الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

وزير “الخارجية الروسية: بوجدانوف” ونائب دي ميستورا يبحثان اجتماع “أستانا” حول التسوية الشاملة في سوريا.

- Advertisement -

الجمهورية اليوم

 نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف،يبحث مع نائب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا رمزي عزالدين رمزي، في موسكو مفاوضات أستانا حول التسوية في سوريا.

ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن الخارجية الروسية في بيان أمس، الأربعاء، قولها إن الطرفين تبادلا الآراء “بصورة معمقة حول الوضع في سوريا مع التركيز على اجتماع أستانا حول التسوية في سوريا”.

من جهته، أعلن مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري في اليوم نفسه، أنه سيترأس وفد دمشق إلى مفاوضات أستانا، فيما كشف مصدر مطلع، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك”، أن الوفد الحكومي سيضم خبراء عسكريين من الجيش السوري.

وكانت غالبية فصائل المعارضة السورية المسلحة قررت إرسال وفد منها برئاسة محمد علوش، رئيس الجناح السياسي لفصيل “جيش الإسلام”، للمشاركة في مفاوضات أستانا، في حين لم تتضح بعد تشكيلة الوفد الحكومي للاجتماع.

وكان مساعد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، أكد في وقت سابق أن المنظمة الدولية تلقت دعوة للمشاركة في اللقاء بين أطراف الأزمة السورية في العاصمة الكازاخية أستانا وشكلت وفدا برئاسة رمزي عزالدين رمزي.

وأعلن حق، أن فصائل المعارضة السورية المسلحة التي لن تحضر اجتماع أستانا يمكن أن تشارك في مفاوضات جنيف المخطط إجراؤها مطلع فبراير القادم.

وقال المتحدث الأممي: “لسنا من يدعو إلى أستانا، ندعو الأطراف إلى جنيف وسنواص جهودنا. وإذا كان البعض من الأطراف لن يتجه إلى أستانا، فيمكن إشراكه في مفاوضات جنيف. ولكن دعونا نرى أولا من سيشارك في المفاوضات (في أستانا) وما هي النتائج التي ستسفر عنها”.

وكان المتحدث باسم “الجيش السوري الحر”، أسامة أبو زيد، أكد اليوم أن حركة “أحرار الشام” التي تعد أكبر فصائل المعارضة المسلحة في منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق، لن تحضر مفاوضات أستانا، مشددا على أن “أحرار الشام يدعمون هذا الوفد ويعتبرونه وفدا يمثل الثوار”.

وكانت غالبية فصائل المعارضة السورية المسلحة قررت إرسال وفد منها برئاسة محمد علوش، رئيس الجناح السياسي لفصيل “جيش الإسلام”، للمشاركة في مفاوضات أستانا.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق