الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

كوابيس سياسيه

- Advertisement -

 

بقلم : فهيم سيداروس

مغادرة السفير الأمريكى ، والبعثه الأمميه من الأراضي الليبيه إلى إحدى القواعد الأمريكيه في تونس .

وهنا دقت طبول الحرب ورفعت الرايات الحمراء

والجزائر تتدارك الموقف العربي ، متأخرا أفضل من العدم ، بعد تصريح الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون .

” أن الأتراك إحتلوا الجزائر بأسم الخلافة ، و لن نقبل بعودة ذلك إطلاقا ” .

وأن شرعية حكومة الوفاق في ليبيا إنتهت ، وسحب الإعتراف بها.

- Advertisement -

مسئول عسكرى بالجيش الجزائرى يصرح قائلا

اذا حدثت حرب بين الشقيقه مصر ،ةوتركيا فى ليبيا فلن نقف مكتوفى الأيدى ، ولنا تاريخ مشرف مع مصر فى حرب أكتوبر 73 وسننحاز للبيت العربى فيما يقرره بشأن ليبيا .

أخيرا صحيوا فلا يلدغ المرء من جحر مرتين بالرغم من وجود المغيبين الأغبياء الذين يسمحون بأن يلدغوا ، ويبيعون أرضهم
لابد من وقفة عربية موحدة ضد أى معتدى .

فتركيا آخذة فى أطماع البترول الليبى وإذا مانالت هذا ستبدأ بعد ذلك فى النيل من باقى الدول العربية وثرواتها .

عاشت بلد المليون شهيد ، تحيا مصر ، وليبيا وبلد المليون شهيد .

يارب يفوقوا دي مش حرب مصر ، أو ليبيا فقط دي حرب بقاء ، أو فناء للدول العربيه ، والشعب العربي بأكمله .

موقف الجزائر كان غير وضح من بداية الأزمة نتمنى أن تدرك القيادة الجزائرية حجم المخاطر الذى يهدد المنطقة العربية ، وبالخصوص دول شمال إفريقيا العربية .

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق