الرئيسية / عربي وعالمي / سالم هاشم يكتب” أمريكا تسخر من العرب وتتحدي روسيا والصين . فأين موقع العرب من هذا كله!!

سالم هاشم يكتب” أمريكا تسخر من العرب وتتحدي روسيا والصين . فأين موقع العرب من هذا كله!!

[ad id=”1177″]
سؤال أشعرني بالخجل رغم أنه استفزني ولكن أين العرب من هذا!!

وأجيب بأن العرب هناك حيث أني لا أعلم مكانهم بالتحديد
لكنهم متفرقون حيث التربص والإستئساد بالضعفاء
والبعض في البارات للسكر والعربدة بأحضان النساء
والبعض قابعا في نفسه متقوقعا في عزلة إما لتخلف أو تجاهل أو استغناء أو أنانية.

وهناك السلطوي المستحمر الذي يري سدادة رأيه وسلامة رميه وحقه المشروع كالنمروز في قتل هذا وإحياء ذاك..
[ad id=”1177″] كرفتة وعقال مابين حمير وبغال يتسيدون الشرق وآخرون بملاحف ولباس بغير مخيط لو قامت رياح أو مزحت ماجنة لكشفت عوراتهم التي تحكي الرجعية..

العرب” أين نحن من هذا كله والذي صنعته قطيع من الأبقار ساكني الصحاري !!
أين نحن من هذا كله!! فقد خلعوا الجهل والتخلف استبدلوه بالفكر ومسكوا بأطراف الثوب الساتر والحجاب القادر علي منع الكشف فأعمي الطرف وحال بينهم وبين بطش الغادر والمحق القادر..
تمسكوا بالعلم فصعد بهم إلي هناك فوق القمر ليبولوا علي ساكني الكرة الأرضية ونحن نسكن صحاري الفكر ونستقبل قطراتهم وكأنها غثاء فنهلل مستبشرين..

اليوم يقولون أين موقع العرب من هذا كله!!
سؤال طرحته أميركا علي فيديو تسجيلي يستعرض جزء من بعض أسلحة جيشها العملاق
أرسلت سؤالها كنوع من التهكم والسخرية التي تضع العرب في قوقعة صغيرة وكأنهم طفيليات لا كائنات تتلاسن ..
[ad id=”1177″] أمريكا في استعراضها ذكرت الصين وروسيا في مقام التحدي وبدي ذلك كنت سعيدا لكنهم قوي لا تعرف العرب ان هاجت رياحهم وغضبت أمواجهم وخصوصا في هذا العصر الذي طغي فيه الصراع بآليات متقدمة تهدف سيادة العالم
الصين تعلوا وتعلوا روسيا تلحق بالفضاء وأمريكا بيدها خيوط تحركها كيفما شائت ونحن العرب نعشق أحضان النساء ونقتل بعضنا بعضا…
البترول بأرضنا المياه بأرضنا والتربة بساط تمطرهالسماء تبلل حبات ونقي فتحضر نخلا شاهقا وزرع أخضر فنأكل ويكون القرار لنا ولكن كيف ونحن العرب!!

 [ad id=”1177″]
 
Facebook Comments

شاهد أيضاً

لمعلمة الملكي………. سيدة نساء فن التنكاف لموسم أعراس 2019

كتب ……… أمين شويرف إنتهى الموسم الصيفي للأعراس بالمغرب و خاصة مدينة تازة و خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *