الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

الضوء الأخضر والانهيار التام

- Advertisement -

بقلم عادل شلبى

- Advertisement -

فى ظل هذه الأحداث التى يشهدها العالم , ونشهدها جميعا بمنظار غاية فى الدقة منظار لا ريب فيه على الاطلاق , ومن خلال مشاهدتنا ومراجعتنا دوما لكل ما جرى وما يجرى وما سيجرى , والنتائج معروفة لكل من يرى بهذا المنظار التبصيرى النابع من البصيرة السليمة , والتى تعتمد دوما على المعتقد السليم الأسلم والقويم الأقوم فى كل العالم من حولنا , ودراسة متأنية بمقدماتها ونتائجها رأينا بأم أعيننا وسمعنا بأذن واعية ما تم بالأمس القريب ,عندما أل النصر للعراق على الفرس بمساعدة العرب واتحادهم تأمينا للبوابة الشرقية لوطننا العربى الكبير صاحب المجد والأمجاد , وصاحب كل نصر ومن قديم الأزل على الامبراطوريتين الفارسية والرومانيه , بما يعتقده من معتقد يجعل الصدق وجهة نظرنا جميعا والاتحاد , هو صفتنا جميعا كعرب كى ننتصر ونقوم بدورنا الذى اختاره الله لنا فى كل هذا الكون . نعم بعد ما انتصر العراق والعرب فى حربهم ضد الفرس وأصبحت العراق , أقوى جيش فى المنطقة بفضل الله ثم بفضل العرب , قام الغرب بكيد ومكر من أجل القضاء على كل ذلك بأعطاء القيادة العراقية الضوء الأخضر لدخول الكويت , واعلانهم انها محافظة تابعة للعراق وهذا ما قلب كل العرب على العراق , فى هذه الخطوة التى أعد لها الغرب بكيد ومكر من أجل الوصول الى مبتغاهم , وكانت الكارثة القضاء التام على القيادة العراقية والتى كان قائدها صدام حسين , ومن خلال هذا الكيد والمكائد والمكر الذى تزول منه الجبال , كان هناك اقامة السدود فى تركيا وبدعم غربى لتركيع العراق وسوريا , حقائق تاريخية نحن نعرفها جميعا حتى صارت العراق الى ما ألات اليه ,وصارت سوريا أيضا الى ما ألت اليه من خراب ودمار واليوم نجد تركيا هى درع الغرب الأول وسلاحه فى استمرار هذا المخطط فى اضعاف بقية الدول العربية , والعمل على تقسيمها ولكن كل العالم من حولنا يعلم ما فعله الغرب فى كل العالم بدعمه , ومساندته للارهاب من أجل اسقاط الاتحاد السوفيتى روسيا حاليا ,فى الحرب على أفغانستان وما ألت اليه هذه الحرب وما أل اليه الارهاب فى كل المنطقة العربية , بل وفى كل العالم نعم كما قال خالق البشر وخالق النفس البشرية لا يحيق المكر السيىء الا بأهله وها نحن نرى ببصيرتنا , ما سيؤل اليه كل العالم فى الفترة الزمنية القادمة وهى قريبة جدا الانهيار التام لدرع وسلاح الغرب , فى المنطقة وهم التركاوة اصحاب المشاريع الاستعمارية عبر التاريخ , وقوعا مدويا فى غيابات نار مشتعلة على الدوام بما اكتسبت أيديهم من ظلم وفساد , والعمل على نشره بين كل البشر نعم انها الحكمة وانها العدل لكل اجرام فى هذه الدنيا التى نعيشها جميعا نعم لا يحيق المكر السيىء الا بأهله , هذا ما تعلمناه وما نؤمن به جميعا كعرب فلابد للظلم من نهاية تأتى عليه , بمثل ما قدم من أعمال تخريبية وتدميرية ونشر فساد فى كل البقاع , الضوء الأخضر والانهيار التام نحن فى نهايات هذه الدوله المارقة الى تسعى دوما الى ملزاتها ومن قديم الأزل نعم لقد منا الله علينا جميعا كعرب بخير أجناد الأرض , ترابطا وتمسكا بالايمان بمعتقدنا الذى يأمرنا على الدوام بالعدل والحق , ونشره بين كل العباد لتستقيم الحياة على كل الأرض اعمارا وحياة معتدله بين كل البشر . تحيا مصر يحيا الوطن بخير أجناد الأرض على الدوام

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق