الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

فداكي روحي) قصه قصيره بقلم الفنان……عمر ماريه

- Advertisement -

 سماح ميره
فداكي روحي) قصه قصيره بقلم الفنان……عمر ماريه
يحكي ان كان هناك طفلا صغيرا ولد في قريه ‘ من احدي القري المصريه الصغيره كان والده موظفا و بسيطا يعمل في احدي الوحدات العسكريه بالدوله ‘ وكانت والدته تعمل موظفه بالمرافق المدنيه يسعيان سويا لتربيه ابنهم الصغير عاش الطفل فى القريه البسيطه ونشا فيها وذات يوم كاد الطفل (1) ان يكبر ويصبح في مرحله الشباب وتنحني عنه فكره الطفل وبدأت الافكار تراوغه وبدأ يتسائل ماذا يمكنني ان افعل بمفردي ف ذلك العالم بدأ يتعلم وينظر الي الاخريين ويميز ثم اتجه الي فكره ويتجه الي مرحله التجربه بمفرده (2) فعرض علي والده علي ان يسافر الي بلده خالته التي كانت تعيش في مدينه الاسكندريه بعد ان ينتهي من دراسته في مرحله الثانويه فساله والده لماذا تسافر الي تلك البلده فرد الابن مبتسما قائلا لكي احقق حلمي ياابي فضحك الاب قائلا وماذا تريد ان تكون فاجاب الابن اريد ان اكون في عالم اخر ياأبي فتعجب الاب من الاجابه وقال له ماذا تقصد بعالم (3) اخر قال له الابن اريد ان اكون ضابط في القوات المسلحه لكي احمي الوطن من الاعداء واريد ان اخدم في سلاح البحريه واري المناظر الخلابه التي توجد ف قاع البحر فتعجب الاب من امر الشاب فقال له يابني افعل ما شئت لكن لا تؤذي احدا ولا تفعل شيئا خاطئ قد تندم عليه في وقت لاحق فاجاب الابن مبتسما اجل ياابي ‘(4) وبدا الشاب يمهد نفسه لينجح ليصل لما يريد فدخل الشاب الامتحان وسرعان ما بدت له النتيجه قد نجح الشاب بتقدير جيد وسارع فى ان يمهد الي السفر لكي يسعي الي حلمه وفي الاسبوع التالي قد سافر الشاب وكان عمره 18 عاما في ذلك الوقت(5) وبدأ يتجه من الحياه الريفيه الي الحياه في المدينه ووجد اصدقاء جدد وبدا يتجه الي الكليه الحربيه وكان دائما ما يتحداه الجميع ولكن كان مصرا ان يصل الي حلمه الذي اتي الي تلك المدينه من اجل تحقيقه ومن هنا بدأت التحديات (6) وبدأ يعرف الاشخاص التي كان يتعامل معهم في ذلك الوقت وبدا بالذهاب الي الكليه الحربيه وقد نجح في تلك الاختبارات التي قد خضع لها وكان يتدرب كل يوم وكان دائما في المركز الاول بين زملائه وبدأت الكراهيه وتغير حسن المعامله من الجميع تجاهه ولكن لم يمنعه احد من اى يصل الي ما اتي لأجله (7) واشترك في احدي المسابقات وفاز بالمركز الاول ورغم وصوله لذلك المركز لم يرجع الي القريه التي اتي منها بل ظل يعاند نفسه ف البقاء وفي ذات يوم كان يتمشي في ساحه المدينه وجد صديق (8) يعرفه من القريه فعرض عليه الصديق الفطور فجمعتهماا طاوله في مطعم وهما جالسان لكي يأكلان الطعام لمح صديقه رجل فقيرا ف الشارع ياخذ الطعام من صندوق القمامه فاخذ الطعام الذي كان يتناوله واعطاه الي هذا الرجل فنظر الرجل له مبتسما وقال له لن اخذه الا اذا شاركناه معا فوافق (9) صديقي وتشاركا الطعام معا فتعجبت الشاب من امر الرجل وساله لماذا طلبت ان نتقاسم الطعام ولم تاخذه كله فاجاب الرجل اني قبلت ان اكل من صندوق القمامه بدلا من ان اكون عاله علي احد فتعجب من اجابته ‘ ثم قال له صديقه لا تندهش فقد خلق الله الناس وضمن لهم رزقهم فلا تياس من رحمه الله ثم ذهب صديقه وتوجه الشاب الي البيت (10) ومضت الايام وبدا الشاب يتجه من الحياه المدنيه الي الحياه العسكريه وذهب الي الكليه الحربيه وكان يتدرب ويسعي في تحقيق حلمه وكان دائما المتميز بين زملائه وها قد تمضي الايام ليصبح الشاب في عمر 23 عاما وبدا بالتخرج من الكليه الحربيه والذهاب الي عمله بالقوات المسلحه ليواجه التحديات ويقضي (11) علي الفساد مثلاما كان يحلم وبعد مرور عده اشهر كادتت الحرب ان تقوم وذهب الشاب الي الارض الخالده سيناء وبدات حرب الاستنذاف واستشهد الشاب في تلك الحرب وهو يرفع رايه النصر ويدافع عن الوطن ها هما رجال القوات المسلحه رجال لا يهابون الموت شاب كان يحلم منذ طفولته ان يحمي وطنه وعندما التحق بالكليه الحربيه قد حقق حلمه ودافع عن مصر وادي واجبه بكل امانه وشرف رجال شعارهم التض وحكمتهم يارايه النصر ياشهيد في عالم مصر . My soul is lost It was told that there was a small child born in the village ‘of one of the small Egyptian villages was his father a simple employee working in one of the units of the military state’ and his mother was working civil servants seeking together to raise their young child lived in the village and the simple village,(1 ) That grow up and become in the stage of youth and bend the idea of ​​the childAnd started to wonder what I can do on my own that the world began to learn and look at the other and distinguish and then turned to the idea and headed to the stage of experience alone (2) offered to his father to travel to his aunt, who was living in the city of Alexandria after the end of He said to him, “What do you mean by the world?” (3) The father asked him, “What do you mean by the world?” Another said to him son I want to be an officer in the armed forces in order to protect the homeland from the enemies and I want to serve in the Marine Corps and Larry, the wonderful scenes that exist at the bottom of the sea Vtjab father of the young man said to him, my son do what you want but do not hurt anyone and do nothing wrong (4) The young man began to pave himself to succeed to reach what he wanted. The young man entered the exam and soon the results seemed to him. The young man succeeded in making a good assessment and was quick to prepare for the journey in order to seek his dream. The next week he traveled The young man was 18 at the time (5)And began to move from rural life to life in the city and found new friends and seemed to go to the College of War and was always challenged by everyone but was dete
تأليف /عمر ماريه جرافيك /ليلى الجيار ترجمه/أمينه عجوه

- Advertisement -

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق