أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسية / هام بالفيديو..ميرفت التلاوي تحارب لمصلحة اصحاب المعاشات .. التلاوي تكشف تلاعب المالية واكذوبة الحكومة

هام بالفيديو..ميرفت التلاوي تحارب لمصلحة اصحاب المعاشات .. التلاوي تكشف تلاعب المالية واكذوبة الحكومة

هام بالفيديو..ميرفت التلاوي تحارب لمصلحة اصحاب المعاشات .. التلاوي تكشف تلاعب المالية واكذوبة دفع الحكومة 60 % شهريا

قالت السفيرة ميرفت التلاوي، وزير التأمينات والشئون الاجتماعية الأسبق، إن أموال التأمينات على مدى السنوات الماضية تحت سلطة الحكومة، معلقًا: “وهذا كان فشل كبير؛ لأنه يوجد مفهوم خاطئ بأن أموال التأمينات أموال عامة”.

وأكدت “التلاوي”، خلال تصريحات تليفزيونية، أن أموال المعاشات أموال خاصة وليست أموال عامة، وأن دفع الحكومة لـ60% من المعاشات “أكذوبة”، لافتة إلى أنه يوجد خلط في المفاهيم، موضحة أن الحكومة تدفع جزء من المعاشات باعتبارها صاحب عمل، وواجب عليها كصاحب عمل.

وأشارت إلى أن يوسف بطرس غالي، لم يضم أموال المعاشات إلى وزارة المالية في عهدها، لافتة إلى أن غالي أراد إخراج 200 مليار جنيه من أموال المعاشات خارج مصر، وأن هذا سبب الخلاف بينها وبينه، موضحة أن لجنة الخصخصة هي سبب خروجها من الوزارة.

شادت السفيرة ميرفت التلاوي، وزير التأمينات والشئون الاجتماعية الأسبق، بقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي الخاص بإعادة أموال التأمينات، معلقة: “أول رئيس يفعل ذلك، وهذا شيء جيد جدًا”.

وأضافت “التلاوي”، خلال تصريحات تليفزيونية، أن المالية ما زالت تتلاعب بأموال التأمينات، مشددة على أنه يجب تخصيص صندوق سيادي واضح من التأمينات الاجتماعية.

وأكدت أنه يجب أن يحصل أصحاب المعاشات على 80% من أجرهم على الأقل، لافتة إلى أن القانون الجديد سيء للغاية، معلقة: “هذا القانون يضرب سياسات الرئيس السيسي الاجتماعية في مقتل، وضد ما يفعله الرئيس”، مناشدة الرئيس السيسي بعدم التوقيع على هذا القانون، متابعة: “بقالهم 4 سنين مخبيينه في الدرج”.

ولفتت إلى أن قطاع المعاشات أُهمل كثيرًا، مشيرة إلى أن مشروع التأمينات الجديد مؤسف جدًا، وأنها تعتبره وسيلة للاستيلاء على أموال التأمينات؛ لأنه سيجعل هيئة التأمينات بدون أي أموال.

 

Facebook Comments

شاهد أيضاً

نائب برلماني يزف بشرى سارة للمصريين حول زيادة الدعم على البطاقات التموينية

نائب برلماني يزف بشرى سارة للمصريين حول زيادة الدعم على البطاقات التموينية صرح اليوم النائب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *