الرئيسية / محافظات / الشرقية / بحضور الانجيلية والداعيه الاسلامية ” رمضان مكارم الاخلاق ” وندوة موسعة باعلام الزقازيق-شرقية

بحضور الانجيلية والداعيه الاسلامية ” رمضان مكارم الاخلاق ” وندوة موسعة باعلام الزقازيق-شرقية

[ad id=”66258″]

كتب..محمد عبدالعزيز حسونة

أقام مجمع إعلام الزقازيق ندوة اعلامية موسعة تحت عنوان ” رمضان مكارم الاخلاق ” حيث استضاف الدكتورة/ الشيماء محمد ابراهيم الداعية الاسلامية بالشرقية والدكتور / وائل نشأت رئيس الطائفة اﻹنجيلية فى الشرقية حيث بدأت الدكتورة / الشيماء حديثها عن سبب تسمية شهر رمضان بهذا الأسم وجاء من الرمضاء أى شدة الحر فكان رمضان يأتى غالبا فى الوقت التى يشتد فية الحر , وقيل أيضاً لأنة يذكى الخطايا والذنوب .

فهو شهر لم يسمى فى الإسلام فقط ولكن سمى فى الجاهلية فى عهد جد الرسول (صلى الله علية وسلم ) الخامس ” قصى بن كلاب ” فهو سماه كما سمى باقى الشهور لانة كان وقت مجيئه وقت أن كان بدء الحر وشدته وهو ما يسمى “الرمضاء” .

[ad id=”87287″]

ثم تطرقت بالحديث الى عجائب هذا الشهر الكريم فهو الشهر الذى أنزل فية جميع الرسالات السماوية على جميع الرسل فهو شهر لم يختص بة النبى ( صلى الله علية وسلم ) فقط ولكن اختص بة جميع الأنبياء من قبل , فإختصاص شهر رمضان بنزول القرأن الكريم والشرائع السماوية له هدفه شهر تأديبى وكان الرسول ( صلى الله علية وسلم ) يعتكف فية قبل أى شيئ بغار حراء .

ثم تحدثت أيضا عن مقصد هذا الشهر ومميزاتة عن باقى الشهور فهو شهر انزل فية القرأن الكريم والرسالات السماوية من قبلة , وهو شهر فية ليلة القدر وهى ليلة خيرا من الف شهر والمقصود وجود الجهاد الف شهر هى ليلة خير من الجهاد الف شهر , وهو أيضا شهر الصوم والصبر فالصيام يعنى الإمساك بشكل عام الإمساك عن ( الطعام – الشراب – الكلام – الذنوب – الشهوات …. وغيرها ) , فنجد أن كلمة الصيام ذكرت فى القرأن الكريم فى أكثر من موضع فذكرت للسيدة مريم فى قولة تعالى }إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا { فهذا صوماً عن الكلام .

 

أكدت أيضا ان للصيام عبادة روحانية فكلمة رمضان تعنى الروحانية أى الزهد وهو أقوى العبادات على قول بعض الصحابة فالصيام تهذيب وتأديب فالصيام هو الإمتناع عن كل ما يغضب الله ورسولة الكريم . فالصيام هو الصبر كما سماة الرسول ( صلى الله علية وسلم ) فى التعريف اللغوى والذى اختصة الرسول الكريم بهذا الشهر قائلا ” الصبر نصف الإيمان ) , فالرسول ( صلى الله علية وسلم سمى شهر الصيام بشهر الصبر فى قولة لاحد الصحابة عندما سئلة عن أى الأعمال أفضل فقال ” صَوْمُ شَهْرِ الصَّبْرِ وَثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ صَوْمُ الدَّهْر ” , فالصيام يعلمنا الصبر , الصبر على البلية و ترك الشهوات والذنوب والصبر على بلاء الله وقدرة فالصابرين يوفى أجورهم بغير حساب  فمن مكارم الأخلاق فى رمضان ” الصبر ” وليس الصبر وحده فالصيام هو الخلق وهو الأدب وهو العلم والعمل بما نعلم بة فكما وعد الله سبحانة وتعالى عبادة الصابرين فى قولة تعالى } إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ] .

أكدت أيضاً ان أصحاب الرسول ( صلى الله علية وسلم ) كانو ينتظرون رمضان مدة ستة أشهر يدعون الله ويقولون ” اللهم بلغنا رمضان ” ثم يأتون بخمسة أشهر تابعة له ويقولون ” اللهم تقبل منا رمضان ” ثم يأتى الرسول الكريم ويقول من ” فمجرد فرحة المسلم برؤية هلال شهر رمضان تدخلة الجنة , فشهر رمضان عند الرسول الكريم كان مختل فكان يقسم الشهر ثلات عشرات العشرة الأولى رحمة وأوشطهم مغفرة وأخرة عتق من النار وهم العشرة التى انزل فيهم القرأن الكريم لما لهم من فضل .

كما أوضحت فى حديثها ان الرسول  الكريم أكد أن، المشاحذة والمخاصمة هى الأساس فى البلية فالخصام هو أساس الرزيلة وولعل أن اهم القيم والأخلاق فى شهر رمضان هى عدم المخاصمة فعمل العبد لا يرفع ولا يعرض إلا إذا كان متصافيا متصالحا مع غيرة .

[ad id=”1177″]

وفى نهاية حديثها أكدت ان للصيام فضل كبير لكن لابد أن نتبعة بالعمل والأخلاق والمعرفة .

ثم تحدث د. وائل عن مشاركة المسيحين أخوانهم المسلمين قى فرحة وبهجة رمضان وذلك من خلال إعداد موائد رمضانية لافطار الصائمين فى بعض الكنائس والأماكن العامة قائلاً أن رمضان ليس للمسلمين فقط فهو شهر لجميع الناس لانة شهر هدية وعطية من الله لتجريد الإنسان من ذاتة ويصبح إنسان مرتبط إرتباط وثيق بالله بكل ذاتة ومشاعرة و في شهر رمضان على الإنسان التعايش  معاً فقد خلقه الله فى جماعة وبلفنا شهر رمضان ليدقق ويدبر ويفضل الإنسان بهذا فالله لم يسن الصيام على عباده ليعذبهم بها فالصيام عبادى ووالعبادات هى أطعام للروح وليس الجسد فرمضان مدرسة للروح لكى تسمو لكى تتغلب على مفاسد الجسد فلله حكمة من الصوم وهى اضعاف الجسد أمام سمو الروح فعندما تعلو الروح امام الجسد يصبح الإنسان كائنا روحانياً .

مؤكدا فى نهاية حديثة ان شهر رمضان شهر يتتعايش فية الجميع معاً ويعملو معاً ويحتفلو معاً .

كان اللقاء من اعداد ا. يسرية العايدى المنسق الاعلامى بالمجمع تحت اشراف اﻻعلامى القدير ا. علاء محمد حنيش مدير المجمع

 

Facebook Comments

شاهد أيضاً

توريد نسبة 101% من المستهدف من القمح بالغربية

وجدى الغريب أعلن اللواء مهندس هشام السعيد محافظ الغربية أن عملية توريد القمح بمحافظة الغربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *