الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

شاهد…حفل زفاف شقيقة محمد رمضان ينتهي في قسم الشرطة

- Advertisement -

 

سها جادالله ..

كعادته دوما يثير الفنان المصري محمد رمضان، الجدل ، وجاء ذلك  بعد تداول صور لحفل زفاف شقيقته، في الوقت الذي تمنع فيه مصر التجمعات والاحتفالات، ومن بينها حفلات الزفاف.

ذكرت  مصادر أمنية ، أن رجال الأمن ألقوا القبض على زوج شقيقة الفنان محمد رمضان، وذلك بعد ساعات من إقامته حفل زفافه داخل فيلا بطريق مصر الإسكندرية، وفي مخالفة لإجراءات منع تفشي فيروس كورونا، وإلغاء التجمعات.

ونشر رمضان صوراً له مع العروس، شقيقته إيمان، وهما يرتديان أقنعة الوقاية الطبية، عبر حساباته الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي، في إشارة إلى اتباعهم الإجراءات الاحترازية لتفادي العدوى بفيروس «كورونا» المستجد، إلا أنه تم تداول صور ومقاطع فيديو للحضور من دون أقنعة الوقاية، والتعامل كما هو في السابق قبل الجائحة.

وبدورها ، قالت  المصادر الأمنية ، إن الموضوع بدأ ،بوصول بلاغ عن إقامة حفل زفاف ، كما وتم  رصد صور وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي توضح إقامة حفل زفاف بالمخالفة لقرار منع التجمعات، كما تبين أن من بداخل الفرح لا يتخذون الإجراءات الوقائية في مواجهة فيروس كورونا المتسجد، وأن المعازيم لم يرتدوا الكمامة الوقاية، أو تركوا مسافات بينهم تطبيقاً لقرار التباعد الاجتماعي.

وعلى الفور تحركت قوة أمنية من قسم الشرطة، إلى مكان إقامة الحفل، وطلبت اصطحاب الزوج ومنظم الحفل، وبادروا بالسؤال على الفنان محمد رمضان، والذي تبين أنه غادر حفل الزفاف قبل وصولهم بوقت قصير، بعد أن شاهد حالة الاستياء والجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وصادرت القوة الأمنية عدد من سماعات الـ”دي جي”، كما اصطحبت منظم الحفل، وزوج شقيقة الفنان “العريس”، إلى قسم الشرطة لسؤاله حول الواقعة، وسبب عدم اتخاذ الإجراءات والتدابير الوقائية المنصوص عليها بقرار مجلس الوزراء.

وجرى التحقيق مع أصحاب حفل الزفاف، وأقر العريس، حسام حامد، بأن حفل الزفاف أقيم داخل الفيلا الخاصة به، واقتصر على أسرتي العروسين فقط، مع مراعاة الإجراءات الاحترازية، وهو الأمر الذي تقبلته جهات التحقيق، وبناء عليه غادر زوج شقيقة محمد رمضان قسم شرطة الشيخ زايد

- Advertisement -

ومن جانبه قال محمود رمضان، مدير أعمال الفنان محمد رمضان، إن السبب في هذه الأزمة أحد مصوري الأفراح، وصحفي والذي تم دعوتهما بشكل شخصي لحضور الحفل إلى أنه فوجئ ببث مباشر عبر صفحاتهما.

وأضاف رمضان، أن الاستجواب لزوج شقيقته تم في وقت قصير وتعامل مع رجال الأمن بشكل قانوني، حيث أثبت العريس بأن حفل الزفاق اقتصر على العائلتين فقط، ولم يكن هناك أعداد كبيرة داخل حفل الزفاف، كما أنه كان داخل الفيلا في مكان مفتوح يتسع للكثير من الأشخاص، وطبقنا إجرءات الحماية، والتباعد الاجتماعي، وعلى إثره تم إطلاق سراحه.

وتطبق مصر إجراءات احترازية عامة منذ منتصف مارس (آذار) الماضي، شملت إغلاق المدارس والجامعات والأندية الرياضية والمقاهي وأماكن التجمعات الكبيرة، بالإضافة إلى فرض حظر تجول جزئي، يبدأ من الثامنة مساء بتوقيت القاهرة حتى السادسة صباحاً، لمواجهة تفشي فيروس «كورونا» في البلاد.

وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، واجه رمضان انتقادات عدة من شخصيات بارزة وإعلامية، بشأن تنظيم عائلته لزفاف شقيقته، في الوقت الذي تواجه فيه مصر ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة الإصابات اليومية.

وقد  هاجمت الإعلامية لميس الحديدي، الفنان محمد رمضان، قائلة: “أنا بحب محمد رمضان فنيا لأنه ممثل شاطر، وشايفه ناس بتحبه كتير، وهو شايف نفسه نمبر وان، ولكن مشهد زفاف شيقته خاطئ”.

وأضافت الحديدي، خلال تقديم برنامجها “القاهرة الآن”، المذاع على فضائية “العربية االحدث”، أن محمد رمضان قدوة لغيره، ولكنه لم يلتزم بالإجراءات الوقائية، أو التباعد الاجتماعي، معلقة: “محمد رمضان كان بيبوس ويحضن الناس بدون تباعد أو كمامات، ده مشهد مرعب، متابعة: “عيب عليك، علشن تبقى نمبر وان لازم تراعي الناس وتراعي إجراءات الدولة”.

وسجلت مصر حتى مساء أول من أمس، 1289 حالة إيجابية جديدة لفيروس «كورونا»، و34 حالة وفاة، بينما خرج 152 من المصابين بالفيروس من مستشفيات العزل والحجر الصحي.
وبحسب البيانات الرسمية، فقد سجلت مصر حتى مساء الجمعة الماضي، بشكل إجمالي، 22082 حالة إصابة، من ضمنها 5511 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و879 حالة وفاة.
وكانت رئاسة الوزراء المصرية، قد أصدرت قراراً يلزم العاملين والمترددين على الأسواق والمنشآت الحكومية والبنوك، وأثناء الوجود بجميع وسائل النقل الجماعية، سواء العامة أو الخاصة، باستخدام الكمامة الواقية، مع فرض غرامة تصل إلى 4000 جنيه (254 دولاراً) على المخالفين، وذلك اعتباراً من أمس الأحد 31 مايو (أيار)، وذلك بعد انتهاء عطلة عيد الفطر التي فرضت فيها حظراً إجبارياً حتى الخامسة مساء، خوفاً من الزيارات العائلية والاختلاط.

 

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق