الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

المناذرة والغساسنة ..العرب عادوا من حيث اتو..

- Advertisement -

كل قاريء للتاريخ العربي يمر عليه دولة الغساسنة ودولة المناذرة اللتان سادتا في العصور الغابرة يوم كان يحكم الأرض قطبين أوحدين الفرس والروم ،قد ينظر كثيرٌ من العرب لتلك الدولتين بفخر واعتزاز.
لكن ينظر إليهما قارىء التاريخ على ‏أنهما دويلتان تابعتان تدور كلٌ منهما في فلك القطب المجاور لها وتعمل بأمره ما يشاء ( الامارات الحاجزه ) ، نحن نعرف أن حروباً طاحنة دارت بين تلك الدولتين العربيتين و ذهب الآف الضحايا لهذه الحروب من العرب ، فقط خدمة لمصالح (الفرس او الروم ).

‏ولم تكن تلك الدولتين سوي الدولتين وظيفيتين لأسيادهما سواءٌ رَجَزَ شعراءهما الشعر في الفخر ، أو الحماسة في الفروسية والحرب.
الغساسنة سكنوا قرب حدود بلاد الشام الجنوبية واتخذوا مدينة بصرى الشام عاصمة لهم وكانوا موالين لدولة الروم واعتنقوا الديانة النصرانية لأجل تقربهم من الروم،.

‏وقد جعل الروم الغساسنة حراسآ لهم على حدود الشام ضد غارات المناذرة حلفاء الفرس!
المناذرة حكموا العراق واتخذوا الحيرة عاصمة لهم وكانوا حلفاء وحراس للفرس وموالين لهم.
وكان الملك فيهم مهما بلغ من السيادة و الرفعة لا يعدو ان يكون عبدا لدى اسياده الروم او الفرس ، ومثال ذلك النعمان بن المنذر بن ماء السماء اعظم ملوك المناذرة و العرب في الجاهلية ، حتى قال فيه النابغة الذبياني :

- Advertisement -

فإنكَ شمسٌ ، والملوكُ كواكبٌ, إذا طلعتْ لم يبدُ منهنّ كوكبُ.
كان هذا الملك المبجل عند العرب مجرد عبد و خادم لدى سيده كسرى الفرس ، يدعوه فيستجب ‏ويؤدي فروض الطاعة و يتذلل له الى ان ظهر الدين الإسلامي في الجزيرة العربية وانضمت القبائل العربية لهذا الدين فصلحت أمورهم وعاشوا اعزاء متعاونين ينبذون الظلم والأحقاد ويحكمون شرع الله العادل و خضع لهم الروم و الفرس ، ودخل في عهدهم الناس.
المؤسف في الأمر أن هناك معارك طاحنة

‏تدور وستدور بين الغساسنة الجدد والمناذرة الجدد، و هذا ماهو الا نتاج طبيعي عن تخلى العرب عن سبب عزهم و هو الاسلام و التحول للعروبة التي ارجعتهم لحالهم الذي كانوا فيه اول مره ، مجرد غساسنة او مناذرة !!
إن هروب المناذرة للإحتماء بدولة فارس لن يكون لهم مخرجاً سوى التبعية والتقزم،

‏وكما أن هرب الغساسنة للإحتماء بدولة الروم لن يزيدهم إلا تقزمآ وذلا،
فما أشبه الأمس باليوم فلنتأمل التاريخ ونأخذ العبر، وقد وصف الله تعالى هذا الموقف وصف دقيق في قوله تعالى
“ولقد أهلكنا أشياعكم فهل من مدكر”
‎#مما_قال_التاريخ

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق