الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

شاهد كارثة ما كان ترامب يفعله خلال جلسة “القرار الاتهامي

- Advertisement -

 

كتب محمد صبري الشامي

كشفت مصادر مقرّبة من الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، ما كان يفعله أثناء الجلسة التي خصصها مجلس النواب لمناقشة القرار الاتهامي تمهيدا لإحالته إلى مجلس الشيوخ.

 

 

ونقلت شبكة “أي بي سي نيوز” الأميركية عن مصادر وصفتها بالمقربة من ترامب، أن الأخير شاهد عبر التلفزيون جلسة مجلس النواب، حيث عبّر عن غضبه لدى رؤيته بعض الجمهوريين وهم يحمّلونه مسؤولية أعمال العنف التي وقعت في “الكابيتول” الأسبوع الماضي.

 

كذلك أشارت المصادر إلى قلق ترامب بشأن مستقبله بعد البيت الأبيض، بعد قطع كثيرين من الشركاء السابقين علاقاتهم معه، وإدانة بعض الجمهوريين الذين كانوا موالين له لسلوكه بشكل علني صريح.

 

وحسبما ذكرت “أي بي سي نيوز”، فإن ترامب التقى كبير مساعديه لمناقشة الخيارات المتاحة أمامه، ومنها الاستقالة، إلا أن الرئيس المنتهية ولايته رفض الأمر في النهاية، مرجعا ذلك إلى عدم ثقته بأن نائب الرئيس مايك بنس سيمنحه عفوا.

 

وبات ترامب أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يُحال أمام مجلس الشيوخ مرتين لمحاكمته بقصد عزله، بعدما وجّه إليه مجلس النواب الأربعاء تهمة “التحريض على التمرد” على خلفية اقتحام حشد من أنصاره مبنى الكابيتول في السادس من يناير الجاري.

واعتبرت رئيسة مجلس النواب الأميركي الديمقراطية نانسي بيلوسي مساء الأربعاء أن القرار الاتهامي الذي أصدره مجلس النواب بحقّ ترامب لمحاكمته أمام مجلس الشيوخ، للمرة الثانية، بقصد عزله يثبت أن “ما من أحد فوق القانون”.

 

وقالت بيلوسي لدى توقيعها على القرار الاتهامي إن “مجلس النواب أظهر اليوم، بمشاركة من الحزبين، أن ما من أحد فوق القانون، ولا حتى رئيس الولايات المتحدة”، مكرّرة التحذير من أن ترامب يشكل “خطرا واضحا وفوريا” على البلاد.

 

من جهته، دعا ترامب المواطنين إلى الوحدة ونبذ العنف، وذلك في نداء وجّهه مساء الأربعاء ولم يأت فيه على ذكر القرار الاتهامي الذي أصدره مجلس النواب بحقه.

 

وقال ترامب في رسالة مصوّرة “أدعو جميع الأميركيين للتغلّب على المشاعر الآنيّة والاتحاد سويا شعبا أميركيا واحدا. دعونا نختار المضي قُدما متحدين لما فيه خير عائلاتنا”.

 

وإذ نأى بنفسه مجددا عن أنصاره الذين اقتحموا “الكابيتول”، قال “ليس هناك أي مبرّر للعنف على الإطلاق. لا أعذار ولا استثناءات: أميركا دولة قانون”، مشدّدا على أن “الذين شاركوا في الهجمات الأسبوع الماضي سيُساقون أمام العدالة”.

 

وبدوره أعلن زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ السيناتور ميتش ماكونيل الأربعاء أنه من غير الممكن إجراء محاكمة “عادلة أو جادّة” لترامب في غضون الفترة القصيرة المتبقية له في البيت الأبيض وقبل تولّي الرئيس المنتخب جو بايدن السلطة الأسبوع المقبل.

 

وأوضح ماكونيل: “بالنظر إلى القواعد والإجراءات والسوابق في مجلس الشيوخ والتي ترعى المحاكمات الرامية لعزل الرؤساء، فبكل بساطة ليست هناك أي فرصة لإنجاز محاكمة عادلة أو جادة قبل أن يؤدّي الرئيس المنتخب جو بايدن اليمين الدستورية في الأسبوع المقبل”.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق