الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

ارحموا_من_فى_الارض

- Advertisement -

 

تكتب//أميرة محروس

✍️الجوع يحاصر 4 أشقاء فى سوهاج” الأم مسجونة وخالتهم تمنع عنهم الطعام و تعذبهم.. العصا لمن يرفض التسول والنوم فى عشة مفتوحة.. والأهالى: الأبناء مجهولى النسب ونطالب بوضعهم فى دور أيتام
👇👇👇
يعيش 4 أطفال أشقاء “أحمد 7 سنوات وعبدالله 5 سنوات وحسين 3 سنوات وسالم عامين” فى معاناة داخل منطقة ساحل طما بسوهاج فى منزل أسفل خط الضغط العالى مباشرة
“أحمد” الأخ الأكبر الذى يقوم برعاية إخوته الثلاثة وهو فى عمر 7 سنوات لم يستطع الكلام خوفا من العصا التى يضرب بها هو وأخوته من خالتهم التى يقيمون معها وتستغلهم فى عملية التسول، وحصيلة ما يجمعونه تصرفه على أبنائها وزوجها الذى يستغلهم جميعا فى هذا العمل، فالأطفال لا يأكلون سوى وجبة واحدة خبز جاف، والأرض ليس بها فراش سوى بعض الملابس البالية وغطائهم السماء أعلى حوش ماشية ليس به سوى هؤلاء البائسون.. بينما الأم محبوسة بسجن أسيوط على ذمة قضية

هؤلاء الأطفال كل حلمهم الهروب من المنزل والذهاب إلى دار الأيتام بأسيوط ليستكملوا حياتهم بعيدا عن الجوع والفقر والتعذيب الذى يتعرضون له على مدار اليوم والليلة

أما الأهالى بالمنطقة، قالوا إن أم الأطفال الأربعة كانت دائمة الزواج العرفى وتنجب كل عام طفل وتبحث عن زوج أخر وقامت بكتابة أطفالها باسم شخص متوفى عام 2014 وهناك من بين الأطفال طفل عمره عامين تقريبا.

- Advertisement -

ومن جانبه قال أحمد 7 سنوات وهو فى حالة خوف، “مكلناش أنا وأخواتى الصغار إلا مرة واحدة فى اليوم عيش ناشف وأقوم برعايتهم حتى تعود خالتى من التسول وتصحبنا فى بعض الأحيان معها للتسول وتقوم بمنعنا حتى من مشاهدة التلفزيون أو الكلام مع الجيران وتغلق علينا الباب”.

وأضاف، فى يوم قدم إلينا بعض الأهالى طعاما بعد إدخاله من أسفل الباب وعندما عادت ووجدته قامت بضربنا وأخذت الطعام وأطعمته لأبنائها.

وتمنى الطفل نقلهم لملجأ، حيث يتعرضون للتعذيب اليومى من قبل خالتهم وزوجها الذى يكثر من عملية التعذيب لهم فى غيابها وحضورها.

وناشد الأهالى الدكتور أحمد الانصارى محافظ سوهاج والمجلس القومى للأمومة والطفولة والمجلس القومى للمراة ، بسرعة التحرك من أجل إنقاذ هؤلاء الأطفال من التعذيب

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق