الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

أيشا غلام : لا أؤمن بتجربة المكياج قبل يوم الزفاف

- Advertisement -

 

عروسها ناعمة وراقية، وسر نجاحها خبرة طويلة وحب وتفانٍ بالعمل، إنها خبيرة التجميل أيشا غلام التي اشتهرت بمكياجها المميّز للعروس، قصدناها وكان هذا الحوار عن طريقة عملها في مكياج الزفاف وعن العروس عموماً…

كيف بنت أيشا غلام شهرتها؟

من الخبرة الطويلة في العمل التي تصل إلى 14 عاماً ومن حبي وإخلاصي لمهنتي ومن مرونة التعامل مع السيدات، وسعيي الدائم لكي تبدو العروس في أجمل طلاتها في هذا اليوم.

كيف تفضّلين أن تكون العروس؟

دائماً العروس يجب أن تكون بلوك طبيعي لكن طبعاً يختلف عن اللوك الطبيعي الخاص بكل يوم، أي ضمن حدود معينة، أعتمد كثيراً على التصحيح الخفي، والأهم بالنسبة لي أنه ممنوع منعاً باتاً أن تبدو العروس باهتة، الوجه متألق ومشرق وفيه حياة بغض النظر عما إن كان المكياج قوياً أو خفيفاً، وعموماً لا أحبذ الألوان الداكنة للعروس ولا المكياج القوي.

وعملياً كيف تحصلين على هذه الطلة؟
أولاً يجب أن تكون البشرة محضرة ونضرة وسليمة، وذلك يساعد على وضع أقل كمية من كريم الأساس ويعطينا مظهراً طبيعياً من دون سماكة الفون دوتان، الذي من المفترض أن يكون رقيقاً وطبيعاً.

إذاً يبدو أنك تفضّلين الألوان الفاتحة؟

في الواقع أفضّل الألوان الترابية الطبيعية، التي تتدرّج من لون بشرة كل عروس وشعرها، وأيّ لون لديه تدرّجات كثيرة ويمكن أن يستخدم بطرق متعددة فيمكن أن يكون أنيقاً وراقياً ويمكن أن يكون وقحاً ونافراً، ومثال على ذلك اللون الزهري الذي يمكن أن يكون هادئاً كما يمكن أن يكون قوياً… الأمر يتعلق بالماكيير والعروس نفسها.

لديك شخصية محبّبة كيف تساعدك في عملك؟

الشخصية المحبّبة هي أحد أسرار النجاح في هذه المهنة التي تتطلب روحاً مرحة أحياناً وقدرة على الإحساس بالآخر، فكل عروس تكون متوترة يوم زفافها ومتعبة، ومهمتي هنا أن أكسر من هذا التوتر، وهذا موضوع يهمنّي كثيراً، عندما أعمل مع العروس أشعرها بالراحة ونضحك ونمرح وأنسيها توترها.

عادة ما هو الوقت الذي تحتاج إليه جلسة المكياج؟

الأمر يتعلق بكمية التصحيح ونمط المكياج لكن كمعدل وسطي نحتاج إلى ساعة تقريباً.

كيف تنصحين العروس أن تختار الماكيير الذي سيبرزها يوم زفافها وهل يجب أن يكون مشهوراً بمكياج العروس؟

ليس المهم أن يكون مشهوراً أبداً وهذا ليس شرطاً لكي تحصل العروس على ما تريده، فهناك الكثير من اختصاصيي التجميل البارعين بمكياج العروس لكن لم تأتِ الفرصة بعد لتحقيق الشهرة التي تجعله مقصداً للعرائس. لكن المهم أن تشعر بأنها قادرة على التواصل معه وأن توصل له فكرتها وتكون مرتاحة وواثقة به لكي يعطيها كل ما عنده.

هل برأيك يكفي أن تتبع العروس الصور والإعلانات الخاصة باختصاصي أو خبير التجميل لتختاره ليوم زفافها؟

الدعاية والإعلان ما هما إلا وسيلة لتوسيع الشهرة، لكن معظم الأحيان تتعرف العروس على الماكيير من خلال الأصحاب أو عبر عروس أخرى أي عند رؤية المكياج حيّ حقيقي لا عبر الصور التي يتم فيها إختيار أجمل وجه ويشغل فيها بالتقنيات الحديثة.

ماذا بالنسبة للعروس غير المعتادة على وضع المكياج في يومياتها، كيف يجري التعامل معها؟

هذه العروس تستغرب نفسها مع أي لمسة مكياج وتشعر بفرق كبير، لأنها معتادة على الطبيعية، لذلك يهمّني كثيراً أن أعرف هذا الأمر عن العروس لأنني عندها سوف أعتمد المكياج البسيط والناعم مع تصحيح غير واضح بتاتاً. وأحرص على معرفة نظرتها للمكياج، وكيف تحلم أن تكون لكي تكون مرتاحة، أنا ضد الديكتاتورية في المكياج، نحن لا نعمل على لوحة جامدة. صحيح أن لديّ خبرتي وذوقي الخاص لكن أحترم كثيراً ما تريده العروس، لذلك أعمل على ترجمة ما تريده العروس بدون أن أخسر هويتي.

كيف يمكن أن تحافظ العروس على مكياجها طيلة النهار؟

المطلوب أن لا تفعل أيّ شيء. وهذا في الواقع ما يميّز مكياج العروس عن غيره، إذ يجب أن يبقى طوال الوقت ولتحقيق هذه الغاية هناك مستحضرات خاصة بمكياج العروس توضع قبل المكياج وبعده ليثبت طيلة النهار وخلال الحفل. ونستخدم كل المستحضرات المتوفرة ضد الماء.

ماذا عن الرموش، هل تضعينها لكل عروس؟

نعم أفضّل أن أضع لكل عروس رموشاً، ولا أستخدمها لزيادة حجم وطول رموش العروس فقط بل أيضاً لتصحيح شكل العين إذ يمكن أن نرفعها أو نخفضها بحسب الحاجة بواسطة هذه الرموش.

ما هو سر نجاح المكياج؟

هناك دائماً أسرار ولمسة خاصة بكل اختصاصي تجميل، لكن بالنسبة لي سر نجاح المكياج هو بالبشرة النضرة والمشرقة والمتألقة. لذلك بداية أعمل على تحقيق هذه الأمور وبعد ذلك أنتقل إلى المكياج.

هل ترين تجربة المكياج ضرورة للعروس؟

في الحقيقة لا أجري تجارب قبل مكياج الزفاف ولا أؤمن بها إذ يكفي أن أتكلم معها لكي أعرف ما تريد ومن المفترض أن تكون واثقة بي وبما سأعطيها. من ناحية ثانية من الصعب جداً أن أضع المكياج نفسه مرتين بنفس التفاصيل ولا يمكن مثلاً بعد شهر أن أتذكر ماذا وضعت خلال التجربة وبذات اللمسة وهذا يخل بالثقة، ويصبح كمسألة رياضية. يمكن أن تأتي العروس قبل مدة لوضع المكياج خلال مناسبة معينة وللتعرّف أكثر إلى أسلوبي لكن أن أعطيها المكياج نفسه فهذا أمر مستحيل.

كلمة أخيرة للعروس…

من الضروري أن تعرف أين تذهب وكيف تختار الماكيير ليوم زفافها، وتحدّد ماذا تريد وتجد هويتها، وأهم أمر أن تجرّب إبعاد السترس عنها لأنه العدو الأول لتألقها ونضارتها يوم الزفاف.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق