الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

بين جثث مصنع العبور المتفحمة.. هاني يحاول التعرف على جثامين ثلاثة من أفراد عائلته

- Advertisement -

بين جثث مصنع العبور المتفحمة.. هاني يحاول التعرف على جثمان ثلاثة من أفراد عائلته

عبدالرحمن:أمام جثث محترقة بمستشفى السلام، وقف هاني عبدالحميد تغالبه الدموع، وصوت بكائه يخترق الآذان. يمسح الدمع عن عينيه، عله يميز ابنه معاذ، الذي كان يحتفل بمولودته ياسمين منذ ستة شهور، أو يميز أحمد ومحمود ابني أخيه، لكن بلا جدوى. يملأ الدمع عينيه من جديد، بينما يربت آخرون على كتفه، فيخبرهم وكله حسرة «أشوف جثثهم طيب وأحضنهم». والـ3 قد يكونون ضمن 12 جثمانًا مجهول الهوية وصلت في الظهيرة إلى مستشفى السلام، بعد احتراق مصنع للملابس بالعبور صباح اليوم.

 

منذ شهور، قدم معاذ ذو الـ21 عامًا إلى مصنع للملابس بالعبور، يعمل فيه طيلة النهار، بعدما رشح له والده ذلك العمل، واصطحب الشاب معه أبناء عمه، أحمد ومحمود، ولم يكن لدى أحدهم معرفة بما ستؤول إليه الأحداث، وأنهم سيصبحون ضحايا في ذلك الحريق الذي أودى بحياة 24 شخصًا، وخلف عشرات المصابين: «لسة متجوز وجايب بنت، مش مصدق إنه راح مني» قالها والد معاذ وهو يقف داخل المستشفى، باحثًا عن معلومة قد تقوده إلى طفله.

 

حي أم ميت.. رحلة أسرة سودانية للبحث عن طفلهم بين ضحايا مصنع العبورحي أم ميت.. رحلة أسرة سودانية للبحث عن طفلهم بين ضحايا مصنع العبورأخبارعن يمينه وشماله، عشرات ممن لهم مفقودون في الحادث، يغلبهم جميعًا البكاء، وتتشح نساؤهم بالسواد، وكلهم على أمل التعرف على جثامين ذويهم، لكن احتراق أجسادهم يحول دون ذلك: «قرايبي كلهم في كل حتة، اللي راح الخانكة، واللي راح القاهرة الجديدة، وبلبيس، ووصلنا هنا ولسه بندور». يحكي الأب، بينما كان شقيقه طه يجلس على الأرض دون حديث مع أحد، يقلب نظره بين الحين والآخر إلى السماء، ثم الأرض، يبكي ثم يمسح دموعه، ويخبر الواقفين إلى جواره «مش هروح إلا بعيالي، عايشين أو ميتين».

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق