الرئيسية / المزيد / الصحة / الطفل المخرب طرق علاج وأساليب التعامل مع الطفل المخرب

الطفل المخرب طرق علاج وأساليب التعامل مع الطفل المخرب

[ad id=”66258″]

كتبت – منى جلال درويش

اسباب لجوء الطفل للتخريب – قد يكون لديه خلل في الغدد مثل الغدة الدرقية يؤدي الى فرط النشاط الزائد والهيبرة – الشعور بالغيرة من الاخ الجديد او الاخت الجديدة فيخرب الاشياء ليلفت الانتباه له ونهتم به – فضول الطفل لمعرفة كيف تتكون او محاولة فكها وتركيبها تأخر الطفل دراسيا وتأخر ذكاؤه يجعله احيانا مخرب – شعور الطفل بالكراهية للاب او الام لضربه وتعنيفه فالضرب يجعله عدواني ومخرب مواصفات الطفل الذي يخرب – يصنع المشاكل مع اخواته واصدقاؤه دائما – يغضب بسرعة وبطريقة زائدةوهذا يدفعه للتخريب – يبكي بكاء شديد – لا يتناول طعامه وشرابه وقت الغضب كيف نتعامل معه ونقُُوم سلوكه – اذا عرفنا السبب نحل معظم المشكلة ولكن الحل يكون بهدوء دون شتائم او عنف او ضرب – لا تشتري للطفل اكثر من لعبة اشتري له لعبة واحدة وان كسرها احرميه من شراء بديل لها فان اشتريت بديل لها تعلميه ان ما يفعله صحيح – يمكنك شراء العاب الفك والتركيب التي يستطيع الطفل فكها وتركيبها بدون ان تفسد او تخرب – عمل كشف طبي على الطفل وعمل تحليل غدد للاطمئنان على سلامتها ويمكن عمل اختبار لمستوى ذكاء الطفل – اذا حدث خلاف بين الاخوة او الاصدقاء فلا نتدخل ونؤنب الطفل – يجب ان نشعر الطفل بقيمة اي شيء مهما كان بسيط ونكون قدوة حسنة لهم وتكون سلوكياتنا سليمة خالية من التبذير والاستهتار بالاشياء – اذا رزقتم بمولود جديد او وجد اكثر من اخ او اخت يجب ان نعدل بينهم و لا نميز اخ عن الاخر ونشعر كل منهم بقيمته واهتمامنا به إليك بعض اسباب تخريب الطفل للاشياء وطرق التعامل معه – يخرب الطفل الاشياء التى يمتلكها مثل اللعب او الاشياء التى يمتلكها الاخرين او المنزل ينقسم تخريب الطفل الى نوعين نوع عن غير قصد ويكون فى سن مبكر ويسمى طفل استكشافى يريد استكشاف الاشياء.

[ad id=”1177″]

ويعتبر هذا الطفل خارق لانه يفعل ذلك ببراءة وعن غير قصد لتخريبها النوع الثانى وهو الطفل الذى يفعل ذلك عن عمد وهو طفل عدوانى وذلك لاسباب كثيرة : الغيرة بين الاخوة فقد يفعل الطفل ذلك رغبة منه فى لفت انتباه الاسرة له بسبب اهماله وتفضيل اخا له عليه او لان امه رزقت بمولود جديد واخذ هو والاب كل اهتمامهم وبذلك يشعر الطفل بأنه مهمل وزيترجم هذه المشاعر فى صورة تخريب فى اغراضه او اغراض الام او الاب حسب تفكيره الحل يجب على الاهل الاينهروه الاهل ولا يعاقبه فى بداية الامر اذا كانو يشعروا بغيرة منه اتجاه اخيه او اخته ولكن يعطوه بعض الحنان ويحتضنوه حتى لا يزيد فى العناد فمعاقبته ستدعم شعوره بمشاعر الحقد والغيرة ولكن يجب ان تشعروه انه شخصا مهم وهو كبير وان الاطفال الغير مسؤلون هم من يفعلون ذلك وانكم تثقون به انه لن يكرر ذلك مرة اخرى واثناء الحوار يجب ان تكون حوارك معه بصوت منخفض وليس بطريقة التهديد وكلمه بمنادته بأسمه فالطفل الذى يتحدث معه الاهل وهم ينظروا لعينه ويقولون اسمه يستجيب بنسبة اكبر من تتجاهل شخصيته – الاسرة لها دور كبير فى تخريب الطفل فقد تكون المشاكل الزوجية احد تخريب الطفل للاشياء لشعوره بالاحباط وان اكثر اثنين يحبهما الام والاب يتشاجرا دائما بصوت عالى او تحدث المشاكل امامه فيشعر انه يريد تخريب كل شىء الحل يجب اعطاء وقت زائد للاهتمام بالطفل وابعاده عن اى مشاكل زوجية فالحياة الزوجية ليس للطفل شأنا بها وليس ذنبه ان توجد مشاكل عند النقاش بين الزوجين يجب ان يكون بصوت لا يسمعه الطفل حتى لا يؤثر على حالتهالنفسية – الفراغ والهرج من احد اسباب تخريب الطفل للاشياء فهو ليس عنده ما يشغله .

[ad id=”1177″]

كما انه يوجد فى التليفزيون بعض البرامج التى تحث الطفل على التخريب عن طريق مواقف مضحكة يقلدها الطفل الحل مراقبة ما يشاهده الطفل والتعامل معه بكل حزم ولكن بدون ضرب واذا كان صغيرا يجب ان نشرح له خطأه واذا كان كبيرا فيحرم من مصروفه او يختار عقاب مناسب لسنه حتى يعرف ان الهرج لا يأتى بتخريب الاشياء ويجب ان يدخر من مصروفه لتعويض ذلك او للتبرع للفقراء ثمن خطأه – بعض النصائح يجب مراقبة تصرفات الطفل الصغير حتى لا يؤذى نفسه فهو اهم من كل شىء – عدم وضع اشياء خطرة فى متناول يده مثل الادوية او الكبريت او الولاعة فكم من اطفال احرقوا منازلهم وانفسهم بسبب ذلك حفظ الله اولادنا – الحرص على تأمين المنزل من الكهرباء والغاز والالات الحادة مثل السكين والمقص والدبابيس والابرة – وضع الاشياء الثمينة فى مكان بعيد عن متناوله فقد يقزفها فى الشارع من النافذة مثل المجوهرات الو الهاتف او يقزفها فى الحمام او فى الماء.

[ad id=”1177″]

[ad id=”66258″]

Facebook Comments

شاهد أيضاً

الدكتور / هاني عبد الظاهر يرفض هجوم الوزيره علي الصيادله ويطالبها بالتراجع

 زملائي الاجلاء في كل مكان . سلام الله عليكم ورحمته وبركاته، في الاونه الاخيره تعمدت …