الرئيسية / عاجل / بالصور.. أهالى الحدين مركز كوم حمادة بالبحيرة..يامسؤلين الهواء به سم قاتل

بالصور.. أهالى الحدين مركز كوم حمادة بالبحيرة..يامسؤلين الهواء به سم قاتل

بقلم/ هانى الشرقاوى

 

استغاثة عاجلة قبل فوات الأوان إلى الأب الحنون كبير العائله المصرية فخامة الرئيس# السيسى
إلى معالى السيد المهندس رئيس مجلس الوزراء
إلى السيد الدكتور وزير التنمية المحلية
إلى السيد وزير الصحة
إلى السيد اللواء محافظ إقليم البحيرة
إلى السيد العميد رئيس مركز ومدينة كوم حمادة محافظة البحيرة

 

من قرية الحدين بكوم حمادة محافظة البحيرة شاعت الأخبار بكارثة فجعت بها القلوب والأبصار هواء به سم قاتل يقتل الصغار والكبار وماتت بأرض الحدين الزوع والثمار هول المصيبه يطغى على كل الكلام وعجز عن صياغته كبار رثاء الأشعار نحن أهالى قرية الحدين التى يبلغ تعداد سكانها أكثر من أربعين ألف نسمة تابعة للوحدة المحلية بدست الأشراف التابعة لمركز ومدينة كوم حمادة ونحمل الجنسية المصرية وليس لنا جنسية أخرى نحب تراب وطننا الغالى مصر ولكن للأسف نقولها ونحن نتجرع المرارة ماتكفله لنا القانون المصرى من حقوق لايسرى علينا مهمشين ومغيبين عن إدراك السادة المسؤولين تلال من جبال القمامة بالقرية بلغت عنان السماء تنبعث منها الروائح الكريهة التى تزكم الأنوف لوثة الغلاف الجوى بقرية الحدين وأصبح الأهالى لايتنفسون غير الروائح الكريهة مما أصيب الأهالى بأبشع الأمراض الفتاكة وأصبح الأطفال مكانهم المفضل تحت أجهزة التنفس الصناعى وأصبحت البيئه التى يقطنون بها غير صالحة للاستخدام الأدمى تلال القمامة تحولت إلى مرتع وسكن للزواحف القاتلة والحشرات الضارة والذباب الناقل للأمراض وتهاجم الأهالى بالليل والنهار فنتاب الأهالى الخوف والفزع والرعب فى صحوهم ومنامهم من خشية أن يلدغهم ثعبان الأمراض تسرى بين الأهالى كافة ربوع وارجاء القرية أسرع من سرعة النار فى الهشيم تلال القمامة والكارثة والتلوث الذى بلغ مبلغه وكاد يقضى على الأخضر واليابس تقاعس المسؤولين وتخاذلهم فى أداء واجبهم سبب هذه الكارثة فلقد سئمنا من الشكاوى والمناشدة باااح صوتنا وتوجعت أيدينا سماع شكونا كل ردهم لنا عن التفضل علينا بالسماح.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

الصحة تنفى إنتشار مرض الألتهاب السحائى بالمطرية

كتب-محمد الهنيدى…. نفت الإدارة الصحية بالمطرية دقهلية تسجيل أى حالة إيجابية لإنتشار مرض الألتهاب السحائى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *