الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

جنايات المنصورة : إحالة قاتل الطفل سيف شهيد لقمة العيش في الدقهلية لفضيلة المفتي

- Advertisement -

 

جمال البرنس

قررت محكمة جنايات المنصورة الدائرة التاسعة بمحافظة الدقهلية اليوم، إحالة المتهم بقتل طفل في مدينة السنبلاوين بغرض سرقة “توك توك”، الى فضيلة مفتي الجمهورية لإبداء الرأي الشرعي في قرار إعدامه وحددت جلسة 26 يوليو للنطق بالحكم لقيام المتهم باستدرج المجني عليه إلى مكان مظلم بحجة أنه مندوب مبيعات، وانهال عليه ضربا بسكين حتى فاضت روحه، وألقى بالجثة على الطريق، مستغلا حداثة سن المجني عليه.
صدر القرار برئاسة المستشار حسين عبدالكريم قنديل، رئيس المحكمة، وعضوية كل من: المستشار ‏محمد عبدالغفار ‏عبد الرزاق، والمستشار ياسر عبد القادر السعيد، وأمانة سر محمد عيسى عمر، وذلك في القضية رقم 22893 لسنة 2021 جنايات مركز السنبلاوين والمقيدة برقم 2938 لسنة 2021 كلي جنوب المنصورة.
كان المحامي العام الأول لنيابة جنوب المنصورة الكلية قد أحال المتهم “محمد ا. م.”، 29 عاما، مقيم منشأة صالح، مركز أبو كبير، بمحافظة الشرقية، لأنه في يوم 19 أغسطس الماضي بدائرة مركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية قتل المجني عليه الطفل هاني إبراهيم سالم سلمى سليمان، وشهرته “سيف”، عمدا مع سبق الإصرار، بأن بيت النية وعقد عزما قاطعا على قتله.
وما إن ظفر المتهم بالمجني عليه عاجله بضربه بواسطة سلاح أبيض “سكين”، محدثا به الإصابات الموصوفة بتقرير الطب الشرعي والتي أودت بحياته.
وشهد إبراهيم سالم، 46 عامًا، عامل، والد المجني عليه، في تحقيقات النيابة العامة، بأن نجله المجنى عليه الطفل اعتاد العمل بالدرجة البخارية “توك توك” محل الواقعة المملوكة لوالدته، وذلك لكسب الرزق بزمام قريته، وفي يوم الواقعة خرج قاصدا وجهته، وبمهاتفته أنبأه بأنه برفقته شخص سيقصد به الي وجهته ويعود إلى مسكنه، إلا أنه لم يحضر فارتاع فؤاده عليه وخالج صدره الشكوك لأمره، إلى أن فطن بمقتله، وأعزى قصد المتهم من ارتكاب الواقعة إلى إزهاق روح نجله الطفل المجني عليه بغية الاستيلاء على الدراجة البخارية محل الواقعة.
واعترف المتهم في تحقيقات النيابة العامة بارتكاب الواقعة، علي النحو الذي شهد به الشهود، وقام بعمل المعاينة التصويرية للواقعة

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق