الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

من قصة “مروج الأماني” من مجموعتي القصصية ” مروج الأماني”

- Advertisement -

من قصة “مروج الأماني” من مجموعتي القصصية ” مروج الأماني”

هو الجسر العظيم الذي نرتاح به من عناء احتمال الهموم..فنضعه إيمانا وثقة بين يدي خالقنا الكريم جل وعلا  الذي سيكفينا همومنا بفضله ورحمته.

– أماه..افتحي عينيك عليك ألا تضعفي الآن…أريد أن أكلمك عن شيء مهم أيتها الحبيبة الغالية…أماه….يا درب طفولتي المرشوش بالعطف والحنان…يا رفيقة ضعفي…وشبابي…رشدي وجنوني..لا تصمي أذنيك الآن عني …إني أريد أن أحدثك عما كنا نبحث عنه منذ وعيت الأمور….

لقد كنت تأخذينني إلى الكنيسة…لتعلو روحي في مدارج النور واليقين….كنت تحاولين تدثيري بكل خلق حسن….وتحاولين غرس القيم الرفيعة في نفسي ….لقد كنا يا أماه أتذكرين؟ كم كنا يا أماه ننظر إلى السماء العالية ونتساءل: ماذا يوجد أعلاها؟ هل من خلق؟ هل من أناس يفكرون…يحزنون ويفرحون …..يحبون ويحلمون؟

كم كنا يا أماه نعتلي قمة برج إيفل ونحتار من استحواذه على اختصار لبعض العالم الصغير من فرنسا …حيث نتمكن من تجميع الكثير من الأماكن في نظرة واحدة  من علو هذا البرج ونقول:…إن من يتموقع في مكان أعلى  يمكن له أن يستجمع أكبر قدر من العالم في نظرة واحدة….ثم نتساءل:

هل هناك من يتمركز في موقع علو يمكنه من ملاحظة الكون كله؟

- Advertisement -

كنا نتساءل يا أماه ونحن بين مروج الزهور في حديقتك المفضلة بجانب بيتنا…عن فلسفة هذه الحياة …وهل توجد حياة أخرى ؟ فإننا نولد دون أن نختار…نكبر…نتعلم…ثم نقبر دون اختيارنا أيضا…منا من يموت صغيرا وهو محاط بهالة من الحب والوداد…يفجع أهله فيتركهم في دهشتهم متكسرين…ومنا من يموت شابا ..فيغادر أحلامه..وتتوقف سفينة طموحه فيسيل دمعا وحزنا من محبيه…ومنا يا أماه من يؤخر حتى يجاوز الطفولة ويأخذ من ثمر الحلم وأطياف الذكرى أقساطا وفيرة…..ويحتفر لنفسه مكانا بقلب الدنيا والناس…ثم هو بعد ذلك يغادر بسبب مرض…أو حادث أو غيرهما…

كنا نتساءل…لم يفضلون المغادرة؟ مغادرة الأهل والأحباب؟ هل هنالك من صوت قوي يدعوهم للأنس بشيء أهم تحت التراب؟

ثم يا أماه تساءلنا….هل هذه هي كل الحياة؟ ولادة ….حياة قصيرة…ثم موت محتوم؟هل هذا فقط هو معنى خلقنا؟ ولم نكن نقتنع بما في الكتاب المقدس لكثرة تناقضه لكنه كان ملاذنا من الحياة المادية الصارخة…نحاول أن نكتفي بما فيه  وفي أنفسنا تطلع لما هو أقرب إلى الحقيقة….كم كنت تقولين لي يا أماه أن هذا الحياة ناقصة …فهناك غني مترف يعيش في رخاء..ولا يؤذيه شيء…مصون الجانب والعرض …يعيش حميدا ويموت حميدا….وهناك ضعيف فقير…مهان…يعيش مهانا ويموت مهانا….حتى ولو كان الثاني رفيعا بروحانيته وأخلاقه عن الأول الفاسد في كل هذا …وكم كنا نرى من ظلم وقسوة في هذا العالم…كنت تقولين لي….لا يمكن أن تكون هذه  الحياة وفقط…لابد من أن تكون هنالك حياة أخرى …ينصف فيها المظلوم من ظالمه…ولابد أن تكون هناك حياة أخرى …أبدية ليس فيها موت…تكون سعادتها دائمة .…وراحتها متواصلة.

كم كنت على حق …..آه يا أماه …كان تفكيرك صحيحا وقد تشربت من الروحانيات كثيرا….أتيت يا أماه لأخبرك بأني قد وجدت الإجابة المقنعة لكل ما كان يؤرقنا…نعم هناك حياة أخرى أكمل وأفضل من هذه الحياة الفانية …فيها ينصر المظلوم  ويعاقب الظالم على ظلمه …ويجازى المحسن على إحسانه…حياة أخرى  فيها الجنة والنار…، فيها الخير الكثير للمحسنين…والشر المستطير للعاصين…فيها تتجلى عظمة الخالق البارئ جل وعلا…وتبدو صفات رحمته وفضله على خلقه حين يعفو عنهم برحمته ويدخلهم جنات فيها نعيم مقيم…فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر…

– لم تغمضين عينيك عني؟ …لم تصمين أذنيك عن جمال ما سأورده لك….؟ نعم….لقد وجدت طريق النور ولله الحمد  بعد دياجير الظلام التي كنت أعيشها بهدايتي للإيمان بالله وحده…..

كان يحدثها ودموعه على خده…كاد يغمى عليه من الوجد والحزن الذين كانا يعتصران قلبه….كم كانت ستفرح والدته..لو علمت بما آل إليه حاله وهي التي لا تستطيع أن ترفض طلبا لحبيبها الوحيد في هذه الدنيا  بعدما فارقها الزوج وهي في ارج شبابها…لكنها رفضت أن تشقي ولدها بزوج أم  و كأنما نذرت حياتها له.

 

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق