الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

في الوقت الغلط]

- Advertisement -

 

بقلم الاء خالد ابو العز

(الجزء الاول)

-يلا يا اولاد معاد النوم

=لا دا معاد الحكايه

-حكايه؟ حكاية ايه

*انت وعدتيني انا وحسين انك هتحكيلنا حكايه حقيقيه النهارده

-انتم مش بتنسوا ابدا

=لااا

-طيب يلا يا مريم روحي جهزي الاوضه وانت يا حسين سيب الموبايل وادخل يلا علي السرير وانا هقفل علي القهوه واجي احكيلكم الحكايه

=حاضر يا مامي

*حاضر

(بعد ربع ساعه)

-هااا جهزين

*جدا

-ماشي بس محدش يقاطعني وانا بحكي

=حاضر

-يلا نبدا بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

 

في صباح يوم مشرق فتحة عينيها البنيتين بنعاس وكسل علي صوت والدتها

-اسراء يلا الساعه 8 هتتاخري يبنتي

( اسراء مسعد 20 سنه طالبه في كلية حقوق متوسطة الجمال قمحية البشره طولها 170 ووزنها 65 متوسطه في كل حاجه تمتاز بجسدها الممشوق من اسره ميسورة الحال عندها اختين اكبر منها ومتجوزين وبعيد عنها بتشتغل جنب تعليمها بس في مهنتها بتدرب عند محامي من اكبر محامين البلد في الوقت دا)

=يوووه حاضر حاضر

وقفت اسراء وهي بتحاول ان تتوازن علشان متقعشى علي الارض وخرجة من اوضتها

-صباح الخير يا بابا

=صباح النور يا عيوني ‘ يلا عشان نفطر سوا

-حاضر يا بابا

اتجهت اسراء للحمام عشان تغسل وشها في حين بدات والدتها في تحضير الفطار

……………….

‘ في نفس الوقت كان مروان في العربيه بيتحرك مع الحراسه لتامين عربية المساجين لان كان دا يوم من اهم ايام شغله فالنهارده محاكمة اهم ارهابي قبض عليه مروان

(مروان حسين 29 سنه ظابط شرطه مكافحة الارهاب طوله 189 وزنه 80 ابيض البشره يمتاز بلون عنيه العسلي وجسد رياضي يبهر الناظر اليه من اسره منضبطه جدا ومحافظه نيابتا ان والده كان قاضي كبير قبل وفاته وكان معروف بعدله عايش مع والدته واخته (منه )الاصغر منه ب6 سنين)

‘ كان مروان بيفكر في ليلة القبض علي الارهابي دا وان هو من اكبر القواد للجماعات التكفيريه في مصر بل ممكن يكون في الوطن العربي وان هو خليفة ابوه الهرب من مروان اثناء الهجوم علي المقر بتاعهم ‘ قطع تفكير مروان اتصال من القائد بتاعه ورائيسه العقيد محرم كمال

(العقيد محرم كمال 56 سنه كان من اعز اصدقاء والد مروان ويعتبر هو السبب في ان مروان يدخل شرطه من حبه فيه كان محرم يعتبر مروان واحد من اولاده لان اولاده كانوا مسافرين برا مصر وبشتغلوا في تخصصات بعيدا عن الشرطه والقانون كان محرم طوله 160 و وزنه 70)

رد مروان علي المكالمه

-صباح الخير يا فندم

=صباح النور يا مروان ‘اي الاخبار؟

-كل حاجه ماشيه تمام يا فندم ومفيش اي تدخل من جماعته

=طيب خلي بالك مش عايز حاجه تحصل لحد اخر ثواني في اليوم

-حاضر يا فندم التشوفه

=انتم وصلتوا لفين؟

-ربع ساعه وهنكون قدام المحكمه

=تمام في انتظاركم

-تمام يا فندم مع السلامه

قفل مروان التلفون وهو بيفكر وبيحاول يتوقع ايه الممكن جماعة الارهابي دا تعمله لتهريبه او لتعطيلهم

………………………….

كانت اسراء في الوقت دا بتفطر مع اهلها وبتتكلم معاهم عن شغلها وفجاه اتكلمت بصوت عالي

-ينهار ابيض الساعه 8:30 انا عندي محكمه

=قومي البسي وانا هوصلك في طريقي

-انت احلي اب في الدنيا والله

=يلا بس متتاخريش

باست اسراء خد والدها وجرة علي اوضتها تجهز للنزول

……………………….

قبل المحكمه بحوالي 10 كيلو اتفاجيء مروان بضرب نار علي عربيات التامين وبداء فعلا اطلاق النار يتبادل بين الطرفين

اصيب ناس كتير من الحراسه بما فيهم سواق العربيه الكان راكب فيها مروان ونجحت الجماعه الارهابيه في تعطيل الطريق والوصول لعربة المساجين في الوقت دا حاول مروان ان يتحرك بهدوء للوصول للعربه لتعطيل عملية الهروب حتي عربيات الدعم توصل ليهم وفعلا نجح مروان في الوصول للعربه لكن راجل من الارهابين شاف مروان وهو بيتحرك واطلق عليه النار الطلقه مصابتش مروان بس من زكاءه مثل ان هي صابته عشان يقدر يتحرك تاني بعد دقيقه اتحرك مروان ونجح ان يوصل للعربيه ويتمكن من ان يحمي نفسه وبدا يضرب نار علي الارهابين وقتل اتنين و وصل الدعم ليه بدا الارهابين في الهروب والشرطه في متارضتهم

واصل مروان طريقه للمحكمه وبدا ينزل المتهامين وهو مضايق لان مقدروش يمسكم حد من الهربوا

…………………………….

-يلا يا بابا

=يلا

-سلام يا ماما

*مع السلامه

بدات اسراء تتحرك مع والدها للمحكمه وهي بتراجع الاوراق المعاها

بعد 10 دقايق وصلت اسراء للمحكمه

-سلام يا بابا

=خلي بالك علي نفسك شكل في حاجه مهمه هنا

-حاضر مع السلامه

=مع السلامه يا حبيبتي

مع نزول اسراء من عربية باباها كان مروان بيبص عليها باعجاب فهي اول بنت تلفت نظره من سنين

-(بتبص علي ايه (قالها سعيد صديق مروان

( سعيد حجاج 29 سنه ظابط شرطه مكافحة الارهاب متجوز وعندو بنت اسمر البشره طوله 190 وزنه 90 من اقرب اصداقاء مروان يمتاز بضخامته وطوله )

=هاا

-ها اي مركز في ايه ياعم خلينا في الاحنا فيه

=طيب يا عم خلاص

بدات اسراء تطلع سلم المحكمه وقابلة موظف تعرفه وسالته

-استاز احمد ازيك

=اهلا يا استازه

-هو في ايه

=في محكمه لارهابي كبير النهاره وكان في اشتباكات عشان يتم تهريبه والدنيا مقلوبه جوا

-الدنيا مقلوبه الله يطمنك

=بعد ازنك

-اتفضل

كملة اسراء السلم وهي داخه وقفها عسكري

-بطاقتك

=لي ما انا كل يوم هنا وبدخل

-النهارده مينفعش

=طيب اتفضل

اخد العسكري البطاقه ودخل وهي انتظرة في مكانها وبعد خمس دقايق وهي واقفه باصه في الارض سمعت صوت بيقول

-حضرتك هتنتظري معانا شويه

رفعت اسراء راسها وبرقة من الهي شيفاه فهو مروان بعيونه العسليه وعضلاته انبهرة بشكله الوسيم رغم ملامحه البتعبر عن الغضب وهي مش عارفه بتبص كدا لي استعادة وعيها وقالة

=هو في حاجه حضرتك

-حضرتك مشتبه فيكي

(اييييه ممكن عشان شتمت سواق التاكس امبارح)كان دا الكلام البيدور في دماغ اسراء

=لي يا فندم

-انت مشتبه فيكي انك مراة مسعود احمد الارهابي الجوا دا

=ايييه والله العظيم لا دا انا حتي سنجل

ابتسم مروان علي براءتها وقال

-كلو هيبان اتفضلي انتظري هنا

شاور مروان علي كرسي ليها عشان تقعد قعدة اسراء وهي خايفه من الموقف

بعد ساعه اتجه مروان لاسراء وهو بيقول

-انا اسف طلع تشابه اسماء

=الحمدلله يارب بس كان لازم كل دا علشان تعرفوا ان تشابه اسماء

-احنا اسفين يا استازه ‘ اتفضلي ادخلي

دخلة اسراء المحكمه وهي بتفكر في مروان وبتقول

-ايه القمر دا دا يقول للقمر قوم وانا اقعد مكانك هي تقريبا كلية الشرطه مش بتقبل غير المزز

كانت اسراء تحاول انهاء مغازلة مروان في خيالها والتركيز في شغلها بدات اسراء في تنفيز شغلها والكلام مع الموظفين كالعاده ومن ضمن الكلام الاتقال ان الجماعه دي هي من اكبر الجماعات المتخصصه بقتل المسيحين في جميع البلاد وتفجير الكنائس بحجة ان دا تنفيز لكلام الله ورسوله وان هما عايزين يرجعوا عصر الخلافه الاسلاميه ‘ خلصة اسراء الورق الهي عيزاه وبدات تنزل السلم وهي ماشيه في الممر عشان تخرج وبترتب الورق المعاها ومش مركزه في طريقها اصتدم جسمها بشخص رفعت عينيها وهي بتقول

-مش تفتح

=انت المش باصه قدامك

استوعبت اسراء الموقف بعد ما رفعت عنيها وشافت مروان

-لو انا مش باصه قدامي انت عنيك فين

=بتدور علي القمر

-افندم

=ايه بدور ع القمر ما انت القمر

-بعد ازنك

اتحركت اسراء وهي بتقول (جاي يشتغل ولا يشقط دا) وردة في داخلها ياريت يكون بيشقط

خرجة اسراء من المحكمه واتجهت للمكتب مر عليها اليوم بتفكر في كلامه وفي وسامته كانت مشغوله بكلامه لدرجة ان هي غلطت في كام حاجه في الشغل بدات تفوق اول ما عم حسن دخل عليها

(عم حسن عامل البوفيه في المكتب البتشتغل فيه اسراء عندو 45 سنه محبوب من كل الموظفين لان بيعتبرهم ولاده وبيداري عليهم في التاخير)

=مساء الفل يا استازه

-مساء النور يا عم حسين

=الريس بيسال عليكي وشكله متعصب اوي وتقريبا انت غلطي في حاجه

-ينهار ازرق غلطت ازرق ايه دا اسود بعد ازنك يا عم حسين

جرة اسراء لمكتب الريس وخبطت ودخلة

………………………………………….

في الوقت دا كان مروان مشغول بان يوصل المتهمين للسجن وبالكلام الاتقال في المحاكمه وبالماموريه العنده بكرا لكن وسط انشغاله دا كله افتكرها وهي مكسوفه من كلامه وبتقوله بعد ازنك افتكر وشها لما احمر من خجلها لما خبطت فيه بدا يقول لنفسه

-هي حلوه وتستاهل انك تفكر فيها بس مفيش امل انك تشوفها تاني فوق لنفسك بقا كدا وبطل تفكير ملوش لازمه

كان داخل مروان صراع بان عايز يفكر فيها وفي نفس الوقت بيقنع نفسه ان هو مش هيشوفها تاني ولازم يركز في شغله

…………………………………………..

-مساء الخير يا ريس

(الريس هو استاز اسامه سيد المحامي مدير وصاحب المكتب الاسراء بتشتغل فيه وصاحب والدها وهو من اكبر المحامين في القاهره عندو50 سنه عايش وحيد)

=مساء النور ياستي ‘ ممكن اعرف انت مالك النهارده

-مفيش حاجه يا ريس مالي

=شوفي يا اسراء انت عندي بقالك 8 شهور صح

-صح

=دي اول مره اطلب منك ورق قضيه تبعتي لي ورق قضيه تانيه في ايه لو تعبانه قولي

-لا والله يا ريس مش تعبانه ولا حاجه ‘ انا اسفه هصلح غلطي حالا

= ما انت لو مش تعبانه تبقي بتحبي ‘ اوعي تكوني بتحبي وانا معرفش

-لالا يا ريس حب اي احنا رجال قانون منعرفش يعني اي مشاعر و عواطف

=عبيطه وبدل قولتي كدا تبقي بتحبي

كان اسامه بيقول كلامه دا وهو متجه لمكتبه يقعد عليه

= اتفضلي يلا خدي الورق دا وهاتي الورق الانا طالبه

-حاضر يا ريس بعد ازنك

خرجة اسراء من مكتب اسامه وهي محتاره هل هي فعلا حبته عشان شكله عجبها وكلامه اقنعت اسراء نفسها ان كل دا تخاريف وان الموضوع مش يستاهل كل التفكير دا ‘ صلحت اسراء غلطها وحاولت تركز بقيت اليوم وتنسي الحصل

اجه معاد خروج اسراء من المكتب وهي مروحه بدات تفكر بدون اراده منها بكلام اسامه وكلام مروان وهي بتسال نفسها انا لي بفكر في الموضوع وانا مش هشوفه تاني اصلا

وصلت اسراء البيت وحاولة تنسي الحصل وبدات تاكل مع اهلها ونامت

………………………………………

في حين ان اسراء نامت كان مروان بيركز في الورق المعاه وبيدرسه اكتر فهو عنده ماموريه مهمه الصبح ولازم يكون جاهز

وسط ما كان مروان منهمك في تركيزه شاف صورتها قدام عنيه بدا يكلم نفسه بصوت عالي

-وبعدين بقا كدا مش هينفع عندنا شغل مهم نخلص شغل وبعدين نفتكرها براحتنا

كان مروان بيتكلم مع نفسه بصوت عالي واتفاجئ بدخول محرم عليه

-انت بتكلم نفسك

=لا ولا حاجه يا فندم بفكر بصوت عالي بس

-طيب انا مش عايز غلطات بكرا يا مروان خلي بالك

=حاضر يا فندم

-ومش عايز مشاكل هاا

=حاضر يا فندم

-يلا مع السلامه بالتوفيق

خرج محرم من مكتب مروان ورجع مروان يركز في الورق المعاه

بعد ساعه نزل مروان لفريقه وبدا يفهمهم الوضع والعمليه واتحرك لمكان العمليه

وكان كنيسه صغيره في احد الشوارع بس بيصلي فيها ناس كتير واثناء محاكمة الارهابي قال ان الكنيسه دي هتتفجر

بدا مروان باخلاء الشوارع القريبه واخلاء الكنيسه وتمشيط المنطقه وكانت الساعه 6 الصبح قعد علي كرسي يرتاح وبدا هو اليفكر بارادته فيها ويقول بداخله ياريت اشوفها تاني

……………………………

الساعه 9 الصبح صحت اسراء وهي حاسه براحه جواها خرجة من غرفتها

-صباح الخير

=صباح النور ايه مش عندك محكمه

-لا يا بابا عندي تمرين

*طب يلا عشان نفطر

-هغسل وشي واجي يا ماما

اتحركت اسراء للحمام وبعد خمس دقايق رجعت وبدات بالاكل

-اقوم اجهز بقا

=ماشي يا حبيبتي هتخلصي وتروحي المكتب؟

-اها يا بابا

*بالتوفيق يا قلبي

اقتربت اسرام من والدتها وطبعت قبله علي خدها وقالت

-يخليكي ليا يا احلي ماما في الدنيا

=وانا ماليش من الحاجات الحلوه دي

-لا ازاي ليك طبعا

اقتربت اسراء وقبلة والدها وابتعدة عنهم وهي تقول

-انا لو بتعامل مع اطفال مش هيكون كدا

=بجد طب خليكي واقفه مكانك لما اجيلك نشوف مين الاطفال

-هو انا قولت حاجه انا اختفيت خلاص

دخلة اسراء اوضتها وصوت ضحك الكل محسسها بالراحه وبدات تجهز

بعد ساعه كانت اسراء جاهزه لنزولها الجيم واتحركت للجيم

………………………..

كان مروان بيمر بالمنطقه لتامين كل شيء ولاحظ تلفونه ان بيرن وكانت والدته رد مروان

-صباح الخير يا ست الكل

=صباح النور يا حبيبي

-عامله ايه

=انا كويسه انت بايت برا ليه

-انا في ماموريه ادعيلي

=ربنا معاك يا حبيبي

-يارب

=هترجع امتا

-ممكن اجي البيت بليل كدا

=طيب يا حبيبي خلي بالك علي نفسك

-وانت كمان وبوسيلي منون

=حاضر مع السلامه

……………………….

وصلت اسراء شارع الجيم واتفجات ان الشارع مقفول وممنوع عربيات تمشي فيه قالت ممكن يكون حد مهم جاي الكنيسه الجنب الجيم او حد هيعدي من هنا

طلعت اسراء الجيم وهي بتتمرن وبتبص في الشارع شافته ‘ شافت مروان قامت من صدمتها تبص اكتر مش شافته قالت جواها

-معقول بقيت بتخيل ان بشوفه وبعدين بقا

رجعت اسراء لتمرنها محاوله التركيز خلصت اسراء تمرين ونزلت تجهز عشان تمشي

…………………….

كان مروان بيمر ووقف يتكلم مع عسكري واقف قدام الجيم وكانت الصدمه ليه ولاسراء فهي واقفه قدامه

قرب مروان من اسراء وقال

-انت بتعملي ايه هنا

=انا بتمرن هنا ‘وبعدين وانت بتسال لي

-عشان كدا مش هيبقا مجرد تشابه اسماء

=يعني اي

-يعني امبارح جالنا بلاغ ان الكنيسه الهنا هتتفجر وانت هنا في نفس التوقيت

=ايه دا بجد ‘ اكيد مش انا الهفجرها يعني

-الله اعلم بقا

حاولة اسراء السيطره علي انفعالها وقالت بهدوء

=ربنا معاكم

اتغيرت ملامح مروان للعطف وقال

-يارب ‘ بس بردو انا عايز اعرف انت لي موجوده في الوقت الغلط ديما

اشارة اسراء للسماء وقالت

=ربك بقا قدر ليا بكدا واقولك بردو من بختي

ضحك مروان من حركة اسراء واسلوبها الطفولي

-طب يلا امشي من هنا

=انت بتترضني انا واقفه في ملك الحكومه

ضحك مروان وهي كملت

=اوبس دا انت الحكومه خلاص همشي

بعدة اسراء عن مروان بكام متر و وقفت لما قال

-هشوفك تاني

بصت اسراء لمروان واشارة للسما[في الوقت الغلط]

[بقلم الاء خالد ابو العز]

(الجزء الاول)

-يلا يا اولاد معاد النوم

=لا دا معاد الحكايه

-حكايه؟ حكاية ايه

*انت وعدتيني انا وحسين انك هتحكيلنا حكايه حقيقيه النهارده

-انتم مش بتنسوا ابدا

=لااا

-طيب يلا يا مريم روحي جهزي الاوضه وانت يا حسين سيب الموبايل وادخل يلا علي السرير وانا هقفل علي القهوه واجي احكيلكم الحكايه

=حاضر يا مامي

*حاضر

(بعد ربع ساعه)

-هااا جهزين

*جدا

-ماشي بس محدش يقاطعني وانا بحكي

=حاضر

-يلا نبدا بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

 

في صباح يوم مشرق فتحة عينيها البنيتين بنعاس وكسل علي صوت والدتها

-اسراء يلا الساعه 8 هتتاخري يبنتي

( اسراء مسعد 20 سنه طالبه في كلية حقوق متوسطة الجمال قمحية البشره طولها 170 ووزنها 65 متوسطه في كل حاجه تمتاز بجسدها الممشوق من اسره ميسورة الحال عندها اختين اكبر منها ومتجوزين وبعيد عنها بتشتغل جنب تعليمها بس في مهنتها بتدرب عند محامي من اكبر محامين البلد في الوقت دا)

=يوووه حاضر حاضر

وقفت اسراء وهي بتحاول ان تتوازن علشان متقعشى علي الارض وخرجة من اوضتها

-صباح الخير يا بابا

=صباح النور يا عيوني ‘ يلا عشان نفطر سوا

-حاضر يا بابا

اتجهت اسراء للحمام عشان تغسل وشها في حين بدات والدتها في تحضير الفطار

……………….

‘ في نفس الوقت كان مروان في العربيه بيتحرك مع الحراسه لتامين عربية المساجين لان كان دا يوم من اهم ايام شغله فالنهارده محاكمة اهم ارهابي قبض عليه مروان

(مروان حسين 29 سنه ظابط شرطه مكافحة الارهاب طوله 189 وزنه 80 ابيض البشره يمتاز بلون عنيه العسلي وجسد رياضي يبهر الناظر اليه من اسره منضبطه جدا ومحافظه نيابتا ان والده كان قاضي كبير قبل وفاته وكان معروف بعدله عايش مع والدته واخته (منه )الاصغر منه ب6 سنين)

‘ كان مروان بيفكر في ليلة القبض علي الارهابي دا وان هو من اكبر القواد للجماعات التكفيريه في مصر بل ممكن يكون في الوطن العربي وان هو خليفة ابوه الهرب من مروان اثناء الهجوم علي المقر بتاعهم ‘ قطع تفكير مروان اتصال من القائد بتاعه ورائيسه العقيد محرم كمال

(العقيد محرم كمال 56 سنه كان من اعز اصدقاء والد مروان ويعتبر هو السبب في ان مروان يدخل شرطه من حبه فيه كان محرم يعتبر مروان واحد من اولاده لان اولاده كانوا مسافرين برا مصر وبشتغلوا في تخصصات بعيدا عن الشرطه والقانون كان محرم طوله 160 و وزنه 70)

رد مروان علي المكالمه

-صباح الخير يا فندم

=صباح النور يا مروان ‘اي الاخبار؟

-كل حاجه ماشيه تمام يا فندم ومفيش اي تدخل من جماعته

=طيب خلي بالك مش عايز حاجه تحصل لحد اخر ثواني في اليوم

-حاضر يا فندم التشوفه

=انتم وصلتوا لفين؟

-ربع ساعه وهنكون قدام المحكمه

=تمام في انتظاركم

-تمام يا فندم مع السلامه

قفل مروان التلفون وهو بيفكر وبيحاول يتوقع ايه الممكن جماعة الارهابي دا تعمله لتهريبه او لتعطيلهم

………………………….

كانت اسراء في الوقت دا بتفطر مع اهلها وبتتكلم معاهم عن شغلها وفجاه اتكلمت بصوت عالي

-ينهار ابيض الساعه 8:30 انا عندي محكمه

=قومي البسي وانا هوصلك في طريقي

-انت احلي اب في الدنيا والله

=يلا بس متتاخريش

باست اسراء خد والدها وجرة علي اوضتها تجهز للنزول

……………………….

قبل المحكمه بحوالي 10 كيلو اتفاجيء مروان بضرب نار علي عربيات التامين وبداء فعلا اطلاق النار يتبادل بين الطرفين

اصيب ناس كتير من الحراسه بما فيهم سواق العربيه الكان راكب فيها مروان ونجحت الجماعه الارهابيه في تعطيل الطريق والوصول لعربة المساجين في الوقت دا حاول مروان ان يتحرك بهدوء للوصول للعربه لتعطيل عملية الهروب حتي عربيات الدعم توصل ليهم وفعلا نجح مروان في الوصول للعربه لكن راجل من الارهابين شاف مروان وهو بيتحرك واطلق عليه النار الطلقه مصابتش مروان بس من زكاءه مثل ان هي صابته عشان يقدر يتحرك تاني بعد دقيقه اتحرك مروان ونجح ان يوصل للعربيه ويتمكن من ان يحمي نفسه وبدا يضرب نار علي الارهابين وقتل اتنين و وصل الدعم ليه بدا الارهابين في الهروب والشرطه في متارضتهم

واصل مروان طريقه للمحكمه وبدا ينزل المتهامين وهو مضايق لان مقدروش يمسكم حد من الهربوا

…………………………….

-يلا يا بابا

=يلا

-سلام يا ماما

*مع السلامه

بدات اسراء تتحرك مع والدها للمحكمه وهي بتراجع الاوراق المعاها

بعد 10 دقايق وصلت اسراء للمحكمه

-سلام يا بابا

=خلي بالك علي نفسك شكل في حاجه مهمه هنا

-حاضر مع السلامه

=مع السلامه يا حبيبتي

مع نزول اسراء من عربية باباها كان مروان بيبص عليها باعجاب فهي اول بنت تلفت نظره من سنين

-(بتبص علي ايه (قالها سعيد صديق مروان

( سعيد حجاج 29 سنه ظابط شرطه مكافحة الارهاب متجوز وعندو بنت اسمر البشره طوله 190 وزنه 90 من اقرب اصداقاء مروان يمتاز بضخامته وطوله )

=هاا

-ها اي مركز في ايه ياعم خلينا في الاحنا فيه

=طيب يا عم خلاص

بدات اسراء تطلع سلم المحكمه وقابلة موظف تعرفه وسالته

-استاز احمد ازيك

=اهلا يا استازه

-هو في ايه

=في محكمه لارهابي كبير النهاره وكان في اشتباكات عشان يتم تهريبه والدنيا مقلوبه جوا

-الدنيا مقلوبه الله يطمنك

=بعد ازنك

-اتفضل

كملة اسراء السلم وهي داخه وقفها عسكري

-بطاقتك

=لي ما انا كل يوم هنا وبدخل

-النهارده مينفعش

=طيب اتفضل

اخد العسكري البطاقه ودخل وهي انتظرة في مكانها وبعد خمس دقايق وهي واقفه باصه في الارض سمعت صوت بيقول

-حضرتك هتنتظري معانا شويه

رفعت اسراء راسها وبرقة من الهي شيفاه فهو مروان بعيونه العسليه وعضلاته انبهرة بشكله الوسيم رغم ملامحه البتعبر عن الغضب وهي مش عارفه بتبص كدا لي استعادة وعيها وقالة

=هو في حاجه حضرتك

-حضرتك مشتبه فيكي

(اييييه ممكن عشان شتمت سواق التاكس امبارح)كان دا الكلام البيدور في دماغ اسراء

=لي يا فندم

-انت مشتبه فيكي انك مراة مسعود احمد الارهابي الجوا دا

=ايييه والله العظيم لا دا انا حتي سنجل

ابتسم مروان علي براءتها وقال

-كلو هيبان اتفضلي انتظري هنا

شاور مروان علي كرسي ليها عشان تقعد قعدة اسراء وهي خايفه من الموقف

بعد ساعه اتجه مروان لاسراء وهو بيقول

-انا اسف طلع تشابه اسماء

=الحمدلله يارب بس كان لازم كل دا علشان تعرفوا ان تشابه اسماء

-احنا اسفين يا استازه ‘ اتفضلي ادخلي

دخلة اسراء المحكمه وهي بتفكر في مروان وبتقول

-ايه القمر دا دا يقول للقمر قوم وانا اقعد مكانك هي تقريبا كلية الشرطه مش بتقبل غير المزز

كانت اسراء تحاول انهاء مغازلة مروان في خيالها والتركيز في شغلها بدات اسراء في تنفيز شغلها والكلام مع الموظفين كالعاده ومن ضمن الكلام الاتقال ان الجماعه دي هي من اكبر الجماعات المتخصصه بقتل المسيحين في جميع البلاد وتفجير الكنائس بحجة ان دا تنفيز لكلام الله ورسوله وان هما عايزين يرجعوا عصر الخلافه الاسلاميه ‘ خلصة اسراء الورق الهي عيزاه وبدات تنزل السلم وهي ماشيه في الممر عشان تخرج وبترتب الورق المعاها ومش مركزه في طريقها اصتدم جسمها بشخص رفعت عينيها وهي بتقول

-مش تفتح

=انت المش باصه قدامك

استوعبت اسراء الموقف بعد ما رفعت عنيها وشافت مروان

-لو انا مش باصه قدامي انت عنيك فين

=بتدور علي القمر

-افندم

=ايه بدور ع القمر ما انت القمر

-بعد ازنك

اتحركت اسراء وهي بتقول (جاي يشتغل ولا يشقط دا) وردة في داخلها ياريت يكون بيشقط

خرجة اسراء من المحكمه واتجهت للمكتب مر عليها اليوم بتفكر في كلامه وفي وسامته كانت مشغوله بكلامه لدرجة ان هي غلطت في كام حاجه في الشغل بدات تفوق اول ما عم حسن دخل عليها

(عم حسن عامل البوفيه في المكتب البتشتغل فيه اسراء عندو 45 سنه محبوب من كل الموظفين لان بيعتبرهم ولاده وبيداري عليهم في التاخير)

=مساء الفل يا استازه

-مساء النور يا عم حسين

=الريس بيسال عليكي وشكله متعصب اوي وتقريبا انت غلطي في حاجه

-ينهار ازرق غلطت ازرق ايه دا اسود بعد ازنك يا عم حسين

جرة اسراء لمكتب الريس وخبطت ودخلة

………………………………………….

في الوقت دا كان مروان مشغول بان يوصل المتهمين للسجن وبالكلام الاتقال في المحاكمه وبالماموريه العنده بكرا لكن وسط انشغاله دا كله افتكرها وهي مكسوفه من كلامه وبتقوله بعد ازنك افتكر وشها لما احمر من خجلها لما خبطت فيه بدا يقول لنفسه

-هي حلوه وتستاهل انك تفكر فيها بس مفيش امل انك تشوفها تاني فوق لنفسك بقا كدا وبطل تفكير ملوش لازمه

كان داخل مروان صراع بان عايز يفكر فيها وفي نفس الوقت بيقنع نفسه ان هو مش هيشوفها تاني ولازم يركز في شغله

…………………………………………..

-مساء الخير يا ريس

(الريس هو استاز اسامه سيد المحامي مدير وصاحب المكتب الاسراء بتشتغل فيه وصاحب والدها وهو من اكبر المحامين في القاهره عندو50 سنه عايش وحيد)

=مساء النور ياستي ‘ ممكن اعرف انت مالك النهارده

-مفيش حاجه يا ريس مالي

=شوفي يا اسراء انت عندي بقالك 8 شهور صح

-صح

=دي اول مره اطلب منك ورق قضيه تبعتي لي ورق قضيه تانيه في ايه لو تعبانه قولي

-لا والله يا ريس مش تعبانه ولا حاجه ‘ انا اسفه هصلح غلطي حالا

= ما انت لو مش تعبانه تبقي بتحبي ‘ اوعي تكوني بتحبي وانا معرفش

-لالا يا ريس حب اي احنا رجال قانون منعرفش يعني اي مشاعر و عواطف

=عبيطه وبدل قولتي كدا تبقي بتحبي

كان اسامه بيقول كلامه دا وهو متجه لمكتبه يقعد عليه

= اتفضلي يلا خدي الورق دا وهاتي الورق الانا طالبه

-حاضر يا ريس بعد ازنك

خرجة اسراء من مكتب اسامه وهي محتاره هل هي فعلا حبته عشان شكله عجبها وكلامه اقنعت اسراء نفسها ان كل دا تخاريف وان الموضوع مش يستاهل كل التفكير دا ‘ صلحت اسراء غلطها وحاولت تركز بقيت اليوم وتنسي الحصل

اجه معاد خروج اسراء من المكتب وهي مروحه بدات تفكر بدون اراده منها بكلام اسامه وكلام مروان وهي بتسال نفسها انا لي بفكر في الموضوع وانا مش هشوفه تاني اصلا

وصلت اسراء البيت وحاولة تنسي الحصل وبدات تاكل مع اهلها ونامت

………………………………………

في حين ان اسراء نامت كان مروان بيركز في الورق المعاه وبيدرسه اكتر فهو عنده ماموريه مهمه الصبح ولازم يكون جاهز

وسط ما كان مروان منهمك في تركيزه شاف صورتها قدام عنيه بدا يكلم نفسه بصوت عالي

-وبعدين بقا كدا مش هينفع عندنا شغل مهم نخلص شغل وبعدين نفتكرها براحتنا

كان مروان بيتكلم مع نفسه بصوت عالي واتفاجئ بدخول محرم عليه

-انت بتكلم نفسك

=لا ولا حاجه يا فندم بفكر بصوت عالي بس

-طيب انا مش عايز غلطات بكرا يا مروان خلي بالك

=حاضر يا فندم

-ومش عايز مشاكل هاا

=حاضر يا فندم

-يلا مع السلامه بالتوفيق

خرج محرم من مكتب مروان ورجع مروان يركز في الورق المعاه

بعد ساعه نزل مروان لفريقه وبدا يفهمهم الوضع والعمليه واتحرك لمكان العمليه

وكان كنيسه صغيره في احد الشوارع بس بيصلي فيها ناس كتير واثناء محاكمة الارهابي قال ان الكنيسه دي هتتفجر

بدا مروان باخلاء الشوارع القريبه واخلاء الكنيسه وتمشيط المنطقه وكانت الساعه 6 الصبح قعد علي كرسي يرتاح وبدا هو اليفكر بارادته فيها ويقول بداخله ياريت اشوفها تاني

……………………………

الساعه 9 الصبح صحت اسراء وهي حاسه براحه جواها خرجة من غرفتها

-صباح الخير

=صباح النور ايه مش عندك محكمه

-لا يا بابا عندي تمرين

*طب يلا عشان نفطر

-هغسل وشي واجي يا ماما

اتحركت اسراء للحمام وبعد خمس دقايق رجعت وبدات بالاكل

-اقوم اجهز بقا

=ماشي يا حبيبتي هتخلصي وتروحي المكتب؟

-اها يا بابا

*بالتوفيق يا قلبي

اقتربت اسرام من والدتها وطبعت قبله علي خدها وقالت

-يخليكي ليا يا احلي ماما في الدنيا

=وانا ماليش من الحاجات الحلوه دي

-لا ازاي ليك طبعا

اقتربت اسراء وقبلة والدها وابتعدة عنهم وهي تقول

-انا لو بتعامل مع اطفال مش هيكون كدا

=بجد طب خليكي واقفه مكانك لما اجيلك نشوف مين الاطفال

-هو انا قولت حاجه انا اختفيت خلاص

دخلة اسراء اوضتها وصوت ضحك الكل محسسها بالراحه وبدات تجهز

بعد ساعه كانت اسراء جاهزه لنزولها الجيم واتحركت للجيم

………………………..

كان مروان بيمر بالمنطقه لتامين كل شيء ولاحظ تلفونه ان بيرن وكانت والدته رد مروان

-صباح الخير يا ست الكل

=صباح النور يا حبيبي

-عامله ايه

=انا كويسه انت بايت برا ليه

-انا في ماموريه ادعيلي

=ربنا معاك يا حبيبي

-يارب

=هترجع امتا

-ممكن اجي البيت بليل كدا

=طيب يا حبيبي خلي بالك علي نفسك

-وانت كمان وبوسيلي منون

=حاضر مع السلامه

……………………….

وصلت اسراء شارع الجيم واتفجات ان الشارع مقفول وممنوع عربيات تمشي فيه قالت ممكن يكون حد مهم جاي الكنيسه الجنب الجيم او حد هيعدي من هنا

طلعت اسراء الجيم وهي بتتمرن وبتبص في الشارع شافته ‘ شافت مروان قامت من صدمتها تبص اكتر مش شافته قالت جواها

-معقول بقيت بتخيل ان بشوفه وبعدين بقا

رجعت اسراء لتمرنها محاوله التركيز خلصت اسراء تمرين ونزلت تجهز عشان تمشي

…………………….

كان مروان بيمر ووقف يتكلم مع عسكري واقف قدام الجيم وكانت الصدمه ليه ولاسراء فهي واقفه قدامه

قرب مروان من اسراء وقال

-انت بتعملي ايه هنا

=انا بتمرن هنا ‘وبعدين وانت بتسال لي

-عشان كدا مش هيبقا مجرد تشابه اسماء

=يعني اي

-يعني امبارح جالنا بلاغ ان الكنيسه الهنا هتتفجر وانت هنا في نفس التوقيت

=ايه دا بجد ‘ اكيد مش انا الهفجرها يعني

-الله اعلم بقا

حاولة اسراء السيطره علي انفعالها وقالت بهدوء

=ربنا معاكم

اتغيرت ملامح مروان للعطف وقال

-يارب ‘ بس بردو انا عايز اعرف انت لي موجوده في الوقت الغلط ديما

اشارة اسراء للسماء وقالت

=ربك بقا قدر ليا بكدا واقولك بردو من بختي

ضحك مروان من حركة اسراء واسلوبها الطفولي

-طب يلا امشي من هنا

=انت بتترضني انا واقفه في ملك الحكومه

ضحك مروان وهي كملت

=اوبس دا انت الحكومه خلاص همشي

بعدة اسراء عن مروان بكام متر و وقفت لما قال

-هشوفك تاني

بصت اسراء لمروان واشارة للسماء وقالت

=ممكن في انفجار جديد

ابتسم مروان واكمل

-هشوفك بس مش هنكون في وقت غلط

 

 

 

 

 

 

 

 

 

=سكتي لي يا مامي

– دا معاد النوم اتفضلوا يلا بكرا نكمل

=طب هو هيشوفها تاني

-بكرا تعرف good night

*good night mam

=good nightء وقالت

=ممكن في انفجار جديد

ابتسم مروان واكمل

-هشوفك بس مش هنكون في وقت غلط

 

 

 

 

 

 

 

 

 

=سكتي لي يا مامي

– دا معاد النوم اتفضلوا يلا بكرا نكمل

=طب هو هيشوفها تاني

-بكرا تعرف good night

*good night mam

=good night

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق