الرئيسية / عاجل / رئيس مدينة كوم حماده رفع حالة الإستعداد القصوى لمواجهة حرق قش الأرز

رئيس مدينة كوم حماده رفع حالة الإستعداد القصوى لمواجهة حرق قش الأرز

جهود مضنية تبذلها إدارة شئون البيئة وجميع أقسامها الفرعية بالوحدات المحلية لوأد الأسباب الباعثة للسحابة السوداء قبل بزوغها حفاظا علي البيئة وصحة البشرية

كتب/ عماد هنداوى

تنفيذا لتعليمات السيد اللواء هشام آمنه محافظ البحيرة

وتفعيلا لتوجيهات السيد العميد /عبد الله المليجي … رئيس مركز ومدينة كوم حمادة

مع مستهل بداية حصاد محصول الأرز وما يترتب من تصرفات غير سوية وغير مسئولة من أناس سولة لهم أنفسهم سوء أعمالهم حالة تعتريهم من اللاوعي الفكري الغير منطقي والغيبوي والامبالاة والجمود العقلي نتيجة التصرف الغير المشروع و المخالف لقانون البيئة وذلك لقيامهم (بحرق ) مخلفات محصول الأرز بعد حصاده(القش) مما يزيد من انتشار وكثافة الأدخنة نواة السحابة السوداء وما يترتب علي ذلك من ضرر مباشر لصحة المواطنيين والبيئة وكل الكائنات.

واستعداد لمنع تكرار تلك الظاهرة التي تسترعي جل اهتمام قيادة الدولة لخطرها الجثيم علي صحة المواطنيين والبيئة وتعرقل مجهودات الدولة الحثيثة والمبادرات العديدة للاعتناء بصحة المواطنيين وحمايتهم من الأوبئة والأمراض المزمنة شهدت الأسابيع الماضية اعتكاف واهتمام
والتأهب ورفع حالة الإستعداد القصوى من رئاسة مجلس المدينة .

حيث اعتكف العميد /عبدالله المليجي .. رئيس المركز والاستاذ ايهاب شعبان مدير إدارة البيئة وأ/صبري بلال .. وكيل القسم ومدير إدارة الأزمات وجميع مديري الإدارات المعنية في هذا الملف الخطير … من أجل وضع خطط الاستعداد والمواجهة والمكافحة لتلك الظاهرة ووضع أنجح خطط سبل مكافحتها ليس للحد من الظاهرة بل وأدها قبل بزوغها . وتشكيل فرق عمل علي اعلي مستوي(متحركة وثابته) وغرف عمليات تعمل علي مدار الساعة مركزية وفرعية بجميع الوحدات المحلية لأحكام السيطرة . مدعومة بأحدث التقنيات الحديثة لمجابهة تلك الظاهرة وذلك بالاستعانة بالقمر الصناعي من خلال التصوير الجوي نهارا وليلا لدقة تحديد أماكن بؤر الحريق والتعامل الفوري معها واتخاذ الإجراء القانوني الفوري ضدد المستهترين والعابثين بأمن وصحة وسلامة المواطنين والبيئة…. وكذلك البرامج التوعوية التي نفذت لأطلاع المزارعين بمخاطر الحرق والإضرار التي تعود علي البيئة والمواطنيين والعقوبة المغلظة التي ستواجههم في الشأن من تحرير محضر عواقبه غرامة مالية كبيرة وسجن وعلي النقيض كيفية الاستفادة من قش الأرز سواء مادي أو استخدامه علف للمواشي لما يتمتع به من قيمة غذائية عالية مع توفير المكابس والمفارم لعملية الكبس والفرم .

ومع الترجمه الفورية لخطط المجابهة لتلك الظاهرة التي وضعها “المليجي” قامت فرق العمل المشكلة والمتحركة بالقيام بواجبات عملهم بكل دقة وإخلاص مع أول حصاد لمحصول الارز نوع ٧٧ يرافقون الأراضي الزراعية لمحصول الارز ك ظلهم للإطمئنان علي قيام المزارعيين بالتخلص من قش الأرز بالطرق المشروعة… ومن يخالف سيتحول “سيف” القانون الذي يتسلحون به الي مقادير لا راااااااد لها ولا معوق لغاياتها … ليترك “المخالف” يعض “الندم” فؤاده .

حيث جابت فرق العمل المتحركة ميادين مساحات زراعة الأرز وتابعة عملية الكبس والتخلص المشروع الأراضي التي بادرت بحصاد محصول أراضيها…. يقظه من رجال إدارة شئون البيئة وأعضاء فرق العمل المشكلة من الجهات المعنية …. ويتقدم “المليجي” لكل المزارعيين لتعاونهم من أجل الصالح العام ورهانه علي حسن وعيهم وعدم مخالفتهم .

#وتهيب#

إدارة شئون البيئة والجهات المعنية وعلي رأسهم السيد العميد /عبدالله المليجي …. كل السادة المزارعيين لمحصول الارز بالاستمرارية في حسن تعاونهم بالتخلص المشروع من قش الأرز وعدم عمل أي مخالفة حرصا علي صحة المواطنيين والبيئة وحتي لا نضطر آآسفيييييين بتطبيق القانون لردع من سولة نفسه الخروج عليه … وندعوكم ك شركاء في تحمل المسئولية نتكاتف سويا مسئوليين ومواطنيين في درء هذا (الخطر ) ونعبرهذه المرحلة بسلام ….. ونغير سلوكياتنا تجاه البيئة التي نعيش فيها بصفة عامه تغييرا جذريا ونحافظ علي آلاء الله التي أنعم بها علينا ف السلوكيات الخاطئة هي من تصنع الأزمات
أن الله لا يحب عمل المفسدين … وهذا من الفساد … وكل الرسالات السماوية تحرم هذا الفعل … فيكن خشيتك… أخي ووالدي امتناعك عن هذا ليس مخافتا من “القانون” وعواقبه ولكن أن هذا التصرف ضدد قيمك ومبادئك ودينك
والمثول أمام الخالق ليس بالأمر الهين وحساب الخالق أليم… لأنك ستتحمل “وزر” كل نفس تأذت من جراء فعلتك … ف لنحكم ضمائرنا …….

Facebook Comments

شاهد أيضاً

” المليجي ” ينجح ببراعة وإقتدار في أول “إختبار” لمجابهة الأثار الناجمة عن هطول الأمطار

كتب /عماد هنداوي… إلي كل مواطني كوم حمادة وتوابعها … لا تقلقوا .. لا تفزعوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *