الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

زيارة نانسي بيلوسي إلى تايوان تثير القلق بين الأوساط العالمية

- Advertisement -

 

جذبت زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي “نانسي بيلوسي” إلى تايوان في 3 أغسطس اهتمامًا عالميًا، ولم يقتصر الأمر على أنها أدت إلى هجوم بكين المضاد الشامل في المجالات العسكرية والاقتصادية والرأي العام والتطهير الداخلي، بل أدت أيضًا إلى تصعيد مفاجئ لأزمة مضيق تايوان. 

في ظل المنافسة الشديدة والاحتقان المتزايد بين الولايات المتحدة والصين، ستحدث هذه الأزمة عاجلاً أم آجلاً، فالولايات المتحدة تظهر المزيد والمزيد من الدعم لتايوان وهذا اتجاه مستمر، وزيارة بيلوسي جزء من هذا التوجه، وهذا ما تعتبره بكين استفزاز واستهداف واضح ومباشر لها.

توقيت الزيارة إلى تايوان يثير مخاوف السوق

ما يقلق الأسواق المالية وخاصة سوق تداول الأسهم هو توقيت زيارة بيلوسي، يأتي ذلك في وقت يتطلع فيه الرئيس الصيني “شي جين بينغ” إلى فترة رئاسية ثالثة في الخريف القادم، وبينما تواجه الصين أكثر الفترات الاقتصادية اضطرابًا منذ عقود، والعلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم على خلاف منذ بدء الحرب التجارية في 2018.

من ناحية أخرى، تقترب انتخابات التجديد النصفي الأمريكية في نوفمبر، ويتنافس الحزبان الديمقراطي والجمهوري في الولايات المتحدة على اتخاذ موقف متشدد من الصين، لأن واشنطن أيقظت حقيقة أن الصين هي عدو اقتصادي وعسكري مرعب أكثر، وأصبحت عالمية وبرهنت عن نواياها القوية من خلال العديد من التصريحات العدائية، وفي الوقت نفسه، لفت العدوان الروسي على أوكرانيا انتباه العالم إلى شكوك بكين في غزو محتمل لتايوان.

ومع ذلك، فكلما حاولت الولايات المتحدة تعزيز العلاقات مع تايوان، زاد إزعاجها للصين في وقت تتعثر فيه علاقات واشنطن مع بكين، يتفق المحللون بشكل عام على أن بكين لا تريد إطلاق صراع عسكري في هذا المنعطف، ولكن هناك خطر متزايد من أن يوجه الجانبان النار أو يخطئان في تقدير الموقف.

قال المتحدث باسم مجلس الأعمال الأمريكي الصيني “دوج باري” إنه قلق للغاية من أن أزمة تايوان هذه يمكن أن تخرج عن نطاق السيطرة، ودعا إلى محادثات مباشرة رفيعة المستوى لتهدئة الموقف حتى لا يحدث خطأ قد يضر بالبلدين.

قال الأستاذ بجامعة ييل “ستيفن روتش” لقد تصاعد الصراع بين الولايات المتحدة والصين بسرعة خلال السنوات الأربع الماضية، في أوقات مثل حروب التكنولوجيا والحروب التجارية والآن تصاعد سريع للحرب الباردة، لهذا يجب أن تؤخذ تلك الحروب وتداعياتها على محمل الجد، لأنها في النهاية ستضر بالعالم أجمع.

ما هو تأثير ذلك على الاقتصاد؟

تضرر الاقتصاد الأوروبي بشدة من الحرب الروسية الأوكرانية ويرجع ذلك أساسًا إلى اعتماده المفرط على الطاقة الروسية، في المقابل، في حالة نشوب صراع حول تايوان سيكون له عواقب بعيدة المدى على الاقتصاد الأمريكي.

هذا لأن تايوان لديها علاقات وثيقة مع الصين، وفي حالة حدوث صراع عبر المضيق، فإن مستوى الاضطراب في سلسلة التوريد سيكون أمرًا لا يمكن تصوره، حيث تلعب تايوان دورًا رئيسيًا في الاقتصاد الرقمي وهي قوة تصنيع أشباه الموصلات والتي تنتج رقائق تستخدم في كل شيء من السيارات إلى الأجهزة المنزلية.

وجهة النظر الحالية التي تحظى بإجماع المحللين هي أن الولايات المتحدة أو الصين تحتاج إلى رقائق، لذلك لا يرغب أي منهما في رؤية سلسلة التوريد الخاصة بالرقائق مضطربة أو مقطوعة، ومع ذلك، تُظهر الحرب الروسية الأوكرانية أن روسيا تفضل أن تخضع للعقوبات الدولية والاضطراب في سوق الطاقة المحلية لديها بدلاً من القتال، في ظل هذه الخلفية الجيوسياسية المشؤومة ازداد خطر نشوب صراع عبر مضيق تايوان، على الرغم من أن هذا ليس السيناريو الأكثر ترجيحًا في نظر المحللين.

خلقت عقود من العولمة تفاعلًا وثيقًا بين الولايات المتحدة والصين، مما جعل “الحرب الباردة الجديدة” اليوم مختلفة تمامًا عن “الحرب الباردة” بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، لذلك يُنظر إلى أن “الفصل الكامل” بين الدولتين غير محتمل.

كيف سيتأثر المستثمرون؟

تعتمد الإجابة على كيفية رد فعل بكين ليس فقط في الأيام القليلة المقبلة ولكن أيضًا في الأشهر المقبلة.

إذا تم قصف مضيق تايوان أو حلقت الطائرات العسكرية للحزب الشيوعي الصيني فوق جزيرة تايوان، فقد يكون ذلك إشارة إلى تصعيد حاد للصراع، أكثر المخاطر التي تقلق المستثمرون هي سوء التقدير أو سوء التقدير الذي قد يتحول إلى صراع أكبر، لا يعتقد معظم الناس أنه سيكون هناك صراع عسكري، ولكن إذا حدث ذلك، فسيتغير كل ذلك بناءً على حجم الاقتصادين وعمق العلاقة بينهما.

لهذا يتعين على المستثمرين فهم مخاطر ممارسة الأعمال التجارية في هذه العلاقة بين الولايات المتحدة والصين، فكلا البلدين من المرجح أن يستخدما علاقتهما الاقتصادية كسلاح، سواء كان ذلك من حيث التجارة أو الاستثمار أو التمويل، مما يزيد من مخاطر وقوع الشركات والمستثمرين في حافة الانهيار.

المستهلكون الأمريكيون قد يعانوا من رحلة بيلوسي إلى تايوان

عندما وصلت رئيسة مجلس النواب “نانسي بيلوسي” إلى تايوان استعد العالم لاستجابة الصين، وفي غضون ساعات من مغادرتها بدأت الصين مناورات عسكرية حول تايوان، تاركة العالم يتساءل إلى أي مدى ترغب الصين في اتخاذ ردها، تشير أغلب الدلائل إلى أن الصين لن تتوقف عند التدريبات العسكرية.

يقول أحد خبراء الاقتصاد: “كانت آخر مرة رأينا فيها أزمة مثل هذه في عام 1996″، “في ذلك الوقت لم يكن المصنعون التايوانيون يهيمنون على سوق رقائق الكمبيوتر حتى الآن، بالإضافة إلى أن السوق كان أصغر كثيرًا مما هو عليه الآن.”، وقد حذر الرئيس الصيني “شي جين بينغ” من العواقب الاقتصادية لهذه الزيارة خلال مكالمة مع الرئيس “جو بايدن” قبل رحلة بيلوسي. 

ولكن كيف سيتأثر المستهلكون الأمريكيون من تداعيات تلك الزيارة؟ أولاً، يمكن أن تعيق الصين قدرة تايوان على تصدير المنتجات، فتايوان هي واحدة من أكبر 10 شركاء تجاريين للولايات المتحدة، بالإضافة إلى الواردات التايوانية المهمة وأهمها أجزاء في السيارات والآلات، حيث تعد الجزيرة موطنًا لشركة TSMC وهي أكبر مصنع لرقائق معالجات الكمبيوتر في العالم.

قال أستاذ الاقتصاد بجامعة تايوان الوطنية “مينج جين لين”: “يتحدث بعض الناس عن قيام الصين بإغلاق موانئ تايوان حتى لا تتمكن رقائق تايوان من الخروج”، “وإذا حدث هذا حقًا، فستكون قضية كبيرة ولكنني أعتقد أننا بعيدون عن تحقيق ذلك.”

إذا اتخذت الصين هذا الإجراء، فقد تجبر شركات التكنولوجيا الأمريكية على استخدام الرقائق المصنعة في الولايات المتحدة مما سيزيد الأسعار على المستهلكين، فتكلفة الوحدة لإنتاج شريحة أعلى بنسبة 50% في الولايات المتحدة عنها في تايوان.

الطريقة الثانية التي يهدد بها انتقام الصين المستهلك الأمريكي هي إذا اختارت بكين فرض عقوبات اقتصادية على التجارة الأمريكية، قد تعني هذه الإجراءات ارتفاع الأسعار للمستهلكين الأمريكيين والمزيد من الضغط في سلسلة التوريد، وبالتالي فإن التصعيد الصيني يمكن أن يؤدي إلى تفاقم مشكلة سلسلة التوريد التي نواجهها حاليًا.

ولكن السفير الأمريكي السابق لدى الصين والسيناتور الأمريكي السابق “ماكس بوكوس” كان له رأي آخر وكان أكثر تفاؤلاً بشأن تداعيات الأزمة، حيث قال “أعتقد أنه سيكون هناك اضطراب على المدى القصير، لكنني لا أفكر على المدى الطويل لأن الأعمال مهمة للغاية لكلا البلدين”، فالصين حاليًا تقف عند مفترق طرق مع تحديد الوجهة التالية، وستكون الحرب كارثية والعقوبات التجارية ليست مثالية، وقال بوكوس أن الصين تريد الحفاظ على استقرار اقتصاد البلاد.

لعقود عديدة، قدر المستهلكون الأمريكيون قدرة الصين على إنتاج سلع رخيصة الثمن، ومع ذلك، يمكن أن تكون تلك الأيام قد انتهت، فعصر السعر الرخيص خلال العشرين عامًا الماضية قد انتهى بالتأكيد.

في الوقت الحالي، لدى المستهلكين الأمريكيين المزيد مما يدعوهم للقلق، مثل التضخم المرتفع منذ 40 عامًا والركود المحتمل، لكن عدم اليقين الاقتصادي ينتظرنا في الوقت الذي تجد فيه الصين والولايات المتحدة نفسها في طريق مسدود.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق