الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

الدعم تحت الفلترة: الحكومة تبحث تنقيته ليصل إلى مستحقيه..

- Advertisement -

تواصل الحكومة برئاسة المهندس شريف إسماعيل خطواتها للقضاء على عجز الموازنة وإصلاح الخلل الكبير بها، خاصة بعد تحرير سعر الصرف ورفع أسعار الوقود، حيث أعلنت الحكومة عن ضرورة تنقية الدعم كخطوة من خطوات الإصلاح، ولضمان وصول الدعم لمستحقيه، بعدما ثبت وجود 20 مليون مواطن يحصلون على الدعم دون استحقاق، مما يكلف الدولة أموالا طائلة تذهب سدى دون طائل،أما عن آلية التنقية وكيفية الاستفادة من الدعم فسيوضحها النواب في سياق التقرير التالي..

في البداية، قال النائب إبراهيم نظير، عضو لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان إن ملف “الدعم” شائك، وأن المواطن المصرى يجب أن يتمتع بالضمير لكى يتنازل عن “التموين” إذا لم يكن بحاجة إليه.

وأضاف “نظير” يجب على مباحث التموين ان تقوم بالبحث بالرقم القومى بين الـ 82 مليون مواطن الموجودين على قوائم الدعم، وإذا ثبت ان صاحب الرقم القومى يمتلك أى مصدر للدخل يكفيه كقطعة أرض او مصنع أو حتى عمل يجعله غير مستحق للدعم يتم حذفه”.

وتابع: “هناك رجال اعمال يحصلون على الدعم ، ويجب ان تستعين الحكومة بخبراء لوضع آلية لتوزيع الدعم ، فالشخص الذي يحصل على 1200 جنيه راتب ، قد لا يحتاج دعم إذا كان ينفق على نفسه، أما إذا كان ينفق على أسرة فهو يحتاج غلى دعم”.

ومن جانبه، أكد النائب أحمد فرغلي، أمين سر اللجنة الاقتصادية، على ضرورة وجود أسس يتم من خلالها تنقية كشوف الدعم، ليذهب إلى مستحقيه دون إهدار، مشيرًا إلى أن الدعم يذهب إلى 84 مليون مواطن منهم مقتدرين لا يستحقونه.

- Advertisement -

وتابع “فرغلي” في تصريحات خاصة، أن أهم هذه الأسس هي معرفة الدخل القومي للفرد، بالإضافة إلى معرفة الإقرار الضريبي لكل مواطن في حالة عمله في أكثر من وظيفة بجانب وظيفته الأساسية، كالدروس الخصوصية بالنسبة للمدرسين.

وأوضح أمين سر اللجنة الاقتصادية، أن دخل الفرد لا يجب أن يزيد عن 4 آلاف جنيه لكي يستحق الدعم، مشيرًا إلى أنه وضع هذا المبلغ نظرًا لارتفاع الأسعار والتضخم الذي نتج عن تعويم الجنيه، مؤكدًا أن تنقية كشوف الدعم ستوفر للدولة مبالغ طائلة.

أما النائبة سيلفيا نبيل عضو لجنة الخطة والموازنة، فقالت إن مشكلة الدعم ليست مقتصرة على أن هناك عددا كبيرا من المواطنين لديهم بطاقات لكن الأزمة أن حجم الفساد فى بطاقات التموين “حدث ولا حرج”.

وأضافت النائبة ، أنها ستقدم اقتراحا برغبة للبرلمان من أجل أن يتم استخدام بطاقات الرقم القومى للحصول على التموين بدلا من البطاقات وكذلك الحال بالنسبة للحصول على الوقود وبالنسبة لأى دعم من أي نوع.

وتابعت: “الكثير من المواطنين يشتكون من أن بطاقات دعمهم مسحوبة وهذه أزمة كبيرة والأولى من تنقية الكشوف أن يتم ملاحقة الفاسدين.

 

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق