الرئيسية / عربي وعالمي / بجهود مصرية التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة
قصف غزة

بجهود مصرية التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة

سها جادالله…

اعلن صباح اليوم  عن  التوصل لاتفاق وقف اطلاق نار بين حركة الجهاد الإسلامي و”إسرائيل” وذلك بناء على  طلب مصري.

و توصلت المخابرات المصرية إلى اتفاق تهدئة وافقت عليه حركة الجهاد الاسلامي ودولة الاحتلال بدأ سريانه منذ الساعة الخامسة والنصف صباح اليوم الخميس.

وأكد مصعب البريم الناطق باسم الجهاد الاسلامي التوصل للاتفاق.

وفي التفاصيل وافقت الفصائل الفلسطينية وخاصةً حركة الجهاد الإسلامي، فجر اليوم الخميس، على المقترح المصري الخاص باستعادة الهدوء في قطاع غزة بعد العدوان الإسرائيلي المتواصل منذ فجر يوم الثلاثاء.

أكد الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي، مصعب البريم، أنه تم التوصل إلى وقف إطلاق النار مع الاحتلال الإسرائيلي برعاية مصرية فجر اليوم الخميس.
وقال البريم: “إن وقف إطلاق النار والذي تم بشروط المقاومة بدء سريانه منذ فجر اليوم”، لافتاً إلى أنها وفق الشروط التي تريدها المقاومة.
وفي وقت سابق، قالت قناة الجزيرة: إن حركة الجهاد الإسلامي وإسرائيل وافقتا على وقف إطلاق النار في قطاع غزة بدءاً من صباح اليوم الخميس.

وأوضحت القناة، نقلاً عن مصادر لم تسمها، أن الموافقة من الجانبين جاءت بعد طلب مصري بهذا الشأن، مشيرةً إلى أن وقف إطلاق النار سيبدأ صباح اليوم.

من ناحيتها، قالت (BBC): إنه تقرر وقف إطلاق النار بين حركة الجهاد الإسلامي وإسرائيل، مشيرةً إلى أن ذلك تم بوساطة مصرية.

بدورها، قالت قناة (كان): إن إسرائيل والجهاد الإسلامي اتفقتا على وقف لإطلاق النار اعتباراً من الساعة 05:30 اليوم الخميس في ضوء الموافقة على المقترح المصري.

ونشرت القناة الـ13 العبرية، أنه وفقا للتقارير في مصر، دخل اتفاق وقف إطلاق النار بين غزة و”إسرائيل” حيز التنفيذ  الساعة 5:30 صباحًا.

وأفادت قناة كان العبرية، أن “إسرائيل” والجهاد تتفقان على وقف لإطلاق النار اعتبارا من الساعة 05:30 اليوم الخميس في ضوء الموافقة على المقترح المصري.

وواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على غزة إلى ما قبيل أذان الفجر، ما أسفر عن استشهاد 33 مواطنًا وإصابة أكثر من 100 آخرين.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

هكذا علق الرئيس عباس على تصريحات ملك المغرب

علق  الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، على تصريحات ملك المغرب بشأن القضية الفلسطينية حيث رحب ب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *