الجمهورية اليوم دوت كوم
موقع اخباري شامل اخبار عربية وعالمية وظائف اهرام الجمعة خدمة الاسعار

الاعلام والصحافة فى خطر من عاطل الى صحفى

- Advertisement -

[ad id=”66258″]

كتب محمد عبد الله سيد الجعفرى
أصبحت الساحة الإعلامية فى مصر المحروسة بدون رقابة وقانون يحاسب من يدعى الصحافة والاعلام “وهي الوحيدة المستباحة التي يعمل بها غير المتخصصي هل يجوز أن يعمل الصحفي طبيبا، أو قاضيا، أو مهندسا ” او ضابط شرطة ” او سائق قطار” “للاسف مهنة الصحافة والاعلام ” اصبحت مهنة لمن ليس لدية مهنة والكل اصبح حاصل على كرنية الصحافة والاعلام “في السنوات الأخيرة تسلل إلى الساحة الإعلامية أنصاف الموهوبين وغير المتخصصين فأساءوا إلى المهنة، وجعلونا عُرضة للقيل والقال في الإعلام الوافد من الخارج. أفرزت الأحداث الأخيرة التي تعرضت لها مصر في السنوات السبع الماضية عددا من الظواهر التي فتحت الأبواب لكل من هبَّ ودبَّ للعمل في مجال الإعلام، وشراء شهادة الاعلام وتغير المهنة فى البطاقة الشخصية من دبلوم لحاصل على بكالوريوس اعلام ومن عاطل الى صحفى ” وهو ما ترتب عليه منتج إعلامي مشوه، من هذه الظواهر:: رأينا من يتسللون إلى الساحة من خلال شرائهم لأوقات بث من أصحاب القنوات، حيث رأينا شخصيات لا علاقة لها بالإعلام.. فقط تمتلك أموالا وتشتري ساعات بث من القنوات لتقدم من خلالها ما تشاء، بالرغم من أنهم غير مؤهلين للظهور على الشاشة. لا أنكر حق البعض في العمل بالإعلام من غير خريجي كليات الإعلام، لكن هؤلاء قلة استغنوا بالإعلام عن وظائفهم الأخرى، وهو ما أثر سلبا على المنتج الإعلامي.

- Advertisement -

[ad id=”1177″]

ويساعد على ذلك سعي بعض أصحاب القنوات إلى بيع ساعات البث ليحققوا مكاسب في ظل غياب الإعلانات، دون النظر إلى من يقدمون هذه البرامج المباعة، ولا عجب إذا رأينا أنصاف المتعلمين يظهرون على الشاشة ويطلقون على أنفسهم إعلاميين : ظهور الواسطة والمحسوبية والشللية التي أدت إلى ظهور غير المؤهلين على الشاشة، بل الأغرب من ذلك أننا وجدناهم كتابا في صحف معروفة. ظهور قنوات ما سمي بـ”بير السلم” التي قدمت منتجا إعلاميا مشوها، فلا يوجد متخصصون، ولا قضايا، ولا أدنى معايير الفن الإعلامي.أتمنى أن يستعيد الإعلام المصري قوته من خلال قانون يلزم القنوات بتقديم من تتوفر لديهم مقاييس العمل الإعلامي، حتى يستعيد الإعلام عافيته، وتستعيد مصر ريادتها في هذا المجال.ولابد من معاقبة كل من يحصل على كرنية ويحمل شهادة بكالوريوس الاعلام بدون سند قانونى اصبحت الان شراء الشهادات على الارصف والكرنية اصبح 150 جنية وصحفى فى موقع : لابد من التحرك السريع لكل من يخالف القانون ؟

[ad id=”87287″]

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق