الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

صبرا ..صبرا … دقيقة  فقط

- Advertisement -

 البروفيسور الدكتور آلشريف علي مهران هشام.. 
 .** من  عوامل السعادة هو ان تهتم بما تملكه من قوة الايمان بربك.والثقة واليقين بما تملكه من طاقة الروح والعقل والوجدان وااشعور ..        و القيم والاتجاهات والسلوكيات والافعال عميقة  الاثر  بما تملكه من اشخاص منتجين للسعادة  والاهتمام  بما تملكه من افكار ايجابية..واهداف منتجة بما تملكه من ارادة وشغف ومهارات. بدل من الاهتمام بما لا تملك وليس في دائرة تاثيرك ..او الذين كل هداياهم اليك التعب والقلق والشك  والارهاق..والحزن وعدم التوازن النفسي او عدم الثبات الانفعالي  … والرجوع بك الي الخلف أو الشقاء النفسي او العضوي ..وخلاصة القول ،  * اجعل إبتـسامتك هي أول ملامحك في كل صبـاح فهي لك صحة .. وفي الديـن صدقة .. وفي القلـب سـعادة ولمن حولك أثراً جميـل
  *  الكل سيرحل ويبق العلم والعمل النافع والاثر  الذي يمكث في الارض.
في احد الرحلات وفي مدينة أوروبية كنت أقف منتظراً دوري أمام شباك التذاكر لأشتري بطاقة سفر بالاتوبيس  إلى مدينة اخري تبعد حوالي 200 كم.
وكانت أمامي سيدة عمرها حوالي 60 عاما وكانت تقف امامي وتتحدث مع موظفة التذاكر    و عندما طال حديثها مع الموظفة التي قالت لها في النهاية: الناس ينتظرون، أرجوكِ  اتركي الشباك للذين خلفك.
فابتعدت المرأة خطوة واحدة لتفسح لي المجال، وقبل أن أشتري تذكرة السفر  سألت الموظفة عن المشكلة،  فقالت لي بأن هذه المرأة معها ثمن بطاقة السفر وليس معها يورو واحد قيمة بطاقة دخول المحطة،.  وتريد أن تنتظر الحافلة خارج المحطة وهذا ممنوع.
قلتُ لها: هذا يورو وأعطها البطاقة،  وتراجعتُ قليلاً وأعطيتُ السيدة مجالاً لتعود إلى شباك التذاكر  بعد أن نادتها الموظفة مجدداً.
اشترت السيدة بطاقتها ووقفت جانباً وكأنها تنتظرني، فتوقعت أنها تريد أن تشكرني، إلا أنها لم تفعل، بل انتظرتْ لتطمئن إلى أنني اشتريت بطاقتي وسأتوجه إلى المحطة لركوب الحافله، وقالت لي بصيغة الأمر:
احمل هذه… وأشارت إلى حقيبتها.
كان الأمر غريباً جداً بالنسبة لي…الاوربيون لا يتعاملون بهذه  اللهجة ، فهؤلاء الناس الذين يتعاملون بلباقة ليس لها مثيل، كيف تتعامل معي هذه السيده بهذه الطريقة.
أنا بدوري وبدون تفكير حملت لها حقيبتها وهي صغيرة وتتدحرج علي الممر  واتجهنا  معا  إلى الحافلة. ومن الطبيعي أن يكون مقعدي بجانبها لأنها كانت قبلي تماماً في الدور. حاولت أن أجلس من جهة النافذة لأستمتع بمنظر الحدائق والجو الجميل والطبيعة الخلابة  تساقطت الأمطار   وكأنها تكشف عن ابداع الخالق وحسن صناعته ..
عموما ،  السيدة منعتني من الجلوس بجانب النافذه وجلستْ هي من جهة النافذة دون أن تنطق بحرف واحد. فرحتُ أنظر أمامي ولا أعيرها اهتماماً، إلى أن التفتتْ إلي تنظر في وجهي وتحدق فيه، وطالت التفاتتها نحوي دون أن تنطق بكلمة  وأنا أنظر أمامي بعيدا  عنها ، حتى إنني بدأت أتضايق من نظراتها التي لا أراها لكنني أشعر بها فالتفتُ إليها.
عندها تبسمتْ قائلة: كنت أختبر مدى صبرك وتحملك !
قلت صبري على ماذا ؟
صبرك على قلة ذوقي، أعرفُ تماماً بماذا كنتَ تفكر.
قلت لها: لا أظنك تعرفين بما كنت أفكر، وليس مهماً أن تعرفي !
قالت: حسناً،  سأقول لك لاحقاً، لكن عقلي وفكري  مشغولٌ الآن  في كيف سأرد لك الدين.
قلت لها: الأمر لا يستحق هذا العناء في التفكير ،.    لا تشغلي بالك، كل منا له جهة مختلفة عن الآخر .
قالت: عندي حاجة سأبيعها الآن وسأرد لك اليورو، الذي دفعته لي ، فهل تشتريها أم أعرضها على غيرك ؟
قلت : هل تريدين أن أشتريها قبل أن أعرف ما هي؟
قالت : إنها حكمة، أعطني يورو واحداً لأعطيك الحكمة.
قلت لها: وهل ستعيدين لي اليورو إن لم تعجبني الحكمة؟
قالت: لا.. فالكلام بعد أن تعرفه لا يعود  اخرجت اليورو من جيبي ووضعته في يديها وأنا أنظر إلى تضاريس وجهها.
لا زالت عيناها تلمعان كبريق عيني شابة في مقتبل العمر، وأنفها الدقيق مع عينيها يخبرون عن ذكاء   ومكر  الثعالب  ، مظهرها يدل على أنها سيدة متعلمة، لكنني لن أسألها عن شيء، أنا على يقين أنها ستحدثني عن نفسها فرحلتنا لا زالت في بدايتها، أغلقت أصابعها على هذه القطعة النقدية التي فرحت بها كما يفرح الأطفال عندما نعطيهم بعض النقود.
وقالت: أنا الآن متقاعدة، كنت أعمل مدرّسة لمادة الفلسفة، جئت من مدينتي لأرافق إحدى صديقاتي إلى المطار. أنفقتُ كل ما كان معي وتركتُ ما يكفي لأعود إلى بيتي، إلا أن سائق التاكسي أحرجني وأخذ مني يورو واحدًا زيادة،  فقلت في نفسي سأنتظر الحافلة خارج المحطة، ولم أكن أدري أن ذلك ممنوع.
أحببتُ أن أشكرك بطريقة أخرى بعدما رأيت شهامتك وكرم المصريين ( عرفتها بنفسي وبلدي أثناء الحديث  )، حيث دفعت عني دون أن أطلب منك.
الموضوع ليس مادياً. ستقول لي بأن المبلغ بسيط، سأقول لك أنت سارعت بفعل الخير ودونما تفكير.
قاطعتُ المرأة مبتسماً: أتوقع بأنك ستحكي لي قصة حياتك، لكن أين البضاعة التي اشتريتُها منكِ ؟ أين الحكمة؟
قالت : ” فقط دقيقة “.
قلت لها : سأنتظر دقيقة.
قالت لي : لا، لا، لا تنتظر.
” فقط دقيقة “.. هذه هي الحكمة !
قلت: لم افهم شيئاً !
قالت: لعلك تعتقد أنك تعرضتَ لعملية احتيال ونصب مني ؟
قلت: ربما!
قالت: سأشرح لك الحكمة هي ” فقط دقيقة “
لا تنسَ هذه الكلمة أبداً، في كل أمر تريد أن تتخذ فيه قراراً، عندما تفكر في أي مسأله في الحياة، وعندما تصل إلى لحظة اتخاذ القرار أعطِ نفسك “فقط دقيقه” دقيقة واحده إضافية فقط ، ستون ثانية لاغير.
هل تعلم كم من المعلومات يستطيع دماغك أن يعالج خلال ستون ثانية؟
في هذه الدقيقة التي ستمنحها لنفسك قبل اتخاذ قرارك قد تتغير أمور كثيرة ولكن بشرط واحد.
قلت: وما هو الشرط؟
قالت : أن تتجرد عن نوازع نفسك،  وتُودع في داخل دماغك وفي صميم قلبك جميع القيم الإنسانية والمُثل الأخلاقية دفعة واحدة وتعالجها معالجة موضوعية دون تحيز.
فمثلاً: إن كنت قد قررت بأنك صاحب حق وأن الآخر قد ظلمك، فخلال هذه الدقيقة وعندما تتجرد عن نوازع نفسك ربما تكتشف بأن الطرف الآخر لديه حق أيضاً، أو جزء من هذا الحق، وعندها قد تغير قرارك تجاهه.
إن كنت نويت أن تعاقب شخصاً ما، فإنك خلال هذه الدقيقة بإمكانك أن تجد له عذراً فتخفف عنه العقوبة أو تمتنع عن معاقبته وتسامحه نهائياً.
دقيقة واحدة فقط  بإمكانها أن تجعلك تعدل عن اتخاذ خطوة مصيرية في حياتك لطالما اعتقدت أنها هي الخطوة السليمة، في حين أنها قد تكون كارثية.
دقيقة واحدة فقط  ربما تجعلك أكثر تمسكاً بإنسانيتك وأكثر بعداً عن أهوائك وغرورك.
دقيقة واحدة فقط  قد تغير مسار حياتك وحياة غيرك،  وإن كنت من المسؤولين فإنها قد تغير مسار حياة مجموعة كاملة من البشر!
هل تعلم أن كل ما شرحته لك عن الدقيقة الواحدة لم يستغرق أكثر من دقيقة واحدة؟
قلت لها: صحيح، وأنا قبلتُ برحابة صدر هذه الصفقة وحلال عليكِ اليورو.
بسطت يدها وقالت : تفضل، أنا الآن أردُّ لك الدين وأعيد لك ما دفعته عني عند شباك التذاكر. والآن أشكرك كل الشكر على ما فعلته لأجلي.
أعطتني اليورو، تبسمتُ في وجهها واستغرقت ابتسامتي أكثر من دقيقة. لأنتبه إلى نفسي وهي تأخذ رأسي بيدها وتقبل جبيني قائلة: هل تعلم أنه كان بالإمكان أن أنتظر ساعات دون حل لمشكلتي. فالآخرون لم يكونوا ليدروا ما هي مشكلتي، وأنا ما كنتُ لأستطيع أن أطلب اليورو من أحد!
قلت لها: حسناً، وماذا ستبيعيني لو أعطيتك مئة يورو؟
قالت : سأعتبره مهراً وسأقبل بك زوجاً!
علتْ ضحكاتُنا في الحافلة وأنا أُمثّلُ بأنني أريد النهوض ومغادرة مقعدي هربا  منها ، وهي تمسك بيدي قائلة: اجلس فزوجي متمسك بي وليس له مزاج أن يموت قريباً!
وأنا أقول لها: ” فقط دقيقة “…. ” فقط دقيقة “.
لم أتوقع بأن الزمن سيمضي بسرعة، حتى إنني شعرت بنوع من الحزن عندما غادرتْ هي الحافلة عند وصولها إلى مدينتها في منتصف الطريق تقريباً، وقبل ربع ساعة من وصولها حاولتْ أن تتصل من جوالها بابنها كي يأتي إلى المحطة ليأخذها، ثم التفتتْ إليّ قائلة: على ما يبدو أنه ليس عندي رصيد.
فأعطيتها جوالي لتتصل،
المفاجأة أنني بعد مغادرتها للحافلة بربع ساعة تقريباً استلمتُ رسالتين على الموبايل،  الأولى تفيد بأن هناك من دفع لي رصيداً بمبلغ يزيد عن 60 يورو.
والثانية منها تقول فيها: كان عندي رصيد في هاتفي لكنني احتلتُ عليك لأعرف رقم هاتفك فأجزيكَ على حسن فعلتك، إن شئت احتفظ برقمي، وإن زرت مدينتي فاعلم بأن لك فيها أمّاً أو اختا  وستستقبلك بكل اهتمام وكرم.
فرددتُ عليها برسالة قلت فيها: عندما نظرتُ إلى عينيك خطر ببالي أنها عيون تحمل مكر  الثعالب، لكنني لم أجرؤ أن أقولها لك. أتمنى أن تجمعنا الأيام ثانية، أشكركِ على الحكمة واعلمي بأنني سأبيعها بمبلغ أكبر بكثير.
” فقط دقيقة ” حكمة  في زمن السرعة  ، وللاسف نهدر  الكثير من الساعات دون فائدة.  يقول اليابانيون .: الوقت  هو الذهب …وليس الوقت من ذهب كما يفكر العرب والشرقيون .

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق