الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

اعتماد مجلس أمناء مايو كلينك للارتقاء بالرعاية الصحية وتحسين تجارب الموظفين والمرضى

- Advertisement -

كتب : ماهر بدر

مدينة روتشستر، ولاية مينيسوتا — اعتمد مجلس أمناء مايو كلينك مبادرة “Bold. Forward. Unbound.” (التشجيع على التحلي بالجرأة والإقدام والانطلاق) في مقر روتشستر، وهي إحدى المبادرات الإستراتيجية التي سيجري تنفيذها على مدار عدة سنوات وتعني بتعزيز إستراتيجية مايو كلينك للتشجيع على التحلي بالجرأة والإقدام على العلاج ودمج الرعاية الصحية والارتقاء بها لتحقيق ما فيه مصلحة المرضى في كل مكان. وتقدم تصورًا جديدًا لمقر روتشستر في وسط المدينة وتضيف مرافق جديدة تضم مجموعة من تصورات الرعاية المبتكرة والتقنيات الرقمية التي ستمكّن مايو كلينك من رفع مستوى التطوير بطرق لم يسبق لها مثيل.

تدخل مبادرة روتشستر هذه ضمن خطة مايو كلينك الواقعية “Bold. Forward. Unbound.” لتحقيق التكامل التام بين الأماكن المتاحة والإمكانات الرقمية لتلبية احتياجات المرضى غير الملباة والمتغيرة في جميع المواقع. ويجري تنفيذ هذه المشروعات في مقرات أريزونا وفلوريدا ولاكروس ومانكاتو، وقريبًا في روتشستر.

يقول الطبيب جيانريكو فاروجيا،الرئيس والمدير التنفيذي: “تتمتع مايو كلينك بتاريخ يمتد على مدار 160 عامًا من الريادة العالمية في الابتكارات بمجال الرعاية الصحية. ونُتيح ضمن إستراتيجيتنا “Bold. Forward.” فرصة نادرة – لا تأتي سوى مرة واحدة كل ثلاثة أجيال- لإعادة تشكيل مستقبل الرعاية الصحية”. “وستسمح مبادرة “التشجيع على التحلي بالجرأة والإقدام والانطلاق” في مقر روتشستر بتحقيق الارتقاء من خلال إذابة الفوارق بين المستشفيات والعيادات والرعاية الرقمية لمساعدة فرقنا على توقع احتياجات مرضانا وزيادة وتيرة تقديم العلاجات لهم وزيادة التواصل معهم”.

ستبعث العناصر والمساحات المعمارية المميزة المتوفرة في المرافق الجديدة على الأمل وتزيد معدلات الشفاء بفضل الاستمتاع بالطبيعة وأشعة الشمس والارتباط الأفقي والعمودي بالأماكن المجاورة. وستعني هذه الأماكن المجاورة الموجهة نحو خدمة المجتمع بجمع الخدمات لتلبية احتياجات المرضى وعلاج الأمراض الشائعة، مما يضمن لهم التمتع ببيئات رعاية مستدامة تشعرهم كما لو كانوا في منازلهم خلال فترة علاجهم في مايو كلينك.

تركز الرؤية في نهاية المطاف على التعاون بين فرق الرعاية بمايو كلينك والمرضى باستخدام طرق جديدة مُصممة لتعزيز العمل الجماعي والارتقاء بتجربة المرضى وتوفير طرق علاجية أكثر وتحسين النتائج.

تقول كريستينا زورن، الرئيس الإداري: “يُعد الابتكار إحدى السمات الراسخة في مايو كلينك بفضل طاقم عملنا الرائع. فالرغبة المتأصلة لدى فرقنا في تجاوز حدود الممكن لصالح المرضى مجددًا ستغير مسار المجال الطبي خلال القرن المقبل”. “سنحتاج دائمًا إلى توفير مكان لمرضانا يتلقون فيه الرعاية الطبية التي تلبي احتياجاتهم الخاصة. ومن الرائع أن نقدم تصورًا لما يمكن تحقيقه من خلال التكامل التام بين الإمكانات الرقمية والأماكن الفعلية المتاحة”.

يقول الطبيب كريغ دانيلز، كبير أطباء مبادرة “Bold. Forward. Unbound.” (التشجيع على التحلي بالجرأة والإقدام والانطلاق) في روتشستر: “إننا بصدد تقديم تصور جديد لتجارب متفردة يستمتع بها موظفونا ومرضانا على حدٍ سواء”. “فالمرضى يتوقعون منا معرفة احتياجاتهم قبل طرق أبوابنا ويرغب موظفونا في قضاء وقت أكبر في التواصل الهادف مع مرضاهم. ويمكننا الجمع بين الأمرين من خلال مبادرة التشجيع على التحلي بالجرأة والإقدام والتحرر في روتشستر. وإنه لأمرٌ رائعٌ للغاية الانضمام إلى فريق عمل مايو كلينك”.

تميز الأبنية الطبية بتصميمها الفريد

ستضم مبادرة “Bold. Forward. Unbound.” (التشجيع على التحلي بالجرأة والإقدام والانطلاق) في روتشستر خمسة مبانٍ جديدة وما يرتبط بها من بنى تحتية ومرافق
— كل ذلك إلى جانب ما تتمتع به من عناصر تصميمية ذات توجهات مستقبلية.

تقول بريدجيت أفيكاينن، المدير المعاون للمبادرة في روتشستر: “تضع مايو كلينك خططها ومخططاتها الخاصة العصر الجديد للرعاية الصحية من خلال استهداف وضع تصاميم لمرافق تتمتع بالمرونة التي تؤهلها للتكيف والتغير، بحيث يمكن تلبية احتياجات المائة عام القادمة”.

تُعد هذه القدرة على التكيف إحدى المميزات الفريدة في أي مرفق من مرافق الرعاية الصحية، وذلك بفضل ما يُسمى بالشبكة المرنة. ففي أحد مباني المستشفيات النموذجية، تُصمم بعض الطوابق والأماكن لإجراء العمليات الجراحية وأخرى لاستيعاب أسرّة المستشفى وأخرى للأشعة. وتتمتع جميعها بمواصفات مختلفة، مثل ارتفاعات الأسقف والمواد.

وفي الأبنية الطبية الجديدة في مايو كلينك، يمكن تحويل بعض الأماكن أو الطوابق الكاملة من كونها غرف مخصصة للمرضى لتصبح غرفًا لإجراء العمليات أو أجنحة للأشعة التشخيصية مع تغير الاحتياجات بمرور الوقت.

تبلغ المساحة الإجمالية للأبنية الجديدة نحو 2.4 مليون قدم مربع مزودة بالتقنيات اللازمة لتحسين الرعاية المقدمة. وسيمكن زيادة المساحة مستقبلًا بفضل العناصر الإنشائية والمعمارية التي تُتيح ذلك. كما سيُعاد تصميم الأماكن القائمة حاليًا لدعم احتياجات المرضى المتزايدة قبل الانتهاء من إنشاء المرافق الجديدة. ويُقدر إجمالي استثمارات المشروع بمبلغ 5 مليارات دولار على مدى ست سنوات.

خُصصت حصة كبيرة من المساحة المربعة لإقامة مبنيين طبيين جديدين في وسط الموقع. ويقع هذان المبنيان في موقعي مجمع أوزمون ودامون رامب الحاليين، ومن المخطط أن يضما تسعة طوابق فوق سطح الأرض، بحيث يصل ارتفاعهما إلى 221 قدمًا — ما يقارب ارتفاع الطابق السادس عشر من مبنى Gonda. وستدعم أساسات الأبنية الجديدة ومحاورها وهياكلها التوسع الرأسي المستقبلي، الذي يصل إلى 420 قدمًا، وهو ما يعادل ارتفاع إضافة تسعة طوابق تقريبًا إلى مبنى Gonda. وستتصل خمسة طوابق من المرافق الجديدة في موقعي دامون وأوزمون مباشرةً بمبنى Gonda، إلى جانب جسر معلق مهيب مكون من طابقين سيربط هذه المباني الجديدة بالطابق العاشر من مبنى Gonda.

الأماكن المخصصة للاهتمام بالمرضى

تقول الطبيبة إيمي دبليو ويليامز، العميد التنفيذي للممارسة في مايو كلينك: “تركز مرافقنا الجديدة على الاهتمام بالمرضى والموظفين ووضعهم على رأس قائمة الأولويات بتجربة الرعاية”. “وتتضمن رؤيتنا جمع كل ما يحتاجه المريض، من مختبرات ومعامل أشعة واستشارات وطرق علاج، بالقرب من بعضها البعض في أماكن مخصصة لتقديم رعاية موحدة، مما يؤدي إلى تيسير تجربة المريض وتقديم دعم أفضل لنموذج الرعاية المعتمد على فريقنا”.

كما ستساعد الأماكن المجاورة وغيرها من مفاهيم تقديم الرعاية المبتكرة على التغلب على التصورات التقليدية المختلفة بين الرعاية عند الإقامة بالمستشفى وفي العيادات الخارجية.

وتستطرد د. إيمي قائلةً: “نستشرف مستقبلًا يتسم فيه ما نقدمه من رعاية بالاستمرارية التامة، وتدعمها التقنيات الناشئة التي تضمن لنا زيادة التواصل الهادف مع المرضى، بحيث تذوب الفوارق بين “المستشفى” و”العيادة”، مما يؤدي إلى زيادة الابتكار والتطور.”

سيُتاح هذا التواصل الهادف من خلال توفر الإمكانات الرقمية المتكاملة المتاحة، مما يسمح لفرق الرعاية توجيه تركيزها على المرضى.

تقول شيري وولف، رئيس قسم التمريض في مايو كلينك في روتشستر: “على الرغم من أن التقدم التقني سيصل إلى مستوى لم يصل إليه من قبل، فإنه سيعمل بسهولة بالغة بحيث تقضي أطقم التمريض لدينا وقتًا أقل في التفاعل مع التقنيات نفسها، ويعني ذلك وقتًا أقل في استخدام الأجهزة ووقتًا أقل في التوثيق”. “وبالطبع، يعني هذا أن أطقم التمريض ستتمكن من قضاء وقت أكثر في فعل ما يحبونه: ألا وهو رعاية مرضاهم والتفاعل مع زملائهم”.

سيكون هناك من بين الأبنية الجديدة مركز لوجيستي جديد، من المخطط إقامته في موقع مدرسة لوردز الثانوية سابقًا، وسيُصمم لاستيعاب توسع مايو كلينك على المدى الطويل والتأكد من إمكانية الاستفادة من المكان المخصص للخدمات الطبية في رعاية المرضى. وسيستفيد المبنى اللوجستي الجديد من التقنيات المبتكرة مثل الروبوتات والأتمتة والتحليلات التنبؤية وغيرها من الحلول لضمان التوفير الدائم للموارد المناسبة لفرق الرعاية في الوقت المناسب – حتى دون الاضطرار إلى طلبها، وذلك بفضل تصميمه للاتصال عبر أحد الأنفاق بالمباني الطبية الجديدة.

ماذا بعد؟

تملك مايو كلينك الرؤية والأشخاص والأدوات اللازمة لمواصلة الارتقاء بالرعاية الصحية.

يقول د. فاروجيا: “تتبوأ مايو كلينك مركز الريادة في استكشاف أدوات تغيير النماذج في مجال الرعاية الصحية، مسترشدةً بقيمنا ورؤيتنا في العلاج والتواصل والتطوير. وتُتيح منصتنا وأدواتنا للذكاء الاصطناعي فرصًا لم نكن نتخيلها قبل خمس سنوات”. “ويجب علينا كذلك تطوير البنية التحتية القائمة بهدف تسخير الطاقة القصوى لهذه الابتكارات وغيرها من الابتكارات سريعة التقدم لصالح المرضى وفرق الرعاية الصحية. ستتيح مبادرة “Bold. Forward. Unbound “التحلي بالجرأة والإقدام والانطلاق” تقديم المزيد من سبل العلاج مع رسم الأمل وزيادة مستوى الراحة وتحقيق نتائج أفضل لعدد أكبر من الأشخاص بإنصاف يزيد عن أي وقت مضى”.

تجري الأعمال التحضيرية بالفعل بالتعاون مع مدينة روتشستر والعقارات المجاورة والمجتمع إلى جانب تهيئة ظروف العمل مثل دراسات المسح وحركة المرور حول موقع روتشستر. وستبدأ الأعمال الإنشائية الأكثر أهمية في بداية عام 2024. ويجري وضع الخطط لضمان إلمام مجتمع روتشستر وموظفي مايو كلينك والمرضى بالمعلومات قبل إجراء أي تغييرات بوقت كافٍ وسيُبذل أقصى جهد ممكن للحد من تعطيل سير العمل اليومي. ويستهدف الجدول الزمني الخاص بالأعمال الإنشائية على مدار عدة سنوات افتتاح بعض المرافق في بداية عام 2028 ومن المتوقع أن يكتمل المشروع بحلول عام 2030.

يقول د. دانيلز: “ستكون هناك مراحل عديدة من العمل بينما نواصل تطوير ممارستنا ودراساتنا وأبحاثنا في ظل تطويرنا لموقع المستشفى”. “وسنواصل التسنيق بين فرق عملنا لتحقيق ما فيه مصلحة مرضى مايو كلينك وموظفيها ومجتمع روتشستر الأوسع نطاقًا، مسترشدين في ذلك بقيم مايو كلينك”.

###

نبذة عن مايو كلينك
مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

جهة الاتصال الإعلامية:
شارون ثيمير، مايو كلينك للتواصل، [email protected]

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق