الرئيسية / محافظات / مبادرة شارك تعلم بالمجان للقضاء علي الدروس الخصوصية بدمياط نقلت الدروس الخصوصية الي داخل المدارس.

مبادرة شارك تعلم بالمجان للقضاء علي الدروس الخصوصية بدمياط نقلت الدروس الخصوصية الي داخل المدارس.

[ad id=”66258″]

كتب/ إبراهيم البشبيشي.

في اطار حرص الدولة و محاربة ظاهرة الدروس الخصوصية و القضاء عليها و تفعيلا لمبادرة وزير التعليم الدكتور طارق شوقي و انطلاق مبادره( شارك_ تعليم _بالمجان ) والتي اطلقها وكيل وزارة التعليم بدمياط الاستاذ السيد سويلم و برعاية محافظ دمياط الدكتورة منال عوض، حيث تم عمل مجموعات مدرسية ايام العطلات لتكون حلا للقضاء علي تلك الظاهرة بمحافظة دمياط، الا انها تحولت الي خداع و تحايل واضح من قبل المدرسين لاظهار مشاركتهم لكنها تتم بطرق و اساليب مزيفه حيث يقوم بعض المدرسين باحضار طلبه مجموعاتهم الخاصه و الاتفاق معهم علي الحضور بالمدرسة تحت شعار المبادرة لكنهم حولوا حجراتهم الخاصه لتكون داخل المدارس مستغلين جهل المسؤول بذلك.
حيث أكد بعض أولياء الامور بأن هناك بعض المدرسين يقومون باصطحاب طلبه مجموعاتهم الخاصه لاعطاء الدرس لهم داخل المدرسة تحت شعار المبادرة و ايهام المسؤول بان المبادرة مفعله وانهم يحاربون ظاهرة الدروس الخصوصية بخلاف الواقع الذي يخفي عن الجميع وان تلك المجموعات هم طلبه بمجموعات المدرس الذي طلب منهم الحضور جميعا لتكون حصه الدرس الخصوصي تدار داخل المدرسة تحت شعار المبادرة.

[ad id=”1177″] لذا وجب تسليط الضوء علي تلك الظاهرة الخطرة التي يقوم بها بعض المدرسين لاظهار حقائق مخالفه للواقع تماما فهم يشاركون في مبادرة تحارب الدروس الخصوصية من اجل تفعيل المدارس لكن نواياهم و حيلهم هذه اتبعوها لاوهام المسؤول و ايصال رساله مزيفه لكون طلبة الدرس الخصوصي هم انفسهم من يحضرون في اليوم المحدد للمبادرة و كل مدرس يحضر مجموعته بالأمر ليستغل صرح تعليمي تحت اسم المبادرة و تظل الظاهرة تنتشر و تتطور حتي زادت من معاناه اولياء الامور، لذا نتمني البحث و التحري من قبل وكيل وزارة التعليم بدمياط و كشف تلك الامور لكي لا نتغني و نتظاهر بشعارات لمبادرة غير مفعله علي ارض الواقع.

[ad id=”87287″]

 

Facebook Comments

شاهد أيضاً

“المهندسة إيمان العجوز” تنعي ببالغ الحزن و الأسي وفاة الزميلة بقطاع البترول الأستاذة/ماهي الغزولي

الشرقية: شيماء السيد || المهندسة / إيمان العجوز  تنعي ببالغ الحزن و الأسي وفاة الزميلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *