الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

أمن دمياط ينجح في كشف غموض قضية قتل في أقل من24ساعة

- Advertisement -

دمياط : محمد جمعه الموافي

-بعد أن أثار مقتل عادل الصواف تاجر الأنتيكات بدمياط الرأي في الشارع الدمياطي نجح أمن دمياط في إلقاء القبض علي المتهم الرئيسي وهو زوج أخت المجني عليه

– ونظرا لما تشكله الواقعة من خطورة أجرامية وتعدي صارخ علي النفس فقد وجه علي الفور السيد اللواء نادر جنيدي مساعد وزير الداخلية مدير أمن دمياط بسرعة تكثيف الجهود لكشف غموض الواقعة وسرعة ضبط الجاني،..
و قد قام السيد اللواء / السيد العشماوي مدير ادارة البحث الجنائي بوضع خطة بحث أسفرت أن وراء ارتكاب الواقعة المدعو/ أحمد زكريا سعد حسين السعدنى سن 45 صاحب صيدلية الاقصى ومقيم بحارة الزاوية دائرة قسم ثان دمياط، حيث أكدت التحريات أن المتهم يوجد بينه وبين المجني عليه خلافات بسبب الميراث حيث ان المتهم متزوج من شقيقة المجني عليه والتي طلبت ميراثها تكرارا من شقيقها المجني عليه باعتبارة كبيرالأسرة بعد وفاة والدها، وفى الاونة الاخيرة أحتدم الخلاف بينهم فقرر المتهم الأنتقام من المجني عليه بالتخلص منه بالقتل .

– وبتقنين الاجراءات تم ضبط المتهم المذكور وبمواجهته بما اسفرت عنه التحريات أقر بصحتها كما ضبط بارشاده بندقية خرطوش تركي الصنع عيار 12مم وعدد (38) طلقة من ذات العيار غير مطروقة وفارغ خرطوش من ذات العيار وكذا طبنجة حلوان عيار 9مم بدون أرقام وعدد (24) طلقة من ذات العيار والخزينة الخاصة بها.

– كما قرر المتهم أن الأسلحة المضبوطة هي المستخدمة فى أرتكاب الواقعة وأضاف أنه أستغل زيارة زوجته لوالدتها بذات العقار المقيم به أخيها المجني عليه وعند دلوفها العقار تظاهر بوقوفه للاطمئنان عليها لحين صعود العقار واختبأ بمخزن موبليا بالدور الارضى متربصا لحين حضور المجني عليه .. وما أن حضر المجني عليه قام المتهم بمبادرته بعدة أعيرة نارية من البندقية الخرطوش فحدث مانع بها فأستبدلها بالطبنجة التي كانت بحوزته وأطلق عليه عيار ناري منها وعند تأكده بأنه فارق الحياة هرب من مكان الواقعة.

– تحرر عنى ذلك المحضر رقم 12377 جنايات قسم ثان دمياط وجاري العرض علي النيابة.

– هذا وقد لاقي تحديد المتهم وسرعة ضبطه فى مدة وجيزة استحسان المواطنين من اهالي المحافظة الامر الذى دل علي قدرة الاجهزة الأمنية في الحفاظ علي أمن الوطن والمواطنين.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق