الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

كيس حلوى يغرق «السيد البدوي» بالدماء: حرب سكاكين طالت الظالم والمظلو

- Advertisement -

 

كيس حلوى يغرق «السيد البدوي» بالدماء: حرب سكاكين طالت الظالم والمظلو

 

كتب محمد صبري الشامي

 

يقفان في مواجهة بعضهما البعض، تتعالى أصواتهما دون انقطاع، يتبادلان السباب بأبشع ألفاظه، إلى أن يقرر أحدهما وضع حدًا لهذه المعركة الشفهية، برفع سلاحه الأبيض في وجه الآخر، ثم ينزل به على رأسه دون رحمة، فتتدخل والدة الشاب المجروح للدفاع عنه، فتتعرض هي الأخرى لجرح غائر، لتتحول الواقعة إلى معركة بين الأسرتين، تتقطع فيها الرؤوس والأيدي بالسكاكين.

 

تعالت ألسنة السكاكين في منطقة السيد البدوي، بمدينة طنطا بمحافظة الغربية، بسبب مشادة بين الأطفال، حيث حاول طفل الحصول على حلوى من يد طفلة بالشارع، ما دفع العائلتين إلى التشابك، حتى من ليس له أي صلة بالمشكلة، منهم والد ووالدة «إيمان إبراهيم».

 

 

 

بداية المشكلة «كيس حلوى»

تحكي إيمان إبراهيم، أن المشكلة منذ البداية كانت تخص شقيقة والدها «عمتها»، لكن والدها ووالدتها «اتاخدوا في الرجلين»، وأصيبوا بطعنات في الرأس واليد، رغم أنهم لا علاقة لهم بالمشكلة ولم يتدخلوا فيها من الأساس.

 

تروي «إيمان» للجمهورية » تفاصيل المشاجرة الدموية: «ابنة عمتي كانت معاها كيس حلاوة، فحاول ابن الجيران ياخدوا منها، فعمتي بكل عفوية بتقولها اللي يحاول ياخد حاجة منك اضربيه، فخرج أخوه من البلكونة وشتم عمتي، فخرج ابن عمتي يدافع عن والدته».

 

 

 

لم يهدأ الجار سوى ثواني حتى أشهر سلاحه الأبيض، تستكمل إيمان: «الجار طلع السكينة وعور ابن عمتي في راسه، ولما عمتي تدخلت عورها وضربها هي كمان».

 

المعركة تأخذ في طريقها الجميع

تدخلت أسرة زوج عمة «إيمان»، وقاموا بالرد على الجار «عوروه بالسكينة»، وعندما حاولت أسرة «الجار» أخذ حق ابنهم، لم يعثروا على أحد سوى والد ووالدة «إيمان» أثناء وجودهما في محل الملابس الذين يمتلكونه، فقاموا بتدمير كل ما به وتقطيعه بالسكاكين، تروي الشابة بحزن: «عوروا أبويا وأمي وضربوهم».

 

 

 

ضربات سكين في اليد والرأس

لم يجد والد «إيمان» شيئًا للدفاع به عن نفسه سوى يديه، فهو رجل تخطى الـ60، وفي كل محاولة للسكين لتقترب منه كان يضع يديه، فأصيب بكسور على مستوى الأصابع، ما أدى إلى عجزهم: «كان بيدافع بإيديه فإيده اتعورت وصوابعه اتكسرت خالص وعجزت، وكمان أخد ضربة بالسكينة على راسه، وضربوا والدتي، وأتلفوا بضاعة المحل كلها، رغم إننا ملناش دعوة بالموضوع».

 

5 محاضر حررتها عائلة إيمان، ضد الجيران بسبب ما فعلوه، منها تعدى وإتلاف بضاعة، مطالبين بالحصول على حقهم: «إحنا معملناش حاجة وملناش دعوة ومعانا فيديوهات جايبنها من الكاميرات بتثبت إنهم اتعدوا علينا، أنا عاوزه حق أبويا وأمي».

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق