعون . قال يارب فأبلغ بها من ورائي)) فكان هذا الموقف سببآ في نزول قوله تعالي : (( ولا تحسبن اللذين قتلوا في سبيل الله اموات بل احيآ عند ربهم يرزقون فرحين بما أتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون . وللشهيد عند ربه ست خصال اختصه الله تعالي بها دون غيره قال صلى الله عليه وسلم (( إن للشهيد عند الله عز وجل ست خصال . أن يغفر له في اول دفعه من دمه ويري مقعده من الجنه ويحلي حلة الإيمان ويجار من عذاب القبر ويأمن من الفزع الاكبر ويوضع علي رأسه تاج الوقار الياقوته منه خير من الدنيا وما فيها ويتزوج اثنين وسبعين زوجه من الحور العين ويشفع في سبعين انسانآ من اقاربه)) فهنيئآ لشهدائنا الابرار . ومن هذا فإن ((مؤسسة الجمهوريه)) بأكملها تهنئ هؤلاء الشهداء الابرار علي ما هم عليه عند ربهم وتزف البشري لأهاليهم وابنائهم ولا يسعنا إلا ان نتمني أن يلحقنا المولي بهم في جنات عرضها السموات والأرض اعدت للمتقين.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق