الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

مستشفى فارسكور العام جرح بجرح و الجراح قصاص

- Advertisement -

 

كتب / رضا محمد حنه
محرر بجريدة دمياط اليوم و موقع الجمهورية اليوم و جورنال الحرية المصري

مستشفى فارسكور العام كلها جراح و كلها منغصات سواء على الأهالي أو طاقم الإدارة

مستشفى تخدم أكثر من خمسمائة نسمة و مائة و عشرة ألف أسرة و مازالت تبحث عن من يحنو عليها

الكل يقول انه صاحب الفضل بعد الله عز و جل في تجديد و إحلال المستشفى بداية من سيادة النائب المحترم / قويطة في الدورة البرلمانية قبل الماضية و نهاية بالدورة الحالية مع النواب الاكارم / عبد الوهاب و مشعل
الكل له كل الاحترام و التقدير

و لكن

دعونا نصرخ صراخةً مدوية تعانق سماء إنسانية المسئولين سواء في دمياط أو في الوزارة و كل نواب مجلسي الشيوخ و النواب منذ 2005 الي الان

أين نتيجة مجهوداتكم و طلباتكم و تعهداتكم
أن مستشفى بحجم مستشفي فارسكور يأن ألماً و ينوح اهمالاً و كل من يمر عليه يتسائل
من لهذا المستشفى ؟
متي سيتم الانتهاء منه بل متى سيتم للبدء في المرحلة الأولى مرحلة الهدم و الإخلاء ؟

أن مستشفى فارسكور قد تضخم تصويراً و حديثاً و الكل يقول انه اول من سعي و اول من نادي و اول و اول و ما أكثر الأوائل و الصورة مثل الانتظار تسع الجميع ….

أن مستشفى فارسكور رغم الإمكانيات الضعيفة و المحدودة بل و التي لا تذكر على سبيل الخدمات المطلوبة من أي مستشفى الا ان هناك من يجاهد و يكافح من أجل استمرار قسم العناية و الكلي و الاستقبال و صرف العلاج على نفقة الدولة

أن ما تفعله وزارة الصحة و خاصة قسم المشروعات في مكز فارسكور لشيء مهين بكل المعايير و المقاييس و جرم عظيم

فيكفي انها تقول لكل من يتولى إدارة المستشفى بعد أن تلقيه في بحر من الهموم و تحيط بهم الظلل من كل اتجاه و يقولون له إياك ثم إياك أن تبتل بالماء

إن مستشفي فارسكور جرح غائر في جسد كل مواطن دمياطي و خاصة فارسكور جرح ظل سنوات دون أن يلتأم و سيظل لسنوات قبل أن يعود كما كان

فالي متى كل هذا التجاهل و التغافل رغم انه قد تم اعتماد الميزانية اللازمة لها و تم إخراج مبلغ المستخلص الأول لمرحلة الهدم و الإخلاء؟
فهل تم توجيه المبلغ لمكان اخر ؟ ام تم وضعه في احد البنوك لتحصيل فائدة عليه ؟

كفانا جراااح

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق