الرئيسية / عاجل / الدكتور هاني عبد الظاهر// يشرح لنا اهمية المضاضات الحيويه في حياتنا

الدكتور هاني عبد الظاهر// يشرح لنا اهمية المضاضات الحيويه في حياتنا

تعتبر المضادات الحيوية من الأدوية الهامة والتي لايمكن الاستغناء عنها في الكثير من الحالات المرضية فلقد كان للبنسلين و المضادات الحيوية الأخرى دورا اساسيا في علاج العدوى البكتيرية، ومنع انتشار الأمراض والتقليل من المضاعفات الخطيرة للأمراض.

ولكن ظهرت مشكلة مع أدوية المضادات الحيوية. الأدوية التي كانت تستخدم و تحقق نتائج جيدة للعدوى البكتيرية هي الآن أقل فعالية أو لا تعمل على الإطلاق. فالمضادات الحيوية لم يعد لها تأثير على سلالات معينة من البكتيريا، مما يطلق عليه وجود البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

الإفراط أو سوء استخدام المضادات الحيوية هي العامل الرئيسي في مقاومة البكتريا للمضادات الحيوية. و من الجدير بالذكرأن للأفراد والأطباء والمستشفيات دوراً كبيرا في ضمان الاستخدام السليم للأدوية والتقليل إلى أدنى حد من حدوث المقاومة للمضادات الحيوية.

ما هي أسباب مقاومة البكتريا للمضادات الحيوية؟

تمتلك بعض أنواع البكتريا القدرة على حماية نفسها من تأثير المضادات الحيوية أو على الاقل تحد من فعاليتها .عندما تتكاثر البكتيريا التي اكتسبت مناعة من المضادات الحيوية , فأن الأجيال الجديدة تتوارث تلك الخصائص . يمكن لبعض أنواع البكتيريا أن تنقل خصائص مقاومة المضادات الحيوية للبكتيريا الأخرى –لتساعد بعضها البعض على البقاء على قيد الحياة.

أن مقاومة البكتريا للمضادات الحيوية هو لأمر طبيعي و متوقع. و لكن الطريقة التي نستخدم بها الأدوية هى التى تؤثر على سرعة، و درجة مقاومة البكتريا للأدوية.

الإفراط في استخدام المضادات الحيوية

الإفراط في استخدام المضادات الحيوية لا سيما أخذها عندما لا تكون العلاج المناسب , يعزز من حدوث المقاومة للمضادات الحيوية. تعالج المضادات الحيوية العدوى البكتيرية و ليس العدوى الفيروسية. على سبيل المثال،يعد المضاد الحيوي علاج مناسب لبكتيريا الحلق، التى تسببها البكتيريا السبحية المقيّحة. ومع ذلك، هو ليس العلاج المناسب لمعظم حالات التهاب الحلق، التي تسببها الفيروسات.

إذا كان لديك عدوى فيروسية و أخذت مضاد حيوى ،فإن المضادات الحيوية لا تزال تهاجم البكتيريا المفيدة في الجسم. ويمكن لهذا العلاج الموجه توجيها خاطئا أن يتسبب فى اكتساب البكتريا المفيدة لخصائص مقاومة المضادات الحيوية التي يمكن تقاسمها مع غيرها من البكتيريا سواء كانت ضارة أو مفيدة.

العدوى الفيروسية الشائعة التي يجب ألا تعالج بالمضادات الحيوية وتشمل:

• حالات البرد
• الإنفلونزا
• التهاب الشعب الهوائية
• معظم حالات السعال
• معظم التهاب الحلق
• بعض التهابات الإذن
• بعض التهابات الجيوب الأنفية
• إنفلونزا المعدة (التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي)

وعلى الرغم من تزايد الوعي بمقاومة المضادات الحيوية في السنوات الأخيرة، لا يزال يحدث استخدام مفرط للمضادات الحيوية لعدة أسباب :

• قد يصف الأطباء المضادات الحيوية قبل الحصول على نتائج اختبار تحديد السبب الفعلي للإصابة (المزرعة البكتيرية)
• يريد بعض الاشخاص تخفيف سريع للأعراض بغض النظر عن سبب المرض، مما يضع الأطباء تحت ضغط لوصف المضادات الحيوية.
• قد يأخذ الناس المضادات الحيوية التي تم شراؤها من الخارج أو عن طريق الإنترنت للأمراض المشخصة ذاتيا.
• قد يأخذ الناس المضادات الحيوية من وصفه طبية سابقة.

مشاكل عدم اتباع التعليمات

عدم أخذ المضادات الحيوية كما ينص عليها يمكن أن يساهم فى مقاومة المضادات الحيوية.

ومن الخطأ التوقف عن تناول المضادات الحيوية بمجرد أن تشعر بتحسن ولكن من الضروري أخذ العلاج الكامل لقتل البكتيريا المسببة للمرض.عدم اكمال العلاج يمكن أن يسفر الى الحاجة إلى استئناف العلاج في وقت لاحق وقد يؤدى الى انتشار خصائص المقاومة للمضادات الحيوية بين البكتيريا الضارة.

الأثار المترتبة على مقاومة المضادات الحيوية

لسنوات عديدة تطوير المضادات الحيوية الجديد تجاوز تطور المقاومة للمضادات الحيوية لكن في السنوات الأخيرة تسبب المقاومة للمضادات الحيوية فى عدد متزايد من المشاكل الصحية.
يؤدي تزايد عدد الإصابات المقاوم للمضادات الحيوية الى :

• أمراض أكثر خطورة أوحدوث عجز
• مزيد من الوفيات الناجمة عن أمراض كان يمكن علاجها سابقا
• فترات طويلة من النقاهة بعد المرض
• مدة أطول للعلاج
• زيارات الطبيب أكثر
• العلاجات تصبح اقل فعالية
• علاجات أكثر تكلفة
الإشراف على المضادات الحيوية

الاستخدام الملائم للمضادات الحيوية – غالباً ما تسمى سياسة استخدام المضادات الحيوية – يمكن أن تساعد في الحفاظ على فعالية المضادات الحيوية الحالية وتمتد لفترات طويلة وحماية الجمهور من العدوى المقاومة للمضادات الحيوية. وط العديد من المستشفيات والجمعيات الطبية المبادئ التوجيهية الجديدة في التشخيص والعلاج لضمان العلاج الفعال للإصابات البكتيرية والحد من الاستخدام غير الملائم للمضادات الحيوية.

الأفراد يلعبوا أيضا دوراً في الإشراف على المضادات الحيوية. يمكنك المساعدة على تقليل تطوير المقاومة للمضادات الحيوية عن طريق اتخاذ الخطوات التالية:

• استخدام المضادات الحيوية فقط كما يحددها الطبيب.
• تأخذ الجرعة اليومية المناسبة وإكمال دورة كاملة من العلاج.
• اسأل الصيدلي ما ينبغي أن تفعله إذا نسيت تناول جرعة من الدواء.
• إذا كان لسبب ما لديك بقايا من المضادات الحيوية، تخلص منها قد لا تكون المضادات الحيوية الصحيحة، ولن تفى ب دورة كاملة من العلاج.
• لا تأخذ المضادات الحيوية المحددة لشخص آخر.
• لا تضغط على طبيبك لإعطائك المضادات الحيوية. اسأل طبيبك للحصول على المشورة حول كيفية التعامل مع الأعراض.

• ممارسات النظافة الجيدة. غسل اليدين بانتظام بالماء والصابون خاصة بعد استخدام المرحاض، قبل الأكل، قبل إعداد الطعام وبعد التعامل مع اللحوم الطازجة. غسل الفواكه 

 

والله الموفق  والمستعان

Facebook Comments

شاهد أيضاً

تعليم مطروح جولة ميدانية مفاجئة لمتابعة انتظام الدراسة بمدارس الساحل غرب مرسي مطروح

متابعة /شرين حسن …. الدكتور النيلي يتفقد مسار العملية التعليمية بمدرستي أبي لهو البحري والسوينات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *