الرئيسية / المزيد / توك شو / التغيرات الدولية وإدارة الدولة الوطنية الحديث 

التغيرات الدولية وإدارة الدولة الوطنية الحديث 


التغيرات الدولية وإدارة الدولة الوطنية الحديث 

بقلم المفكر الكبير الدكتور نادر عكو

أن أدارة الدولة الوطنية الحديثة في هذا العصر أصبحت من التحديات الكبرى في العصر الضبابي الذي تنتشر فيه ظواهر الفساد والفساد والإرهاب المنظم إضافة الى الاختراقات الخطيرة والشيطانية الناتجة من عملاء النفوذ .
هذه التغييرات قد حولت أدارة الدولة الى مشهد وصورة غير مسبوقة في التاريخ , فلم تعد المنهجية القديمة في أدارة الدولة تناسب الإدارة حالياُ نتيجة الكم من المعلومات الهائلة والتحذيرات الدولية من تفاقم واختلال استقرار الأمن الإقليمي والدولي وهذا يتطلب منا جميعاُ التعامل معها بحرفية بالغة الجودة .
التغيرات الدولية جعلت من بناء الدولة الوطنية الحديثة أمر بالغ الصعوبة والتعقيد لما تحمله التشابكات الدولية ومناطق النفوذ من قوى سلبية على أدارة الدولة الوطنية وحماية أمنها القومي والابقاء على أستقلالية قرارها الحر ولذلك لا بد من تضافر كل قوى الدولة البشرية الفعالة في تقديم كل ما تملك من فكر خلاق وضمه الى الحكومة لاستثمارها في أدارنها للمؤسسات السيادية وبسط سيطرتها على كامل التراب الوطني .
الصحفي الكسول والاعلامي الذي لا يقرأ أصبح من مخلفات الماضي وخارج التغطية الصحفية والإعلامية فلا بد من القراءة وسعة الاطلاع ومحاولة الكتابة والنشر في كافة المواقع للتفاعل مع الجماهير واكتساب الخبرات الميدانية من خلال ردود أفعال الجماهير على ما كتب فالعمل الصحفي والإعلامي يرقى الى مهمة الرسل والعظماء , لقد انتهت فعالية وتأثير صورة الصحفي والإعلامي ….
وفق ذلك فلابد أن تتوافق المقالات الصحفية والبرامج التلفزيونية مع هذه التغيرات العالمية في أدارة الدول وهذا يتطلب من الصحفيين والإعلاميين أدراك مواقع القوة والضعف وتشابك المصالح الدولية قبل أعداد مقالاتهم وبرامجهم حتى يمكن الاستفادة من أنتاجهم الصحفي والإعلامي وأخذه بالاعتبار من قبل صانع القرار وكذلك الاستفادة في اثراء الثقافة الجماهيرية مما يساعد على خلق فكر جمعي وطني وسلوك جماهيري قويم
لوحظ في الآونه الاخيرة أن بعض المقالات الصحفية والبرامج الاعلامية قد أعدت وكأنها تقوم بتصفية حسابات سياسية وأبراز أراء أشبه ما تكون مؤدلجة وصولا الى ظهور شخصي ومنفعة آنية وأغلب هذه المقالات والبرامج قد تكون مقنعه بقتاع وطني وأنساني خلبي بهدف أدخال الشك في نفوس الجماهير حول أنجازات الحكومة الوطنية وألهائها عن مهمتها التنفيذية في أدارة الوطن ……
وبالتالي فأن هذه المقالات والبرامج لا تقدم أبحاثاُ ولا فكراً مستنيراً مفيداُ لمعالجة التحديات بحكمة ورشاد بل تزيد ثقافة الجدال والانشقاق بين صفوف الجماهير .

Facebook Comments

شاهد أيضاً

رجال مياه القناة تنهي اصلاح خط المياه الرئيسي المغذي للمحسمة بالإسماعيلية

  الإسماعيلية – محمود الدريس أنهى رجال شبكات مياه الشرب بمنطقة القصاصين، إصلاح خط ١٠ …